رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البنتاجون تحذر من تهديد إرهابي جديد على مطار كابول

وزارة الدفاع الأمريكية
وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون
Advertisements

 حذرت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، اليوم الإثنين، من تهديد حقيقي ونوعي بشن هجمات جديدة على مطار كابول، قبل ساعات فقط من الموعد النهائي للولايات المتحدة لإتمام انسحابها من أفغانستان الذي شابه عنف "داعش".

وحدد الرئيس الأمريكي جو بايدن موعدًا نهائيًّا لسحب جميع القوات من أفغانستان بحلول غد الثلاثاء، ليقترب من نهاية أطول حرب خاضتها واشنطن، التي بدأت ردا على هجمات 11 سبتمبر.

 

المتحدث باسم البنتاجون

وحتى مع اقتراب وجود القوات الأمريكية في أفغانستان من نهايته، قال المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي للصحفيين إنه "الوقت الحالي، وقت خطير بشكل خاص".

 

وأضاف في حديث اليوم الإثنين: "تيار التهديد لا يزال حقيقيًّا وما زال نشطًا وفي كثير من الحالات لا يزال نوعيًّا"، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

 

وتسببت عودة حركة طالبان الإسلامية المتشددة، التي أطيح بها في عام 2001 لكنها استعادت السلطة قبل أسبوعين، في موجة نزوح جماعي للأفغان والأجانب المذعورين على متن رحلات الإجلاء بقيادة الولايات المتحدة.

 

تلك الرحلات الجوية، التي أخرجت أكثر من 122 ألف شخص من مطار كابول، ستنتهي رسميا يوم الثلاثاء عندما تنسحب آخر وحدات القوات الأمريكية.

 

داعش خراسان

ويشكل تنظيم داعش - خراسان، المنافس لطالبان أكبر تهديد للانسحاب، بعد تنفيذه تفجيرًا انتحاريًّا خارج المطار أواخر الأسبوع الماضي، أودى بحياة أكثر من 100 شخص، بينهم 13 عسكريًّا أمريكيًّا.

 

وفي سياق متصل قال المتحدث باسم "طالبان" إن الحركة ستقمع هجمات تنظيم "داعش"، التي تتوقع أن تنتهي بمجرد مغادرة القوات الأجنبية للبلاد.

 

وأضاف المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد لوكالة "فرانس برس": "نأمل أن يتخلى هؤلاء الأفغان المتأثرين بداعش عن عملياتهم لتشكيل حكومة إسلامية في غياب الأجانب".

 

وتابع: "إذا خلقوا وضعا للحرب واستمروا في عملياتهم، فإن الحكومة الإسلامية ستتعامل معهم".

 

هجوم انتحاري

فيما أسفر هجوم انتحاري مدمر تبناه تنظيم "داعش خرسان" خارج مطار كابول يوم الخميس الماضي، عن مقتل عشرات الأشخاص الذين كانوا يأملون في الفرار من أفغانستان، بالإضافة إلى 13 جنديًّا أمريكيًّا.

 

لكن الضربات الانتقامية والاستباقية التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية على مواقع "داعش" خلال الأيام القليلة الماضية أثارت غضب الحركة.

 

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون، إنها شنت يوم الأحد غارة بطائرة مسيرة على سيارة كانت تهدد مطار كابول التي كانت مرتبطة بتنظيم "داعش".

 

ومن المقرر أن تنتهي يوم الثلاثاء عملية إجلاء عشرات الآلاف من الأجانب والأفغان الذين يشعرون بخطر الانتقام أو القمع في ظل حكم "طالبان"، إلى جانب الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي.

 

وانتقد تنظيم "داعش" بشدة اتفاق انسحاب القوات الذي أبرم بين حركة طالبان وواشنطن العام الماضي، والذي شهد تقديم الحركة ضمانات أمنية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية