رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البرهان يطالب بسرعة حل الحكومة الحالية لإنقاذ السودان

البرهان
البرهان
Advertisements

قال رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، اليوم الإثنين، إنه لا حل للأزمة السياسية الراهنة في البلاد إلا بحل الحكومة الحالية وتوسيع قاعدة المشاركة في الحكم.

حل الحكومة 

جاء ذلك في كلمة له خلال مخاطبته قيادات المنطقة العسكرية في مدينة بحري شمالي العاصمة الخرطوم، بحسب وسائل إعلام سودانية بينها صحيفة "الراكوبة" و"المشهد السوداني" و"السوداني".

وقال البرهان إنه: "يجب الإسراع في تشكيل المحكمة الدستورية وتعيين رئيس قضاة مستقل ولا حل للوضع الراهن إلا بحل الحكومة".

قاعدة الاحزاب السياسية 

وطالب رئيس مجلس السيادة بتشكيل برلمان يمثل كل الشعب ما عدا المؤتمر الوطني المنحل، داعيا إلى "توسيع قاعدة الأحزاب السياسية في الحكومة الانتقالية".

ولفت إلى أن المكون العسكري رفض محاولات المدنيين لاستمرار الشراكة بشكلها السابق.

وكانت الخلافات بين جناحي الحكم في السودان المكون المدني والعسكري تفاقمت مؤخرا على خلفية الأزمة في شرق السودان، وإغلاق ناظر البجا محمد الأمين ترك وأنصاره مواني وطرق شرق السودان ما قاد إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية وتعذر نقل الوقود والأدوية والمواد الغذائية الأساسية.

ويتهم المدنيون المكون العسكري بمساندة كيانات شرق السودان في التصعيد ضد الحكومة بهدف إضعافها، وهو ما ينفيه المكون العسكري الذي يرى أن الحكومة الانتقالية هي المسؤولة عن الأزمة.

وقبل وقت سابق قال وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني: إن بلاده تعاني من نقص حاد في الوقود والقمح ما تسبب في تردي الاوضاع لدي الكثير من ابناء الشعب السوداني وظهور طوابير الخبز.

إغلاق ميناء بورتسودان
وعزا الوزير النقص إلى إغلاق ميناء بورتسودان الرئيسي، شرقي البلاد، على يد محتجين قبليين، الأمر الذي يهدد إمدادات الكهرباء في السودان المتعثرة بالفعل، بحسب "رويترز".

وذكر الوزير في بيان نشره على صفحته بموقع "فيسبوك" أن الحكومة سوف تعيد عملية توزيع مخزونات القمح في الولاية الشمالية للبلاد لتعزيز الإمدادات في بقية أجزاء السودان.

وجاء في البيان أن إمدادات الديزل تأثرت هي الأخرى جراء الحصار لكن إمدادات البنزين مستقرة.

وخلال الأسابيع الماضية، شهد السودان تصاعدا في التوتر بين القادة العسكريين والمدنيين، واتهمت بعض الشخصيات المدنية الجيش بالاضطلاع بدور في حصار قبيلة البجا لبورتسودان، والطرق المحيطة وخطوط أنابيب الوقود.

وقال زعماء قبيلة البجا إنهم يحتجون لجذب الانتباه إلى المشكلات الاقتصادية والسياسية التي تؤثر على القبيلة المتمركزة في شرق البلاد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية