رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بريطانيا: نتطلع للعمل مع الحكومة المغربية الجديدة بعد الانتخابات

سعد الدين العثماني
سعد الدين العثماني
Advertisements

أعلنت بريطانيا أنها تتطلع إلى العمل مع الحكومة المغربية الجديدة بعد الانتخابات، حسبما ورد في نبأ عاجل على قناة العربية عبر موقعها على تويتر.

حزب العدالة

وكان أعلن أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الإخوانى في المغرب، اليوم الخميس، تقدمهم باستقالة جماعية بعد فشل الحزب في الانتخابات البرلمانية التي حصد فيها 12 مقعدا فقط من أصل 395 مقعدا في مجلس النواب المغربى.

كما أعلن الأمين العام للحزب العدالة والتنمية المغربي الإخواني ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني الاستقالة بعد خسارته في الانتخابات.


وكان الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، دعا يوم الخميس، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إلى الاستقالة من رئاسة الحزب المحسوب على ما يعرف بتيار "الإسلام السياسي"، بعدما مني بهزيمة مدوية في انتخابات 8 سبتمبر النيابية.

وتأتي دعوة بنكيران إلى استقالة العثماني، بعدما تقهقر حزب العدالة إلى التنمية إلى المرتبة الثامنة، بحصوله على 12 مقعدا فقط، في حين كان متصدرا في الانتخابات الماضية، عندما نال 125 مقعدا في مجلس النواب.

وقال بنكيران، في بيان عبر صفحته في موقع "فيسبوك"، إن حزب العدالة والتنمية تلقى "هزيمة مؤلمة"، في الانتخابات التي جرى الإعلان عن نتائجها، فجر يوم الخميس من قبل وزارة الداخلية المغربية.

وأضاف بنكيران "بعد اطلاعي على الهزيمة المؤلمة التي مني بها حزبنا في الانتخابات المتعلقة بمجلس النواب، أرى أنه لا يليق بحزبنا في هذه الظروف الصعبة إلا أن يتحمل السيد الأمين العام مسؤوليته ويقدم استقالته من رئاسة الحزب".

وأردف بنكيران أن نائب العثماني سيكون ملزما بتحمل رئاسة الحزب، عند تقديم هذه الاستقالة، وذلك إلى حين انعقاد مؤتمر في أقرب الآجال الممكنة".

حسم السباق الانتخابي

وأعلن وزير الداخلية المغربي، عبد الوافي الفتيت، فجر الخميس،  تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار (ليبرالي) لنتائج الانتخابات التشريعية في المغرب بحصوله على 97 مقعدا.

كما حصل حزب الأصالة والمعاصرة على 82 مقعدا، وحزب الاستقلال على 78 مقعدا، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على 35 مقعدا، وحزب الحركة الشعبية على 26 مقعدا، وحزب التقدم والاشتراكية على 20 مقعدا والاتحاد الدستوري على 18 مقعدا، والعدالة والتنمية على 12 مقعدا، بينما نالت باقي الأحزاب الأخرى 12 مقعدا.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية