رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الخارجية الروسية تتهم فرنسا بانتهاك وثائق مجلس أوروبا

روسيا وفرنسا
روسيا وفرنسا
Advertisements

اتهمت الخارجية الروسية الحكومة الفرنسية بانتهاك وثائق مجلس أوورا بسبب قيام فرنسا بفرض حد على تحركات الوفد الروسي في باريس بسبب لقاح "سبوتنيك V". 

وجاء هذا التصريح بعد أن أفاد عضو الوفد الروسي من مجلس الاتحاد الروسي الطبيب فلاديمير كروغلي، أن السلطات الفرنسية منعت الوفد الروسي الذي يمثل روسيا في دورة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، من إمكانية التنقل الحر في ستراسبورج  بسبب عدم الاعتراف الأوروبي بلقاح "سبوتنيك V" الروسي المضاد لكورونا.

من جانبه قال رئيس الوفد الروسي نائب رئيس مجلس الدوما الروسي، بيوتر تولستوي، إن الوفد الروسي يتعرض لـ "تمييز لقاح"، مشيرا إلى أن "الوفد الروسي لن يذهب إلى ستراسبورج في مثل هذه الظروف، وسيتابع عمل الجمعية البرلمانية عن بعد".

وردا على هذه التصريحات قالت وزارة الخارجية الروسية: "نعتبر القيود المفروضة انتهاكا لأحكام الاتفاقيات العامة حول الامتيازات والحصانات العاملة في إطار مجلس أوروبا والتي يتعهد وفقها الجانب الفرنسي بضمان الدخول والتواجد الحر للوفود الرسمية".

 

قيادة مجلس أوروبا

وأشارت الوزارة إلى أن "جزءا من المسؤولية عما يحدث تتحمله، لسوء الحظ، قيادة مجلس أوروبا وسكرتاريته"، مضيفة: "نشير إلى موقفها السلبي ويمكن القول الموقف التصالحي في هذا الأمر".

 

وتابعت: "نعتقد أن ستراسبورج يجب أن تتصرف بشكل أكثر حيوية في هذه المسألة وتحقيق إلغاء إجراءات التمييز من قبل السلطات الفرنسية".

 

وذكرت أن "روسيا تعد من إحدى الدول الخمس الرئيسية التي تدفع لميزانية مجلس أوروبا ولها الحق في توقع الاحترام والمساواة في المعاملة". وأشارت: "وإلا فلن يبق أمامنا إلا خيار واحد وهو الإصرار على تحويل جلسات كل هيئات مجلس أوروبا إلى نظام العمل عن بعد".

 

وفي سياق متصل اعلنت الصحة الفرنسية تسجيل 5370 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 فقط في تطور خطير لمتحور كورونا.

 

كما سجلت البلاد 10 حالات وفاة جديدة، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية يوم الأحد الماضي وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 7 ملايين و80 ألفًا و675 إصابة، والوفيات إلى 117 ألفًا و157 حالة.

 

وأظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية أنه تم إعطاء 93 مليونًا و817 ألفًا و818 جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد في فرنسا حتى الآن.

 

لقاحات كورونا 

يشار إلى أن جرعات اللقاح وأعداد السكان الذين يتم تطعيمهم هي تقديرات تعتمد على نوع اللقاح الذي تعطيه الدولة، أي ما إذا كان من جرعة واحدة أو جرعتين.

 

ومن ناحية أخرى اكتشف باحثون فيروسات كورونا كامنة في الخفافيش اللاوسية التي يبدو أنها أقرب الأقارب المعروفة لـ SARS-CoV-2، المكتشفة حتى الآن، وفقا لتقارير إخبارية.

 

دراسة جديدة

وفي دراسة جديدة، استولى باحثون من معهد Pasteurفي فرنسا وجامعة لاوس، على 645 خفاشا من كهوف الحجر الجيري في شمال لاوس، وفحصوها بحثا عن فيروسات مرتبطة بـ SARS-CoV-2. ووجدوا ثلاثة فيروسات - أطلقوا عليها اسم BANAL-52وBANAL-103وBANAL-236 - أصابت خفافيش حدوة الحصان وشاركت في أكثر من 95٪ من جينومها الإجمالي بفيروس SARS-CoV-2.

 

ووفقا لـ Nature News، كان أحد الفيروسات، BANAL-52، مطابقا بنسبة 96.8٪ لـ SARS-CoV-2. وهذا يجعل BANAL-52أكثر تشابها وراثيا مع SARS-CoV-2 من أي فيروس آخر معروف. وفي السابق، كان أقرب قريب معروف لـ SARS-CoV-2 هو RaTG13، والذي عثر عليه في خفافيش حدوة الحصان في عام 2013 ويشترك في 96.1٪ من جينومه مع SARS-CoV-2.

 

الفيروسات الثلاثة

وتشبه الفيروسات الثلاثة المكتشفة حديثا إلى حد كبير SARS-CoV-2 في جزء رئيسي من جينومها - يسمى مجال ربط المستقبلات (RBD) - أكثر من الفيروسات المعروفة الأخرى. ويعد RBD جزءا من الفيروس يسمح له بالارتباط بالخلايا المضيفة. ومع SARS-CoV-2، يرتبط RBD بمستقبل يعرف باسم ACE2على الخلايا البشرية، ويستخدم الفيروس هذا المستقبل كبوابة إلى الخلايا.

 

وبشكل حاسم، وجدت الدراسة الجديدة أن BANAL-52وBANAL-103وBANAL-236يمكن أن ترتبط بـ ACE2 وتستخدمها لدخول الخلايا البشرية. وقال الباحثون إن العناصر المرشحة الأخرى المقترحة حتى الآن على أنها أسلاف لـ SARS-CoV-2 الموجود في الخفافيش، بما في ذلك RaTG13، لم تتمكن من القيام بذلك. وقالوا إن الفيروسات الثلاثة يمكن أن ترتبط بـ ACE2وكذلك السلالات المبكرة من SARS-CoV-2 الموجودة في ووهان.

 

وتضيف النتائج، التي نشرت على خادم ما قبل الطباعة Research Square في 17 سبتمبر، إلى الدليل على أن SARS-CoV-2 له أصل طبيعي.

 

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية التي لم تخضع بعد لمراجعة النظراء، تظهر النتائج "أن التسلسلات القريبة جدا من تلك الموجودة في السلالات المبكرة لـ SARS-CoV-2، موجودة في الطبيعة".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية