رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فرنسا تُسجل 5370 إصابة جديدة بكورونا

كورونا
كورونا
Advertisements

سجلت فرنسا 5370 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية.

 


كما سجلت البلاد 10 حالات وفاة جديدة، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية اليوم الأحد.


وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 7 ملايين و80 ألفًا و675 إصابة، والوفيات إلى 117 ألفًا و157 حالة.


وأظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية أنه تم إعطاء 93 مليونًا و817 ألفًا و818 جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد في فرنسا حتى الآن.


يشار إلى أن جرعات اللقاح وأعداد السكان الذين يتم تطعيمهم هي تقديرات تعتمد على نوع اللقاح الذي تعطيه الدولة، أي ما إذا كان من جرعة واحدة أو جرعتين.

ومن ناحية أخرى اكتشف باحثون فيروسات كورونا كامنة في الخفافيش اللاوسية التي يبدو أنها أقرب الأقارب المعروفة لـ SARS-CoV-2، المكتشفة حتى الآن، وفقا لتقارير إخبارية.

دراسة جديدة


وفي دراسة جديدة، استولى باحثون من معهد Pasteur في فرنسا وجامعة لاوس، على 645 خفاشا من كهوف الحجر الجيري في شمال لاوس، وفحصوها بحثا عن فيروسات مرتبطة بـ SARS-CoV-2. ووجدوا ثلاثة فيروسات - أطلقوا عليها اسم BANAL-52 وBANAL-103 وBANAL-236 - أصابت خفافيش حدوة الحصان وشاركت في أكثر من 95٪ من جينومها الإجمالي بفيروس SARS-CoV-2.

ووفقا لـ Nature News، كان أحد الفيروسات، BANAL-52، مطابقا بنسبة 96.8٪ لـ SARS-CoV-2. وهذا يجعل BANAL-52 أكثر تشابها وراثيا مع SARS-CoV-2 من أي فيروس آخر معروف. وفي السابق، كان أقرب قريب معروف لـ SARS-CoV-2 هو RaTG13، والذي عثر عليه في خفافيش حدوة الحصان في عام 2013 ويشترك في 96.1٪ من جينومه مع SARS-CoV-2.

الفيروسات الثلاثة 


وتشبه الفيروسات الثلاثة المكتشفة حديثا إلى حد كبير SARS-CoV-2 في جزء رئيسي من جينومها - يسمى مجال ربط المستقبلات (RBD) - أكثر من الفيروسات المعروفة الأخرى. ويعد RBD جزءا من الفيروس يسمح له بالارتباط بالخلايا المضيفة. ومع SARS-CoV-2، يرتبط RBD بمستقبل يعرف باسم ACE2 على الخلايا البشرية، ويستخدم الفيروس هذا المستقبل كبوابة إلى الخلايا.

وبشكل حاسم، وجدت الدراسة الجديدة أن BANAL-52 وBANAL-103 وBANAL-236 يمكن أن ترتبط بـ ACE2 وتستخدمها لدخول الخلايا البشرية. وقال الباحثون إن العناصر المرشحة الأخرى المقترحة حتى الآن على أنها أسلاف لـ SARS-CoV-2 الموجود في الخفافيش، بما في ذلك RaTG13، لم تتمكن من القيام بذلك. وقالوا إن الفيروسات الثلاثة يمكن أن ترتبط بـ ACE2 وكذلك السلالات المبكرة من SARS-CoV-2 الموجودة في ووهان.

 

وتضيف النتائج، التي نشرت على خادم ما قبل الطباعة Research Square في 17 سبتمبر، إلى الدليل على أن SARS-CoV-2 له أصل طبيعي.

 

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية التي لم تخضع بعد لمراجعة النظراء، تظهر النتائج "أن التسلسلات القريبة جدا من تلك الموجودة في السلالات المبكرة لـ SARS-CoV-2، موجودة في الطبيعة".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية