رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مصرع 20 شخصا وإصابة 200 آخرين في زلزال قوي يضرب باكستان

باكستان
باكستان
Advertisements

لقي ما يزيد على 20 شخصا مصرعهم وأصيب 200 آخرون في زلزال قوي ضرب جنوب غربي باكستان صباح اليوم، وأدى إلى انهيار أبنية معظمها طينية.

منجم فحم

ولا تزال السلطات المعنية تعمل على الوصول إلى عمال في منجم فحم، عالقين تحت الأرض، إثر الزلزال الذي بلغت قوته 5.7 درجات بحسب مقياس ريختر، والذي ضرب ولاية بلوشستان.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن مركز الزلزال، الذي بلغت قوته 5.9 درجات، كان على بعد 14 كيلومترا في الشمال إلى الشمال الشرقي من هارناي في ولاية بلوشستان.

وقال نائب المفوض المحلي، سهيل أنور شاهين، إنه من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى بشكل أكبر مع استمرار عمل أطقم الإنقاذ في البحث بالمنطقة الجبلية النائية، بحسب رويترز.

وأضاف شاهين، نقلًا عن عمال مناجم فحم في المنطقة، أن 4 على الأقل من الضحايا قتلوا عندما انهار منجم الفحم الذين كانوا يعملون به. كما انهار ما يصل إلى 100 منزل، ما أدى إلى دفن السكان النائمين في داخلها.

انقطاع التيار الكهربائي 

كما تسبب الزلزال بانقطاع التيار الكهربائي في المنطقة برمتها، مما أجبر الفرق الطبية على تقديم الإسعافات الأولية للمصابين على أضواء مصابيح مؤقتة، في مستشفيات غير مجهزة بشكل كاف لاستقبال هذا العدد من الضحايا.

وتبذل فرق الإنقاذ جهودا في إنقاذ ما يزيد على 15 عاملا عالقين في منجم للفحم، على أطراف الولاية.

يشار إلى أن باكستان ليست بمنأى من الزلازل وكانت تعرضت عام 2015 إلى زلزال بقوة 7.5 درجات على مقياس ريختر، مما أودى بحياة المئات في المناطق الجبلية النائية.

 إقليم كشمير

كما تعرض إقليم كشمير لزلزال قوته 7.6 درجات على مقياس ريختر عام 2005، الأمر الذي أدى إلى مقتل أكثر من 73 ألف شخص وشرد أكثر من 3.5 ملايين نسمة.

وكانت أبرمت الخطوط الجوية الباكستانية أول صفقة مع حكومة طالبان في أفغانستان عقب سيطرتها على كابول في أحداث قريبة من أحداث تسعينيات القرن الماضي.

وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، قال عبد الله حفيظ خان، المتحدث باسم الخطوط الجوية الباكستانية: “حصلنا على جميع التصاريح الفنية لعمليات الطيران”.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية