X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 20 سبتمبر 2019 م
القلم والكشكول.. كيف استقبل الإسكندرانية العام الدراسي (صور) فرحة هيستيرية للشناوي بعد الهدف الثالث للأهلي في السوبر (صور) 60 دقيقة.. الأهلي يبحث عن الهدف الرابع أمام الزمالك لو انت موظف.. كيف تحصل على إجازة اعتيادية ؟ القوى العاملة تحل مشكلة عمال "ستيا" بالإسكندرية وصرف جزء من الحافز أحمد رسلان: السيسي يحظى بشعبية كبيرة.. والجيش المصري خط أحمر بعد تكرار السرقات.. شرطة جمصة بالدقهلية تلقى القبض على 32 شخصا أجايي يتقدم للأهلي بالهدف الثالث في مرمى الزمالك لحظة ضبط شخص بحوزته 730 طربة حشيش بـ5 ملايين جنيه في مطروح (فيديو) مدير فكرتك شركتك: مستمرون في دعمنا للشركات الناشئة متعب:اعتذرت عن منصب مدير المنتخب بعد تولي البدري خوفا من الشائعات طائرة المنيا تختتم معسكرها الخارجي بالفوز على "مصر للبترول" السياحة: برنامج الإصلاح الهيكلي يهدف لرفع مؤشر التنافسية عالميا تطبيق تجربة جمع القمامة بالصفارة داخل الأماكن الشعبية بالإسكندرية.. غدا شاهد هدفي الأهلي في الزمالك بالشوط الأول الجماهير تتابع لقاء السوبر بين الأهلي والزمالك بمقاهي المعادي (صور) ضبط مخدرات خبأها راكب حول جسده بمطار القاهرة بكاء محمد عبد الغني بعد إصابته أمام الأهلي المصري وإيهاب جلال للاعب بيراميدز: "هنبطلك تلعب كرة تاني"



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

المصريولجي: أصل المصريين

الأحد 28/يوليه/2019 - 12:33 م
 
قبل أكثر من 750 عاما غادر لويس التاسع عشر بسلامته مصر بعد أن فشلت حملته الشهيرة، وأُسر ثم أطلق سراحه مقابل فدية كبيرة جمعتها أم عياله بمد يدها للي يسوى واللي ميسواش، بينما استوطن عدد كبير من جنوده الفرنسيس مصر فعاشوا بين أهلها وتزوجوا منها، وأنجبوا وذابوا مع الجموع.

هذه مجرد قصة من بين آلاف القصص الحقيقية لأجانب دخلوا مصر لأسباب مختلفة، فأصبحوا جزءا من تاريخها.. تأثروا بها وأثروا فيها، لكنهم أبدًا لم يكونوا «زيتا في ماء».

ربما يصلح ذلك لأن يكون مدخلا للإجابة على واحد من أقدم الأسئلة وأكثرها بحثا: ما هو أصل المصريين؟ لكن دعنا أولا نرى ماذا يقول الدستور المصري عن الهوية..

يقول في مادته الأولى: إن « الشعب المصري جزء من الأمة العربية يعمل على تكاملها ووحدتها، ومصر جزء من العالم الإسلامي، تتنتمى إلى القارة الأفريقية، وتعتز بامتدادها الآسيوي، وتسهم في بناء الحضارة الإنسانية».

أما بعد..
قبل سنوات، أعلنت نتائج ما أُسمي «أول تحليل كامل لجينوم سكان مصر القدماء»، وجاء فيها أن جذور المصريين تعود لبلاد الشام وتركيا.. صلاة النبي أحسن!!

هذه الدراسة التي نُشرت نتائجها في دورية تابعة لمجلة «نيتشر» ذائعة الصيت والغنى، قوبلت بموجة من الرفض، وأبرز من فندَّها هو الأثري المصري "عبد الرحيم ريحان" الذي قال إن أصول المصريين «مصرية خالصة»، ثم لكَم الدراسة البريطانية ضربة خطافية في عينها، حينما أشار إلى أنها اعتمدت على تحليل الحمض النووي لتسعين مومياء عاش أصحابها من العام 1400 قبل الميلاد وحتى العام 400 بعد الميلاد، وهي مومياوات من أعمال حفائر في منطقة واحدة تسمى أبو صير الملق بمحافظة بني سويف!

وبعيدا عن الجين والجينوم وكلام الفرنجة اللي ميأكلش عيش، مازالت معركة أصل المصريين دائرةً بين نفر منا، فأحدهم لا تعجبه «مصر العربية»، وآخر يكفر «مصر الفرعونية»، وثالث يرفض «مصر المسيحية».. إلى جانب هذا الذي يتحدث عن أفريقية مصر، ورفيقه الذي يشير إلى انتسابنا لحوض البحر المتوسط، وغيرهم الكثير والكثير ممن يستندون في أحاديثهم إلى نظريات علمية وكتابات موثوقة وحكايات وقصص متداولة وأحيانا أساطير..

مثلا، من أقوال المفكر الراحل الكبير جمال حمدان: «نحن لا نرى الشخصية المصرية - مهما كانت متميزة- كأي شيء سوى جزء من شخصية الوطن العربي الأكبر».

ورأى عميد «الأدب العربي» طه حسين أن: « الفرعونية متأصلة في نفوس المصريين، وستبقى كذلك بل يجب أن تبقى وتقوى، والمصرى فرعونى قبل أن يكون عربيًا».

حرارة هذه الحرب لا يمكنها أن تنفي الحقيقة الوحيدة المؤكدة في الحكاية، فالمصريون أصلهم مصري، أو لنقل أن المصري يُصنع ولا يولد، فمهما كان أصلك وعرقك ونسبك فأنت مصري بمجرد العيش فيها، فالمصريون لا يعرفون العنصرية بشكلها الفج، وأبرز دليل على ذلك أننا مثلا لم نعرف ما يسمى بـ «المخيمات».. تلك المساحات التي تخصصها الدول للاجئين والمهجرين إليها من دول أخرى. 

حتمًا، سمعت عن الجريج والطليان والفرنسيس والأرمن وغيرهم، وهي أسماء لجاليات أجنبية عاش أبناؤها على أرض مصر فأصبحوا مصريين، بل إن البعض منهم كان ينزعج للغاية من مسمى «خواجة»، وذلك قبل أن يذوبوا هم وأبناؤهم في المزيج المصري ليكونوا جزءًا منه.

مصر طيبة مع الطيبين، مَن دخلها مسالمًا احتضنته وعجنته في طينها، وطبعته بقالبها وقلبها، ليصبح واحدًا من أبنائها دون النظر إلى دينه أو شكله ولونه.. هل يمكنك مثلا أن تشكك في مصرية فريد الأطرش وفايزة أحمد، وهند صبري وبيرم التونسي، ويعقوب صنوع وشطة (نجم الأهلي السابق)، وداليدا ومحمد خان، وستيفان روسيت وبشارة واكيم وماري منيب، ونجيب الريحاني وميمي وزوزو شكيب وعبدالسلام النابلسي.. بشارة وسليم تقلا مؤسسي جريدة «الأهرام».. والمسرحيين مارون وسليم نقاش؟!

الأسماء السالفة تأتي ضمن قائمة تضم آلافًا من العرب والأجانب (في آخر 200 سنة فقط) كانت مصر بالنسبة لهم أرض الأحلام.. زرعوا فيها بذور موهبتهم وحصدوا محبة وشهرة، خاصة في مجالات الآداب والفكر والفنون فصاروا مصريين تأثروا بها، وأثروا فيها، وكانوا جزءًا من تاريخها.

أتذكر حوارا دار بيني وبين مخرج سوري قبل شهور، قال لي نصًّا: «عشت في ليبيا 30 سنة بين أهلها الطيبين لكني كنت سوريًّا يعيش في بلد آخر، أما في مصر فاحتجت لعام واحد، وبعدها أصبحت مصريًّا خالصًا، آكل الطعمية، وأجالس الناس على المقاهي، وأنتقد الحكومة».

مصر بلد تحضن كل الحضارات والثقافات، لا تغير جلدها أبدًا وتفرض طابعها على كل من يعيش فيها، وهو، بالمناسبة، طابع حي – ليس جامدًا – يقبل من الوافدين ما يتماشى وطبيعة أبناء النيل، لكنه لا يتغير كليًّا، واسألوا الإنجليز الذين احتلوا البلاد لأكثر من 75 عامًا فخرجوا منها بإنجليزية عرجاء وعربية مصرية «مكسرة»..

الخلاصة، المصري يُصنع ولا يولد.. وإذا سألك أحدهم ما هي أصول المصريين؟ فقل لهم إن المصري «مصري».. هي السؤال والإجابة.. السبب والنتيجة.. «بلد ما تعرف لو ساكنها ولا هي بتسكنك!».

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات