رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

يوم الحساب.. الكونجرس الأمريكي يدعو "مسربة فضائح" فيسبوك إلى جلسة استماع

 الموظفة المستقيلة
الموظفة المستقيلة من "فيسبوك"، فرانسيس هاوجن
Advertisements

دعا الكونجرس الأمريكي الموظفة المستقيلة من "فيسبوك"، فرانسيس هاوجن، التي سرَّبت وثائق داخلية للشركة إلى جلسة استماع اليوم الثلاثاء.

وكانت "هاوجن" قالت في حديثها مع وسائل إعلام أمريكية: إن شركة "فيسبوك" تضع أرباحها فوق الصالح العام، كما تتغاضى عن أضرار كثيرة يسببها الموقع لمستخدميه ومستخدمي تطبيق "إنستجرام" الذي تملكه الشركة ذاتها.

 

كما أشارت في حوار مع شبكة "سي بي أس" وصحيفة "وول ستريت جورنال" إلى أن المنصة "تزيد من الكراهية وتنشر معلومات مضللة وتسبب الأزمات السياسية".

 

وأكدت الموظفة المستقيلة أن خوارزميات الشركة تعزز الفرقة، وأن عصابات المخدرات والاتجار بالبشر تستخدم خدمات "فيسبوك" علنًا.

 

كما لفتت إلى أن آلاف الوثائق التي جمعتها تظهر أن الشركة تكذب على الجمهور عندما تقول إنها تحرز تقدمًا كبيرًا في محاربة الكراهية والعنف والمعلومات المضللة.

 

وأوضحت أن "ما رأيته في فيسبوك مرارًا هو وجود تضارب في المصالح بين ما هو مفيد للجمهور وما هو جيد للشركة، واختارت "فيسبوك" دائمًا مصالحها الخاصة، مثل جني المزيد من المال".

وكان عطل مفاجئ ضرب مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وواتساب وإنستجرام، وذلك في نطاق واسع على مستوى العالم ولم يتم معرفة السبب، قبل ان يعود بعد اكثر من 6 ساعات كاملة.

وذكر موقع "Down Detector" الذي يرصد انقطاعات المواقع الإلكترونية أن العديد من المستخدمين أبلغوا عن تعرضهم لمشكلات في الدخول إلى "فيسبوك".

وأوضحت شركة "فيسبوك" في تغريدة على "تويتر": "نحن على علم بأن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا.. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونأسف لأي إزعاج".

 

ولاحقا أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بأن شركة "فيسبوك" قالت إنه من غير المحتمل أن يكون العطل الذي أصاب منصاتها بفعل هجمات إلكترونية.

وقال زوكربيرج، في تدوينة مقتضبة عبر "فيسبوك" تمثل أول تعليق منه على الحادث: "فيسبوك وإنستجرام وواتسآب وماسينجر تعود الآن للعمل في الإنترنت".

وتابع: "أعتذر للاضطراب الذي وقع، أعرف المدى الكبير لاعتمادكم على خدماتنا للبقاء على اتصال بالناس الذين تحبونهم".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية