رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اتساع رقعة حرائق الغابات في تركيا

اتساع رقعة حرائق
اتساع رقعة حرائق الغابات في تركيا
Advertisements

كافح أكثر من 5 آلاف فرد، مدعومين جويا وبريا، في غرب تركيا أسوأ حرائق غابات تشهدها البلاد على مدى أكثر من عقد.

وما زالت البلاد تكافح حرائق الغابات لليوم الحادي عشر على التوالي وسط درجات حرارة مرتفعة للغاية، فيما ما زال 13 حريقا مشتعلا خارجا عن السيطرة.


 

وذكر وزير الزراعة والغابات، بكر باكدميرلي، في وقت متأخر، الجمعة، عبر تويتر، أنه كانت هناك حرائق في 4 مدن عبر منطقة بحر إيجة وحريق في منطقة البحر الأسود.

 

222 حريقا

 

وأضاف الوزير أن البلاد كافحت ما إجماليه 222 حريقا غابات عبر 47 مدينة وولاية منذ 28 يوليو.

 

وما زالت الحرائق مستعرة خصوصا على طول المدينتين الساحليتين موجلا وأيدين.

 

وفي خلال الليل، انتشرت الحرائق في كويجيجيز بموجلا وفي مقاطعات ميلاس بينما صدر أمر لسكان أربع ضواحي بالإجلاء، بحسب ما قالته السلطات المحلية، السبت.

 

ولقي 8 أشخاص على الأٌقل حتفهم ودمرت الحرائق 100 ألف هكتار من الغابات والحقول، بحسب تقديرات.

 

وتشتعل أسوأ الحرائق على طول الخط الساحلي الجنوبي والغربي لتركيا في مناطق أنطاليا ومارماريس وبودروم وميلاس.

 

وقالت السلطات المحلية: إن ألسنة اللهب حاصرت العديد من الضواحي في المساء في ميلاس، ولكن جرى إجلاء السكان بالفعل من منازلهم، والحرائق هناك مشتعلة على نحو خارج عن السيطرة.

 

واندلع أكثر من مئتي حريق غابات الأربعاء الماضي عبر العديد من الولايات في أسوأ حريق شهدته البلاد خلال 13 عاما. وما زالت الكثير من الحرائق مشتعلة بكثافة غير مسبوقة.

 

وبحسب التقديرات، لقي 8 أشخاص على الأقل حتفهم وأتت الحرائق على 100 ألف هكتار على الأقل من الغابات والحقول.

 

وقالت السلطات المحلية إنه في مارماريس وحدها أتت الحرائق على أكثر من 16 ألف هكتار.

 

السلطات التركية


تواجه السلطات التركية  اتهامات بالتقاعس عن التأهب للخطر بعدما أظهرت بيانات رسمية أنها لم تنفق سوى القليل من المبالغ المتواضعة المخصصة لدرء الحرائق هذا العام.

 

 


وواجهت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان انتقادات بسبب تعاملها مع الأزمة حيث وصفت استجابتها بالبطيئة وغير الملائمة وانتقد معارضون نقص عدد طائرات الإطفاء مما أجبر أنقرة على السعي للحصول عليها من الخارج بسرعة.

 

وقالت المديرية العامة للغابات إن البلاد أنفقت في النصف الأول من العام أقل من 2% من الميزانية التي خصصتها هذا العام لأغراض البناء والمشروعات والمعدات المستخدمة لمكافحة حرائق الغابات والتي تقدر بنحو 200 مليون ليرة (24 مليون دولار).

 

وعلى الرغم من أن تقديرات البلدان للمخصصات قد تتباين، فإن سياسيين معارضين في تركيا قالوا إن البيانات التي نشرتها المديرية العامة للغابات في تركيا تظهر أن حكومة أردوغان غضت الطرف عن خطر يمكن التنبؤ به.


وقال مراد أمير نائب حزب الشعب الجمهوري الذي قدم استجوابات في البرلمان لوزير الزراعة والغابات بكير باكديميرلي  "تم وضع ميزانية المديرية العامة للغابات وكأنه لن تكون هناك أي حرائق".
وأضاف "توضح هذه الأرقام لماذا لم يكن هناك تدخل فعال في مواجهة الحرائق" قائلا إن الوزارة لم تكن مستعدة.


ولم ترد الوزارة على أسئلة من “رويترز” بخصوص الإنفاق، ولم يتضح ما إذا كانت هناك موارد أخرى مخصصة للحماية من حرائق الغابات بخلاف ميزانية المديرية العامة للغابات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية