رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مسؤولان أمريكيان: واشنطن نفذت ضربة عسكرية في كابول

انفجار في كابول
انفجار في كابول
Advertisements

أكد مسؤولان أمريكيان أن الولايات المتحدة وجهت ضربة عسكرية في العاصمة الأفغانية كابول، ونقلت وكالة "رويترز" نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن واشنطن نفذت ضربة عسكرية في كابول.

وبحسب المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، استهدفت الغارة انتحاريًا في سيارة كان في طريقه لتنفيذ هجوم في مطار كابول مع استمرار جهود الإجلاء الأمريكية.

 

وشهدت المنطقة القريبة من مطار "حامد كرازاي" الدولي في العاصمة الأفغانية كابول، اليوم الأحد، دوي انفجار هائل بعد استهدافها بصاروخ.

 

ووقع انفجارا قويا وقع بالقرب من مطار كابول الدولي، وبالتحديد شمال المطار، فيما نقل عن شهود عيان أنه تم إطلاق قذائف "آر بي جيه" في الواقعة.

 

​من جانبه أوضح مسؤول أمني في شرطة العاصمة، أن صاروخا استهدف المنطقة الخامسة عشرة في العاصمة كابول، حيث يقع المطار، ولم تتضح أي تفاصيل حتى الآن عن الضحايا.

 

 

مقتل شخصين


وذكرت تقارير إعلامة أولية عن مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين عندما سقط صاروخ على منزل سكني في المنطقة الأمنية (11) في كابول. وأفاد شهود عيان أن من بين الضحايا أطفال ونساء.

 

​وكان مسؤول في حركة "طالبان"، أعلن اليوم الأحد، أن الحركة تهدف مع القوات الأمريكية المنسحبة من أفغانستان إلى استلام السلطة في مطار كابل على وجه السرعة.

 

يذكر أن حركة "طالبان" بسطت سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان، فيما سيطر مسلحوها على جميع المعابر الحدودية، واستولت الحركة يوم 15 أغسطس الجاري، على العاصمة كابل، ودخل مقاتلوها القصر الجمهوري بعد مغادرة الرئيس أشرف غني البلاد.

 

وبحسب وكالة "رويترز" الأخبارية، قال مسؤول طلب عدم نشر اسمه: "نحن في انتظار الإشارة الأخيرة من الأمريكيين لنتولى بعدها السيطرة الكاملة على مطار كابول".

وأضاف أن الحركة التي سيطرت على العاصمة كابول يوم 15 أغسطس من الشهر الجاري بعد تقدم خاطف لديها فريق يضم خبراء فنيين ومهندسين مؤهلين مستعد لإدارة المطار.


وكان المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان،  نعيم وردك، أعلن أنه تم إخلاء 3 قواعد أمريكية رئيسية في مطار كابول.

 

وبسطت حركة طالبان سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان، إثر سقوط المدن تباعا بيدها خلال أيام والسيطرة على جميع المعابر الحدودية، ومن ثم دخولها قصر الرئاسة، بعد فرار الرئيس أشرف غني إلى الإمارات، والعديد من المواقع الحكومية في العاصمة كابول يوم 15 أغسطس الجاري.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية