رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البرلمان يرفض طلب النائب العام برفع الحصانة عن أحد النواب

مجلس النواب
مجلس النواب
Advertisements

رفض مجلس النواب برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، رئيس المجلس، طلب رفع  حصانة عن أحد النواب.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة الافتتاحية للمجلس بدور الانعقاد الثانى للمجلس بالفصل التشريعى الثانى.

وأعلن رئيس المجلس، أنه سبق وأحال طلبا من النائب العام بشأن طلب رفع الحصانة عن أحد النواب، خلال فترة العطلة البرلمانية، إلى مكتب المجلس لدراسته، وذلك وفقا لنصوص اللائحة الداخلية للمجلس.

واضاف رئيس المجلس، ان مكتب المجلس، انتهى  الى وجود شبهة كيدية بشأن الاتهامات المنسوبة الي النائب، وبالتالى تم رفض الطلب.

وتابع انه بناء على ذلك يخطر المجلس بما انتهى اليه مكتب المجلس. 

وكان المستشار الدكتور حنفى جبالى رئيس مجلس النواب، ألقى كلمة فى افتتاح دور الانعقاد العادى الثانى للفصل التشريعى الثانى.

وجاء نص كلمة رئيس المجلس كالتالى: 

بسم الله أستفتح ومنه عزت قدرته أستمد العون والهداية، وإليه سبحانه وتعالى ندعو أن يسدد خطانا

ونحن نتأهب لافتتاح دور الانعقاد العادى الثانى للفصل التشريعى الثانى، أجد أنه من الإنصاف أن أُقر بأن أداءكم  البرلمانى فى دور الانعقاد السابق كان حماسيًا متدفقًا بمقدار الأمانة التى أودعكم إياها شعب مصر العظيم، وتحليتم بالشجاعة وظهرتم بالمظهر والجوهر اللائقين، وكنتم على قدر المسئولية والفهم العميق لطبيعة المرحلة وتحدياتها، وسجل بذلك مجلسكم الموقر إخلاصًا منقطع النظير فى مناقشة كل ما طرح عليه من موضوعات، وإقرار عدد مهم من التشريعات، وطفرة عظيمة فى استخدام أدوات الرقابة البرلمانية دون تفريط، للترشيد لا للتنديد، لتكون قبلة المجلس مصر العزيزة ووجهته تبيان الحقيقة، وحققتم بذلك التوازن بين دور المجلس الرقابى ودوره التشريعى، وكنتم بذلك ضمير الشعب وإرادته وكلمته الحرة وعينه الساهرة.

فهذه القاعة الموقرة التى شيدت لتحتضننا والتى يجرى تحت قبتها حوارنا ويصدح فيها صوتنا، وما تشهده من نقاش، تفرض علينا أن نصد عنها اللفظ الجارح وأسلوب الإثارة واحترام الدستور والقانون واللائحة والنظام.

الزميلات والزملاء الأعزاء.. 

إن عملًا جادًا ينتظركم ومستقبلًا مشرقًا سيولد على أيديكم، فليضع المجلس يده فى يد المؤسسات الدستورية الأخرى، ولتضع الأغلبية يدها فى يد المعارضة ونحن نصوغ الأهداف القومية فى استراتيجية ثابتة تكون موضعًا للرضا العام، ثم ونحن نترجمها إلى سياسات وتشريعات تضمن تنفيذها، ولتكن يد الله فوق أيديكم، ونعد أن نبذل مزيدًا من الجهد فى تعاون تام مع مؤسسات الدولة كافة لتحقيق تلك الأهداف.

الزميلات والزملاء الأعزاء..

إننا نبنى دولة جديدة، وهذا يفرض علينا أن نضع نصب أعيننا نبض الجماهير، وأن ندفع عن هذا البناء أى رياح من هنا أو هناك تريد تقويضه وسيكون هذا المجلس بكل اتجاهاته أشد بصيرة وأبعد نظرًا فى الالتزام بمصالح هذا الشعب الأبى بقيادة فخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، قائد المسيرة الذى تصدى بكل جرأة وصراحة لتحقيق آمال وطموحات شعب مصر العظيم، لتكون مصر محورًا من محاور التنمية فى المنطقة، فمصر المستقرة هى شموخنا ومصدر إعتزازنا، وسوف تعيش آمنة مستقرة، وستبقى كذلك بإذن الله.

الزميلات والزملاء الأعزاء..

إننا نقطع عهدًا على أنفسنا أن نكون فى خدمة قضايا الشعب الذى حملنا أمانة كبرى وأولانا ثقته أن نحول هذه الثقة إلى عطاء بلا حدود لنبنى وطنًا عزيزًا يفيض بالخير والنماء والاستقرار.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية