رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عشرات الأغنام.. أسترالي حرمته كورونا من جنازة عمته فودعها بطريقة خيالية | فيديو

أغنام تشكل قلبا للتعبير
أغنام تشكل "قلبا" للتعبير عن حب الرجل لعمته الراحلة
Advertisements

لم يتمكن مزارع أسترالي من الذهاب إلى جنازة عمته بسبب القيود الاحترازية المفروضة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، مما دفعه إلى ابتكار طريقة ليتمكن من توديعها، مستخدما عشرات الأغنام.

وداع بالأغنام

وشاهد المشيعون مقطع فيديو تم تصويره بطائرة بدون طيار، لأغنام وهي تسير لتقدم لتشكل "قلبا" يعبر عن حب بين جاكسون لعمته ديب، التي أقيمت جنازتها في مدينة بريسبان بولاية كوينزلاند في أستراليا هذا الأسبوع.

ويخضع جاكسون لإغلاق تم فرضه في ذلك الوقت عبر حدود الولاية، مما أجبره على البقاء في مزرعته في جويرا بولاية نيو ساوث ويلز، على بعد 430 كيلومترا عن موقع الجنازة.

وقال جاكسون، الخميس: "لقد استغرق الأمر مني بضعة مرات لأفهمها بشكل صحيح.. والنتيجة النهائية هي ما تراه.. كان ذلك أقرب ما يمكن إلى القلب".

إطعام الماشية 

وبدأ جاكسون في تجربة صنع الأشكال باستخدام الأغنام لتخفيف الضغط الرتيب الناتج عن إطعام الماشية يدويا أثناء الجفاف المدمر الذي اجتاح معظم أنحاء أستراليا، في الأشهر الأولى من الوباء.

واكتشف أنه إذا قام بإسقاط الحبوب من مؤخرة الشاحنة التي يقودها متبعا شكلا معينا، فإن القطيع سيتبنى نفس الشكل تقريبا لعدة دقائق.

وأوضح أنه: "أمر بالتأكيد رفع معنوياتي مرة أخرى في فترة الجفاف"، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

ردود فعل مواقع التواصل الاجتماعي 

وأضاف، في إشارة إلى ردود الفعل العاطفية على وسائل التواصل الاجتماعي: "هذا القلب الذي صنعته لعمتي، يبدو بالتأكيد أنه كان له بعض التأثير في جميع أنحاء أستراليا. ربما نحتاج جميعا فقط لأن نمنح أنفسنا عناقا افتراضيا كبيرا".

واعتبر الرجل نفسه "محظوظا" لوجود أي حبوب في ممتلكاته، بعد طاعون الفئران هذا العام الذي أعقب الجفاف.

جدير بالذكر أنه سبق وعرض مزرعة ألمانية على من يشعرون بأنهم محرومون من التواصل الإنساني بسبب قيود فيروس كورونا بديلا غير معتاد.. فرصة العناق مع الأغنام.

وقالت ليكسا فوس التي تدير برنامجا تعليميا في مزرعة بالقرب من هاتنجن في غرب ألمانيا لتشجيع الناس على الاقتراب من الحيوانات: "لدينا أغنام رائعة هنا تشعر بسعادة غامرة إذا جاء إلينا زائرون"

ومضت تقول: "أسمح للناس بزيارة الأغنام بلا رقيب وقضاء وقت ممتع معها في الطبيعة وبعيدا عن أي كمامات أو تباعد اجتماعي".

ويتعين على الزائرين الاتفاق على موعد لكن بإمكانهم الاقتراب من الأغنام كثيفة الفرو كما يشاءون. والزيارات مجانية رغم أن المزرعة تطلب تبرعات من الزوار.

واستمتعت تيريس فيفر بلقائها مع الحيوانات. وقالت: "الآن يتجنب كل منا الاقتراب من الآخر. دائما هناك مسافة بيننا".

وأضافت: "للأمانة، دائما كنت أسير بجوار مزارع الأغنام وكانوا يجرون بعيدا. وهنا الأمر مختلف تماما. إنه رائع".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية