رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بقوة السلاح.. شقيق الرئيس الأفغاني يبايع طالبان

حشمت غني شقيق الرئيس
حشمت غني شقيق الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني
Advertisements

أعلنت حركة طالبان مبايعة حشمت غني، شقيق الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني لها، والذي غادر البلاد، عقب سيطرتها على مقاليد السلطة في أفغانستان.

 

وأفادت حركة طالبان في تغريدة عبر حسابها بموقع "تويتر" بأن "حشمت غني شقيق الرئيس السابق أشرف غني بايع إمارة أفغانستان الإسلامية على يد الحاج خليل الرحمن حقاني".

ونشرت وكالة "أسواكا" الأفغانية صورة عبر تغريدة في "تويتر"، تظهر شقيق الرئيس الأفغاني مع عدد من قادة طالبان أثناء عملية المبايعة. 

الرئيس الأفغاني 

يذكر أن الرئيس الأفغاني كان أكد في أول خطاب له بعد مغادرة كابول، الأربعاء، أنه "خرج من كابول حقنا لدماء شعب أفغانستان"، وتابع "اضطررت للمغادرة للوصول إلى حل دون إراقة الدماء وتجنب كارثة كبرى".

وأضاف أشرف غني، في كلمة وجهها للشعب الأفغاني من الإمارات التي أكدت في وقت سابق استقباله "لاعتبارات إنسانية"، أن "المزاعم بأني أخذت معي أموالا قبل مغادرة البلاد لا أساس لها على الإطلاق وكلها محض أكاذيب".

وقال: "أجري مشاورات مع آخرين لحين عودتي كي أواصل جهودي من أجل تحقيق العدالة للأفغان".

تنازل عن السلطة لطالبان

وسبق ذلك أن قال الرئيس الأفغاني السابق، إنه تنازل عن السلطة لطالبان لأنه لم يرد إراقة الدماء في العاصمة كابول.

وكشف غني، في كلمة ألقاها للأمة، عن أن "عناصر حركة طالبان أرادوا تكرار الفضائح التي وقعت في أفغانستان قبل 20 عاما". 

وشدد على احترامه "جهود رئيس لجنة المصالحة عبدالله عبدالله"، ولفت إلى أنه سيعود إلى أفغانستان في المستقبل القريب.

فيما أفادت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، الأربعاء بأن دولة الإمارات استقبلت الرئيس الأفغاني السابق غني وأسرته وذلك لاعتبارات إنسانية.

وكان الرئيس الأفغاني السابق خرج من البلاد بعد استيلاء طالبان على السلطة، يوم الأحد الماضي.

من جانبها، أكدت الولايات المتحدة، أنها لم تعد تعتبر أشرف غني طرفًا في أفغانستان، وذلك بعد وقت قصير من تعهد الأخير بالعودة إلى البلاد.

وقالت نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان للصحفيين في واشنطن، إن أشرف غني "لم يعد شخصية لها دور في أفغانستان".

المجلس الجديد

ونقلت ”نوفوستي“، يوم الأحد الماضي، عن مصدر مقرب من طالبان قوله: إن المجلس الجديد يضم الرئيس السابق حامد كرزاي، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية عبد الله عبد الله.

وذكر مصدر الوكالة أن المجلس الجديد سيسلم السلطة إلى ”طالبان“ لاحقا.

20 عاما من الحرب 

وكانت حركة طالبان قد سيطرت على أفغانستان، بعد ما يقرب من 20 عامًا على الإطاحة بها من قبل تحالف عسكري بقيادة الولايات المتحدة.

وشجعهم انسحاب القوات الأمريكية على التقدم بوتيرة أسرع، حتى سيطروا على جميع المدن الرئيسية، بما في ذلك العاصمة كابول.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية