رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بايدن يتعهد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بعدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي

بايدن
بايدن
Advertisements

تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن، عقب لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، بألا تمتلك إيران أسلحة نووية أبدا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بايدن في ختام لقاء جمعه في البيت الأبيض برئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يزور واشنطن للمرة الأولى منذ تولي مهام منصبه في 13 يونيو الماضي، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن: "لقد أصبحنا (أنا وبينيت) أصدقاء مقربين.. لديه أكثر حكومة متنوعة في تاريخ إسرائيل".
وأكد بايدن: "إيران لن تمتلك أبدا أسلحة نووية"، مضيفا: "إذا فشلت الدبلوماسية - فسوف نلجأ إلى طرق أخرى".
ومن جانبه، شكر بينيت الرئيس الأمريكي جو بايدن على استضافته له في البيت الأبيض، وقال بينيت في نهاية اجتماعهما الثنائي إن إسرائيل ستقف إلى جانب الولايات المتحدة على الدوام.

وأضاف بينيت مخاطبا بايدن: "لقد وقفت إلى جانبنا لعقود، خاصة في الأوقات الصعبة. (بما في ذلك) قبل بضعة أشهر، عندما أطلقت الصواريخ على مدن إسرائيلية، هذه هي الأوقات التي يتم فيها اختبار الصداقة".

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي: "نحن نثق في دعمك. تعرف إسرائيل أنه ليس لديها حليف مخلص وأفضل من الولايات المتحدة".

ومن المقرر، أن يبدأ بينيت وبايدن اجتماع عمل بمشاركة طاقمهما، حيث يضم الطاقم الأمريكي وزير الخارجية أنتوني بلينكن ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد ومسؤولون كبار آخرون.

فيما يضم الوفد الإسرائيلي مستشار الأمن القومي ورئيس مجلس الأمن القومي إيال حولتا، وسكرتير الحكومة شالوم شلومو، ورئيس مكتب رئيس الوزراء تال غان تسفي، والسكرتير العسكري آفي غيل، والسفير الإسرائيلي لدى واشنطن والأمم المتحدة جلعاد إردان، والمستشارة السياسية لبينيت شمريت مئير.

الوقت الصعب

وتحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الأمريكي عبر الهاتف، الليلة الماضية، بعد الهجوم في كابول. وقال بينيت لبايدن إن إسرائيل تقف إلى جانب الولايات المتحدة في هذا الوقت الصعب، بينما رد الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه يتطلع إلى لقاء بينيت غدا (الجمعة)، وأنه يشكره على إظهار تفهمه لتغيير الموعد.

وكان من المفترض أن يعقد اللقاء، أمس الخميس، إلا أنه تم تأجيله إثر انفجار شهده محيط مطار العاصمة الأفغانية كابول، وعقد الرئيس الأمريكي لقاءات عاجلة لبحث تداعيات الهجوم على عمليات الانسحاب الأمريكي من البلاد.

ووصل بينيت، الثلاثاء الماضي، إلى واشنطن، حيث التقى وزيري الدفاع الأمريكي لويد أوستن والخارجية أنتوني بلينكن.

ومن المقرر بحسب تصريحات سابقة لبينيت، أن يعرض الأخير على الرئيس الأمريكي خططا جديدة لـ "كبح" البرنامج النووي الإيراني.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية