رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وقح وشتمته قبل كدا.. "ضحية" تسديدة رونالدو "الخارقة"تكشف تفاصيل مثيرة عن علاقتها بالدون

كريستيانو رونالدو
كريستيانو رونالدو مع ضحية تسديدتة
Advertisements

كشفت السيدة التي تعرضت لتسديدة من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في ملعب "يونج بويز"، أنها كانت تعرف "الدون" قبل انتقاله إلى مانشستر يونايتد، وسبق لهما أن تبادلا الشتائم.

وفي حديث لموقع Globo Esporte، كشفت ماريسا نوبيل تفاصيل لقائها برونالدو عندما كان لا يزال يلعب مع ريال مدريد، لافتة إلى أنه لم يترك لها انطباعا جيدا لديها.

وقالت نوبيل: "عندما كان يلعب مع ريال مدريد، حدث وأن شتمته مرة"، مضيفة: "كانوا لا يزال وبعض اللاعبين على أرضية الملعب، فصرخت فيهم قائلة: لقد انتهت المباراة، وأنتم لا تزالون في الملعب، وتجعلون الجمهور لا يغادر".

وتابعت: "كنت متعبة للغاية في ذلك اليوم وطلب مني رونالدو أن أتحدث مع المدرب، ولكني رددت عليه: يا للوقاحة"، حسبما نقلت صحيفة "ماركا" الإسبانية.

ولم يكن اللقاء الثاني بين رونالدو ونوبيل أفضل من الأول، حيث تسببت تسديدة "خارقة" من رونالدو، إلى تعرض نوبيل لإصابة بالغة، قبل انطلاق مباراة مانشستر يونايتد ويانج بويز، بدوري أبطال أوروبا الثلاثاء.

ونفت نوبيل أن يكون رونالدو سدد الكرة نحوها عن قصد قائلة: "لم يكن انتقام، فقد أمسك يدي ولمس وجهي وظل يسألني إن كنت بخير".

ووفق صحيفة "ماركا" فقد أهدى رونالدو نوبيل قميصه بعد أن اعتذر منها.

وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا حادثة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وموظفة أمن استاد "ذي سويس"، خلال مباراة يونغ بويز السويسري ومانشستر يونايتد الإنجليزي.

وسدد رونالدو "صاروخ ماديرا" خلال فترة الإحماء، التي سبقت مواجهة مانشستر يونايتد ومضيفه يونغ بويز (1-2) يوم الثلاثاء الماضي، كرة قوية باتجاه المرمى، لكنها اعتلت العارضة بقليل، لتذهب وتصطدم برأس موظفة ضمن فريق الأمن في الملعب، والتي سقطت أرضا من قوة التسديدة.


وانتشر مقطع فيديو لرونالدو وهو يقفز من فوق الحاجز للاطمئنان على المرأة عندما كانت تتلقى الإسعافات، وتحدث النجم البرتغالي مع الموظفة مطولا وأشار بيده ما إذا كانت تعاني من دوران في الرأس.    

وقام رونالدو، بعد المباراة رغم خسارة فريقه (1-2)، بإهداء قميصه للمرأة، التي التقطت صورا تذكارية لها مع قميص الماركة المسجلة "CR 7"، مبدية سعادتها بالهدية القيمة، رغم تلقيها ضربة قوية على رأسها نتيجة التسديدة "الصاروخية".

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية