رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أرتيتا يفوز بجائزة مدرب الشهر في البريمرليج

أرتيتا
أرتيتا
Advertisements

اختير مدرب آرسنال ميكيل أرتيتا أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي الممتاز لشهر سبتمبر من رابطة البريمرليج.

وبدأ أرسنال الموسم بشكل سيئ، حيث خسر أول 3 مباريات في الدوري أمام برينتفورد وتشيلسي ومانشستر سيتي، ثم أظهر رد فعل قوي، بفوزه على نورويتش وبيرنلي وتوتنهام في ديربي شمال لندن.



وتفوق أرتيتا في سباق الجائزة، على مدرب مانشستر سيتي بيب جوارديولا، ومدرب ليفربول يورجن كلوب، ومدرب برايتون جراهام بوتر، ومدرب أستون فيلا دين سميث.

وقال أرتيتا بعد فوزه بالجائزة، في تصريحات لموقع آرسنال: "أعتقد أن هذه الجائزة تعبر عن الطريقة التي كان الجميع في النادي يعمل بها، إذ كانوا إيجابيين في اللحظات الصعبة واستمروا في أداء عملهم بالعقلية الصحيحة، في الاتجاه الصحيح".

وأضاف: "لذا فهذه الجائزة من أجلهم. أحصل على الجائزة لكنها لجميع الأشخاص الذين يقفون وراءها".

وأصر أرتيتا أيضًا على أن فريقه في "مكان جيد حقًا الآن من الواضح أنه بعد انتهاء الانتقالات عرفنا إمكانيات الفريق الذي لدينا، أعتقد أننا كنا سعداء حقًا وإيجابيين بشأن ما نملكه".

وأردف: "التحدي الآن هو إبقاء الجميع مترابطين والوفاء بالدور الذي يتعين على كل واحد منا القيام به في كل لحظة".

وتابع: "ليس لدينا مباريات أوروبية والمفتاح بالنسبة لي هو الحفاظ على وحدة المجموعة والشعور بالتقدير في جميع الأوقات".

فاز كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد بجائزة لاعب الشهر في الدوري الإنجليزي الممتاز بتصويت الجماهير.

وأعلنت رابطة البريميرليج، اليوم الجمعة، فوز رونالدو بجائزة أفضل لاعب في شهر سبتمبر بفضل إحرازه 3 أهداف متفوقا على محمد صلاح لاعب ليفربول وجواو كانسيلو وأنطونيو روديجر وآلان سان ماكسيمين وإسماعيلا سار.

وهز رونالدو شباك نيوكاسل يونايتد بثنائية إضافة إلى هدف في شباك وستهام يونايتد بعدما عاد مجددا إلى مانشستر يونايتد في الأيام الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية قادما من يوفنتوس الإيطالي.

يذكر أن تشيلسي يتصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بـ16 نقطة، ويليه ليفربول في الوصافة بـ15 نقطة، ثم قطبي مانشستر في المركزين الثالث والرابع بـ14 نقطة.

وأصبح محمد صلاح، بفضل تحطيمه للأرقام القياسية مع ناديه ليفربول، أعظمَ مهاجم شهدَه النادي الإنجليزي على الإطلاق، وكان هدفه في مرمى مانشستر سيتي بمثابة ضربة تألق متفردة، ليثبت النجم المصري مرة أخرى، سبب وقوفه أمام أفضل اللاعبين الذين يمارسون كرة القدم على الإطلاق.

سؤال صحيفة الديلي ميل
ولن يدور أي نقاش حول موضوع ما إذا كان صلاح أسطورة ليفربول، وأحد أكثر النجوم إثارة للإعجاب على الإطلاق ممَّن ارتدوا القميص الأحمر الشهير، ولكن هل هو أعظم مهاجم على الإطلاق؟

سؤال طرحته صحيفة "الديلي ميل"، وقامت بالرد عليه من خلال استعراض لمسيرة عدد من النجوم الذين مرُّوا على "الريدز" طوال تاريخه، مشيرة في بداية تقريرها إلى تسديدة كيني دالجليش أمام إيفرتون بعد 20 ثانية من ديربي جوديسون العام 1985، وهدف إيان راش والذي وصفته بـ"الرائع" في شباك الجيران في ويمبلي، ولكن بعد سنوات طويلة واللمسات الرائعة لنجوم ليفربول، هل كان هناك هدف رائع مثل الهدف الذي سجله صلاح في مرمى سيتي الأحد الماضي؟

وأوضحت الصحيفة أنه لا يزال تسجيل أهداف صلاح قاسيًا، بمعدل هدف في كل 1.5 مباراة، وهذا ضعف معدل دالجليش، وأفضل بكثير من راش، والذي كان حصيلته النهائية لمشواره الكُروي، هدف كل 2.05 مباراة، ولكن حافظ الراحل روجر هانت على نسبة أهداف صلاح في كل مباراة على مدار 11 عامًا وأكثر من 400 مباراة، على الرغم من أن ليفربول كان في المواسم الثلاثة الأولى له في الدرجة الثانية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية