رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

معلمة مستهترة تطيح بمدرسة كاملة بعد إصابتها بمتحور دلتا في كاليفورنيا

مدرسة
مدرسة
Advertisements

تسببت معلمة غير مطعمة بلقاح كورونا (كوفيد-19) في كاليفورنيا مؤخرا، بإصابة نصف عدد طلابها و26 شخصا من الطاقم التعليمي في مدرسة ابتدائية، بعدما أصيبت بمتحور دلتا.

 وبحسب ما ذكرته المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن المعلمة التي لم يكشف عن اسمها، داومت في المدرسة لمدة يومين بعد ظهور أعراض إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

إجراءات وقائية 

وكانت المعلم على اتصال مباشر مع طلابها إلى جانب عدد كبير من العاملين في الطاقم التعليمي بالمدرسة، دون اتباع الإجراءات الوقائية، وحتى بدون ارتداء قناع للوجه، وفق ما ذكرت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن الرئيس السابق لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، توم فريدن، قوله: "دلتا معدية بشكل مضاعف، ونحن بحاجة إلى تصعيد حملتنا لإبقاء الأطفال في المدرسة بأمان. هذا يعني أن المعلمين والموظفين والطلاب المؤهلين بحاجة إلى التطعيم، ويجب على الجميع اتباع الإجراءات الوقاية كيلا تتكرر مثل هذه الحادثة".

وحذر فريدين من مخالفة العديد من المدارس في الولايات المتحدة، لافتا إلى أن السلطات الصحية على اطلاع ومتابعة لحالات الأطفال الذين أدخلوا إلى المستشفى بسبب تلك الحادثة.

وكان تقرير صدر عن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية متها قد كشف الجمعة، أن هناك ما يقرب من مليوني إصابة بكورونا  في الفئة العمرية من خمسة إلى 17 عاما، و300 حالة وفاة مرتبطة بها، في الولايات المتحدة.

 جدير بالذكر أن سبق وأن تسبب مدرس غير ملقح في مدرسة ابتدائية في كاليفورنيا بنقل عدوى كورونا إلى 26 شخصا على الأقل، من بينهم 18 تلميذا، وفق ما كشفت السلطات الصحية الأمريكية.

تلقيح الطواقم الطبية 

وتظهر هذه الحادثة أهمية تلقيح طواقم المؤسسات الدراسية، لا سيما عندما يكون التلاميذ في سن صغيرة جدا لتلقي اللقاح، وفق ما أفادت مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها "سي دي سي" وهي الهيئة الفدرالية الرئيسية المعنية بشؤون الصحة العامة في الولايات المتحدة.

 وهي تبرز أيضا أهمية اتّخاذ تدابير وقائية، مثل وضع الكمّامات وفق الأصول، في ظل اشتداد الوباء من جراء تفشي المتحورة دلتا الشديدة العدوى.

وظلّ المدرّس يزاول عمله في مايو 2021 بعد يومين من شعوره بالأعراض، ظنّا منه أنه يعاني حساسية.

وهو لم يضع أكثر من مرّة الكمّامة في الصفّ، رغم التوصيات المرعية الإجراء في منطقة مارين في ضاحية سان فرانسيسكو.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية