رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

في يومه الأول.. "إعلاميون ضد الكراهية" يناقش خطاب الكراهية في وسائل التواصل

مؤتمر إعلاميون ضد
مؤتمر إعلاميون ضد الكراهية
Advertisements

ناقش الإعلاميون المشاركون في مؤتمر "إعلاميون ضد الكراهية" الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين، بالشراكة مع المركز الكاثوليكي للإعلام، بالعاصمة الأردنية عمّان، عدة محاور حول خطاب الكراهية وسبل التصدي له في الإعلام.


عقدت الجلسة الأولى تحت عنوان "إشكالات خطاب الكراهية في الإعلام العربي وآفاق تجاوزها"، وأدارها الإعلامي اللبناني طوني خليفة، الذي قال إن الكراهية في الإعلام وصلت إلى حد التطاول على المقدسات الدينية، مضيفًا أن وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في نقل الكراهية إلى الصحف والشاشات التلفزة، بدوره قال الإعلامي الأردني إبراهيم غرايبة، إن خطاب الكراهية تسبب في العديد من الكوارث والأزمات التي يعاني منها العالم، والإعلام يتحمل جزءًا من مسؤولية انتشار هذا الخطاب.


ومن جانبه قال حمد الكعبي، رئيس صحيفة الاتحاد الإماراتية إن الإعلام يجب أن يكون جزءًا من الحل في مواجهة خطاب الكراهية، لأنه من يمتلك أدوات صناعة المحتوى وتوجيهه، موضحًا أن خطاب الكراهية كان سببًا لارتكاب جرائم إرهابية، بسبب انسياق الكثيرين خلف الخطاب الموجه خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون وعي، ولذلك يجب أن تكون هناك تشريعات لمواجهة الكراهية، مشيرًا إلى أن الإمارات صاحبة تجربة قانونية رائدة من خلال قانون التمييز الذي حد من التنمر على وسائل التواصل، ومنع استخدام مصطلحات سلبية تجاه فئات معينة.


وانتقدت الإعلامية اللبنانية يولاند خوري، اختيار بعض الأشخاص الذين يبثون خطاب الكراهية للظهور الإعلامي، من أجل تحقيق نسب مشاهدة على حساب حياة الشعوب واستقرارها، مؤكدة ضرورة وجود رقابة ذاتية لدى وسائل الإعلام، بينما قال عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق المصرية، إن هناك العديد من المشكلات التي تفاقم انتشار الكراهية من بينها عدم وجود تعريف محدد للكراهية، وتعدد مستوياتها، داعيًا مجلس حكماء المسلمين إلى الإسهام في تدريب الإعلاميين على مواجهة خطاب الكراهية.

مؤسسة إعلاميون ضد الكراهية 


وأدار الجلسة الثانية التي جاءت بعنوان "الإعلام الغربي وصورة الإنسان العربي" الإعلامي العماني يوسف الهوتي، الذين دعا المسلمين في الغرب إلى تغيير الصورة النمطية عن الإسلام، بينما قال الدكتور علي الرباعي، من جريدة عكاظ السعودية، إن العرب يتحملون جزءًا من الصورة السيئة المصدرة عن الإسلام، مضيفًا أن المملكة العربية السعودية تبذل جهدًا كبيرًا على مستوى التعليم، لتصحيح المفاهيم الخاطئة عن الدين الإسلامي.

مؤتمر إعلاميون ضد الكراهية 


ودعا الإعلامي سلام مسافر، إلى ترجمة الأعمال الأدبية العربية، إلى اللغات الأوروبية، مشيدًا بتجربة دولة الإمارات في الترجمة، فيما قال الدكتور علي الجابري، رئيس اتحاد الصحفيين العرب في السويد، إن التنظيمات المتطرفة شوهت صورة الإسلام في الغرب، كما أن الغرب يعاني من بعض القوانين التي تسمح للمتطرفين بممارسة إرهابهم، بالإضافة إلى أن اليمين المتطرف الأوروبي أسهم في تشويه صورة الإسلام، بينما انتقد محمد الحوامدة، رئيس تحرير موقع الأردني خبرني، عدم اندماج بعض الجاليات العربية في الغرب، وهو ما أفقد العرب الكثير من التعاطف معهم، وأساء إلى صورتهم.

مؤتمر إعلاميون ضد الكراهية 

خطاب الكراهية 

وأدار الإعلامي المصري تامر أمين الجلسة الثالثة التي ناقشت خطاب الكراهية في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث دعا الإعلامي المصري إلى إقرار أخلاقيات للتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، وإشراك الشباب المؤثرين على وسائل التواصل في مواجهة خطاب الكراهية، بينما انتقد الأستاذ سمير الحياري، مؤسس صحيفة عمون الإلكترونية، غياب تعريف محدد لخطاب الكراهية، وعدم الاستعداد العربي لدخول الفضاء الإلكتروني.

مؤتمر إعلاميون ضد الكراهية 


فيما أوضح الإعلامي عبدالله طلافحة أن وسائل التواصل الاجتماعي، بدأت تبذل جهودًا كبيرة لمراقبة المحتوى، سواء من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي أو بتدخل مباشر من العنصر البشري عبر آلاف المحررين، بدورها دعت الإعلامية المغربية إيمان أغوثان إلى إقرار قوانين قابلة للتطبيق على النشر في وسائل التواصل الاجتماعي، توازن بين مكافحة خطاب الكراهية، واحترام حرية التعبير.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية