X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 22 سبتمبر 2019 م
مان يونايتد يتأخر بهدف أمام وست هام في الشوط الأول رئيس الوزراء يُتابع الموقف التنفيذي لمشروعات توصيل المرافق وتطوير المناطق العشوائية 100 دراجة تشارك في كرنفال الدراجات بجامعة طنطا (صور) ساندرا سمير تتوج بلقب بطولة فيوتشر القاهرة للتنس "راكتا" تصدر تقرير الالتزام بقواعد حوكمة الشركات العثور على جثة مجهولة الهوية داخل ترعة في قنا قوات خاصة ومدرعات للسيطرة على اشتباكات الحسينات في قنا مصطفى بسيط ضيف "ستار شو" على الشرق الأوسط.. الليلة ريتشارد الحاج: طرح "أضحك وسيبها" لفاطمة عيد قريبا أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم تأجيل محاكمة 9 متهمين في "أحداث الموسكي" لـ٢٨ أكتوبر "سيني جونة" يناقش السينما الأفريقية بين الماضي والحاضر والمستقبل تماثل 8 تلاميذ للشفاء بعد إصابتهم بتسمم بسبب وجبة فاسدة في المنيا محافظ مطروح يوزع 1000 حقيبة مدرسية هدايا على التلاميذ (صور) "الوفد" يكرم فريق صيد الأسماك الفائز بالمركز الأول عالميًّا 12 محلا مخالفا على أرض ملك للري يوقف إنشاء مجمع مواقف أبيار بالغربية وزير الآثار يبحث التعاون المشترك مع السفير الإيطالي التشكيل النهائى للجنة الحكام الرئيسية باتحاد الكرة سكرتير عام محافظة المنيا يفتتح مدرستين بسمالوط (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

ترامب "يقتل القتيل ويمشي في جنازته"

الأربعاء 07/أغسطس/2019 - 12:01 م
 
سيذكر التاريخ أن الرئيس الأمريكي الحالي "دونالد ترامب" هو أكثر الرؤساء الأمريكيين المعاصرين عنصرية، وسيذكر التاريخ أن "دونالد ترامب" هو الرئيس الأمريكي الذي قسم الأمريكيين والذي ساهم بشكل مباشر في قتل مواطنيه.

نعم، خطاب "ترامب" السياسي ساهم في قتل 29 مواطنا أمريكيا في مدينتي أل باسو، بولاية تكساس، ودايتون بولاية أوهاويو. "ترامب" لم يترك مناسبة لم يتهم فيها المكسيكيين لوصفهم بأنهم بأنه قاموا "بغزو" أمريكا. "ترامب" لم يترك مناسبة إلا ودعى لإعادة المكسيكيين من حيث أتوا، "ترامب" يتبنى سياسات عنصرية ضد المهاجرين، والمسلمين. الرئيس الأمريكي الحالي هو من شجع بشكل مباشر في تعزيز راديكالية الأمريكيين البيض.

الخطاب الذي كتبه الإرهابي الأمريكي الذي قاد سيارته لمدة 11 ساعات حتى يصل لمدينة "ال باسو" على حدود تكساس وبها الكثير من السكان اللاتينيين أو ممن يتحدثون الإسبانية، كرر بشكل دقيق أفكار "ترامب".

"ترامب" وضع الأفكار المسمومة والإرهابي نفذها وقتل 22 أمريكيا أبرياء، في متجر "وول مارت" الشهير ثم خرج وسلم نفسه دونما أن يظهر عليه أي ندم.

الرئيس الأمريكي خرج في خطابه ليلوم ألعاب الفيديو، والصحة الذهنية، وضعف البرامج الحكومية المرتبطة برصد مثل هؤلاء الإرهابيين. "ترامب" لم يعتذر للأمريكيين عن خطابه العنصري، ولم يعد الأمريكيين بتشريع لوقف تجارة الأسلحة المتطورة. إذا قبلنا تبريرات "ترامب" يجب أن يتم تبرئة كل الإرهابيين بسبب الاختلال النفسي والعقلي.

تحقيقات الـ "إف بي أي" عن الإرهابي الثاني والذي قتل 9 أمريكيين في مدينة دايتون بولاية أوهايو أثبتت تبنيه لأفكار عنيفة. "ترامب" الذي ظهر كالمنافق محاولا الهروب من أيديولوجيته العنصرية البغيضة لم يستطع أن يضحك على الأمريكيين في ولايتين أوهايو وتكساس حيث يرفض الكثير منهم زيارة "ترامب" لموقعي الحادثتين الإرهابتيين وهي الزيارة المقرر لها اليوم، فالعديد منهم يقول إن "ترامب" غير مرحب به، وبخاصة في مدينة "أل باسو".

المدافعون عن "ترامب" يقولون أن المسؤوليّن عن الحادثتين هما من أطلقا النار على المواطنين وليس "دونالد ترامب". من المؤسف أن يكون في الولايات المتحدة أشخاص يدافعون عن رئيس عنصري، ولأن المدافعين عن "ترامب" على شاكلته يتظاهرون "بالعبط" أو يحاولون "استعباط" الأمريكيين، دعونا نتخيل أن في الولايات المتحدة الأمريكية زعيم مسلم أو مسيحي يخرج على كل شاشات التليفزيون مطالبا بوقف هجرة اليهود، أو الإسرائيليين.

ألن يتم توقيفه والقبض عليه بتهمة معاداة السامية، وبتهمة تهديده للأمن القومي الأمريكي؟

"ترامب" فعل الشيء نفسه. العمليات الإرهابية التي ينفذها البعض باسم الإسلام، تم التأصيل لها في خطابات وتسجيلات أقل علنية من تلك التي ظهر فيها "ترامب". ليس هناك فارق بين الفتاوى التي تتهم غير المسلمين بأنهم غزوا الدول الإسلامية وخطابات "ترامب" التي تتهم المهاجرين من أمريكا الوسطى واللاتينية بأنهم اجتاحوا أمريكا.

لو كان هناك عدل في هذا العالم، وفي بلاد الحلم الأمريكي لتم محاكمة "دونالد ترامب" بتهمتي نشر "الكراهية" ومعاداة "الإنسانية".

"ترامب" سيزور مدينتي أل باسو، بتكساس، دايتون بأوهايو، رغم أنه غير مرحب به، لأن مواطني مدينتي "أل باسو" و"دايتون" يعرفون أن خطاب "ترامب" السياسي ساهم بشكل كبير إن لم يكن بشكل أكيد، في "قتل القتيل" ولكن لأنه رئيس لا يعرف معنى الإنسانية ولا حتى الحياء سيذهب إلى حيث ساهم خطابه السياسي في قتل الأبرياء وأسال دماءهم "ليمشي في جنازتهم".

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات