رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

«إبسيلون» متحور كورونا الأكثر خطورة.. تقلل فاعلية الأجسام المضادة من البلازما.. ويفوق متحور دلتا في الانتشار

إبسيلون متحور كورونا
إبسيلون متحور كورونا
Advertisements
"إبسيلون" متحور جديد لكورونا ظهر مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية، تزايد القلق والتساؤلات بعد تردد أنباء حول خطورته التي تفوق متحور دلتا، ومقاومته للقاحات.



ووضع عدد من العلماء تصورا لفهم آلية عدوى هذا المتحور مقارنة بفيروس كورونا الأصلي، والآثار المترتبة عليه، بحسب ما أظهرت ورقة بحثية نشرتها مجلة Science.


وقاد هذا المشروع أو البحث مختبر David Veesler في قسم الكيمياء الحيوية في جامعة واشنطن في سياتل، وLuca Piccoli وDavide Corti من Vir Biotechnology.


وأظهرت أحدث بيانات تلك الدراسة أو البحث أن متحور"إبسيلون" يعتمد على استراتيجية غير مباشرة وغير مألوفة للهروب والمراوغة.


وحدد التحليل ظهور المتحور في مايو 2020 في ولاية كاليفورنيا الأميركية، وبحلول صيف العام ذاته، كانت قد تباعدت سلالات المتحور B.1.427 وB.1.429، وزادت عدد حالاته بسرعة، وانتشر في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى 34 دولة أخرى على الأقل.

التعرض لعدوى سابقة

وبحسب ما نشرته وسائل الإعلام العالمية المختلفة حول سلالة كورونا الجديدة، فأنها تنتشر بسهولة أكبر، كما أنها تقلل من فعالية الأجسام المضادة التي أنتجها الجسم بعد التعرض لعدوى سابقة بمرض كوفيد-19 أو بعد تلقي اللقاح، حيث أنها تنجح في تقليل فعالية الأجسام المضادة من بلازما الأشخاص الذين تم تلقيحهم بلقاح فيروس كورونا.


وأكدت الأبحاث أن متحور إبسيلون تمكن من إضعاف فعالية  الأجسام المضادة من بلازما الأشخاص في بعض الحالات إلى أكثر من ثلاثة أضعاف.


ويفوق متحور “إبسيلون” الجديد، بحسب المعطيات القليلة الحالية، متحور دلتا الشهير من حيث معدلات التفشي والانتشار.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية