رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مات في محل الذهب.. وفاة شاب أثناء شراء الشبكة بكفر الشيخ

الشاب محيي الدين
الشاب محيي الدين المتوفي خلال شرائه الشبكة من محل الذهب
Advertisements

أثارت الوفاة المفاجئة للشاب  شادي محي الدين أبو زيد 25 عاما، أثناء اختياره شبكته هو وخطيبته من أحد محال الصاغة بمدينة كفر الشيخ، صدمة العديد من أهالي المحافظة، وتحولت مواقع التواصل إلى سرادق عزاء، إذ توفي الشاب برفقة خطيبته وسط المعازيم وهم في محال الصاغة، حيث سقط مغشيا عليه فجأة، وتوفي في الحال.

وأكد العديد من أهالي قرية "أم الشعور" التابعة لمركز الحامول، مسقط رأس الشاب وكانوا برفقته في محل الصاغة، أنه كان بصحة جيدة للغاية وسعيد جدا وفجأة توجه ناحية باب المحل وسقط مغشيا عليه يلفظ أنفاسه الأخيرة وعيناه مفتوحتان، وهنا احتضنه والده وبدأ يقرأ الفاتحة ويلقنه الشهادة وسط صدمة جميع الحضور وإصابة خطيبته بحالة انهيار.


فيما، شيع المئات من قرية أم الشعور، التابعة لمركز الحامول بمحافظة كفر الشيخ، جثمان الشاب شادى محيى الدين أبو زيد، فى جنازة مهيبة شارك فيها أهالى القرية، والقرى المجاورة لها

وقال محمد ابراهيم، احد أهالي الحامول، إن الحامول حزينة على الشاب شادى محيى الدين أبو زيد، 25 سنة، لوفاته فجأة أثناء شراء الذهب لخطيبته من أحد محال الصاغة بمدينة كفر الشيخ، مؤكدًا أن الشاب انتظر لفترة استلام "شبكة الخطوبة" داخل محل الصاغة واقترح المجيء فى اليوم التالى للحصول عليها قبل أن يضع يده على وجهه فجأة ويسقط مغشيا عليه دون إنذار سابق، مشيرًا إلى أنه لا يعانى من أية أمراض ولم يشتكِ من شعوره بالإعياء.

وأشار إلى أن شادى من الشباب المعدودين بالقرية، لتميزه بحسن معاملته لجيرانه وأهالى القرية، فلم يكن يشعر بآلام تدل على أنه سيلقى ربه، فكانت صدمة فقده كبيرة، خاصة أنه بعد أن سدد ثمن الشبكة للصائغ، أراد العودة للمنزل على أن يتم إحضار الشبكة فى الغد لشعوره بالتعب وفجأة سقط على الأرض.

وأضاف أن شادى كان من الشباب المتميزين تعتمد عليه أسرته لتوفير لقمة العيش، خاصة أن شادى أول فرحة والده، وكل القرية حزينة على فقده، داعيا الله أن يتغمده فى رحمته ويسكنه فسيح جناته.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية