رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

غرفة الإسكندرية التجارية تستقبل قنصل السعودية لبحث التعاون المشترك

الاسكندريه
الاسكندريه
Advertisements

استقبلت الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، برئاسة أحمد الوكيل،  مزيد بن محمد الهويشان قنصل المملكة العربية السعودية بالإسكندرية، لبحث أوجه التعاون بين الطرفين.

وخلال اللقاء تم مناقشة سبل التعاون، وأكد الطرفين على عمق وقوة العلاقات التاريخية الممتدة بين مصر والمملكة العربية السعودية، والتعاون المشترك والمتبادل بين البلدين في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة.

الغرفة التجارية بالاسكندرية تستقبل قنصل عام المملكة العربية السعودية

وقدم أحمد الوكيل رئيس "غرفة الإسكندرية"، خلال كلمته، نبذة عن تاريخ "غرفة الإسكندرية"، ودورها منذ إنشائها حتى اليوم، مؤكدًا أن "غرفة الإسكندرية" تقدم خدماتها إلى ما يزيد عن 300 ألف تاجر سكندري، وتعد حلقة الوصل بين التجار والجهات المعنية بالحكومة. 

كما أضاف خلال كلمته أن التحدي الأكبر بالمنطقة في الوقت الحالي، هي خلق فرص عمل لشباب هذه الأمة، ويأتي ذلك عن طريق استثمار هدفه الربح والتكامل وليس المنافسة. 

وأشار إلى أن مصر تمتاز بتنوع اقتصادي وموقع جغرافي متميز، إضافة إلى توافر قوى عاملة، يسمح بجذب المزيد من الاستثمارات. 

في نفس السياق أوضح  مزيد الهويشان تطلعه للتعاون المثمر بما يحقق المصلحة المتبادلة بين البلدين. 

وأكد أن رؤية التطوير للمملكة العربية السعودية تشمل مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية عبر تحقيق أهداف رؤية 2030. 

وفي ختام اللقاء، اتفق الطرفان على تعزيز الجهود المشتركة في المجالات المختلفة، إلى جانب العمل على الاستفادة من الخبرات المصرية والسعودية في مجالات تقديم الدعم الفني وتكنولوجيا المعلومات، كما تبادل الطرفان الهدايا التذكارية تقديرًا للجهود المتضافرة والدور المتبادل في دعم العلاقات المصرية السعودية.

جاء ذلك بحضور أحمد صقر نائب رئيس "غرفة الإسكندرية"، وعمرو مصيلحي سكرتير عام "غرفة الإسكندرية"، وأعضاء مجلس الإدارة المهندس شريف الجزيري، والمهندس البديوي السيد، وأشرف أبو إسماعيل، ومحمود مرعي، وجابر سراج الدين، وهشام حلمي، والمهندس محمد فتح الله.


وأكد أحمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ورئيس اتحاد غرف البحر الأبيض المتوسط (الاسكامي) أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الي العاصمة الفيتنامية هانوي في سبتمبر من عام 2017 كأول زيارة لرئيس مصري إلى فيتنام والتي أعقبها زيارة الرئيس تران داي كوانج - رئيس جمهورية فيتنام الراحل لمصر في أغسطس من عام 2018 فتحتا آفاقا كبيرة للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات. 

وأكد أهمية  دور الغرف التجارية والقطاع الخاص في ترجمة تلك العلاقات السياسية إلى علاقات اقتصادية ناجزة لصالح البلدين.

جاء ذلك خلال استقبال أحمد الوكيل للسفير تران ثانه كونج سفير جمهورية فيتنام بالقاهرة والمستشار نجوين دوي هونج المستشار الاقتصادي بسفارة جمهورية فيتنام بالقاهرة، وحضر اللقاء من الجانب المصري كل من أحمد حسن نائب أول رئيس الغرفة وعمرو مصيلحي سكرتير عام وعضو مجلس إدارة الغرفة ومن أعضاء مجلس الإدارة كل من المهندس البديوي علي والمهندس محمد فتح الله.  

وأكد أحمد الوكيل أن العلاقات الوطيدة والصداقة بين مصر وفيتنام لا سيما في السنوات الأخيرة أسهمت في دفع العلاقات الاقتصادية والتجارية المتميزة بين البلدين إلى الأمام دائمًا في إطار شراكة حقيقية بين البلدين لافتا الي أن العلاقة المتميزة بين البلدين لا تشمل العلاقات التجارية والاستثمارية فحسب بل تشمل أيضا التعليم والتدريب ونقل التكنولوجيا والتعاون السياسي والثقافي والفني.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية