X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 21 سبتمبر 2019 م
انتشار الباعة الجائلين أمام بوابات مدارس أسيوط في أول أيام الدراسة (صور) انتظام الدراسة بمدارس أسيوط لجميع المراحل بنسبة حضور عالية (فيديو وصور) انطلاق فعاليات معرض "الأسبوع الصناعي الكبير" بأرض المعارض.. 8 أكتوبر 5 أسواق مستهدفة لوزارة السياحة من عقود الشراكة مع "اكسبيديا" قضايا الدولة تطالب بحل جمعيتي "الزاكيات للخدمات والتمويل متناهي الصغر" تجديد حبس صاحب شركة سرق 165 ألف جنيه من سيارة بالتجمع قمة مصغرة بين الزمالك والأهلي في دوري الجمهورية 2003.. اليوم مدافع أرسنال يقرر الرحيل عن الفريق بسبب دافيد لويز شقيق شاب عثر على جثته في الجيزة: وجدته معلقا من رقبته داخل الحجرة "القاهرة التجارية" تطالب بتسهيل استيراد مستلزمات الإنتاج إطلاق حملة "لا تسامح مع العنف ضد النساء".. الإثنين خبيرة: ارتفاع أسعار البترول عالميا يدعم قطاع البتروكيماويات بالبورصة "صحة قنا" تطالب بمتابعة دورية لقسطرة القلب بالمستشفى العام أبرزها مشروع قانون.. كيفية مواجهة التلوث الضوضائي ضبط 161 متهما بحوزتهم 12 كيلو بانجو و7.5 ألف قرص مخدر بالمحافظات بعد اتهام مدرس بالاعتداء عليها جنسيا بإمبابة.. عرض طالبة على الطب الشرعي مواقيت الصلاة 2019.. تعرف على مواقيت الصلاة اليوم السبت محمد بركات: الأهلي سيكون له شكل مختلف مع فايلر وزير الطيران يفتتح غرفة الكاميرات المركزية بمطار القاهرة (صور)





أهم موضوعات الحوارات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 
نعانى من "أمية المتعلمين" والبرلمان يتجاهل المشكلة

د. سامية خضر أستاذ علم الاجتماع: مصر تحتاج لحملة 100 مليون متعلم للقضاء على الأمية

الخميس 15/أغسطس/2019 - 02:02 م
حوار : آية مصطفى
 
د. سامية خضر أستاذ
  • الجهود المبذولة في ملف تعليم الكبار فردية ولا قيمة لها
  • نسب الأمية المعلنة غير دقيقة.. ويجب أن تتبنى الدولة خطة قومية للقضاء عليها


أبدت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، غضبها من تعامل الحكومة مع مشكلة الأمية، مشيرة إلى أن الاهتمام بذلك الملف الحساس ليس على المستوى المطلوب، مشددة في الوقت نفسه على أن الجهود التي تتم للقضاء على الأمية فردية ولا قيمة لها.

خضر قالت إن شعوب العالم تحجز الآن لنفسها أماكن للعيش على سطح القمر، بينما مازلنا نعانى في مصر من أمية المتعلمين، وهم الأشخاص الذين يدرسون في مدارس وجامعات الحكومة ولا يجيدون القراءة ولا الكتابة.. وإلى نص الحوار

*لماذا لم تنجح جهود الدولة في القضاء على الأمية في مصر حتى الآن؟
هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء ذلك، أولها اختفاء محفزات محو الأمية، ففي السابق كنا نرى الحملات الإعلانية والدعائية لمحو الأمية، وكانت تشرح للمواطن البسيط الفائدة التي ستعود عليه من ذلك، وكنا نرى كذلك الأفلام والمسلسلات التي توضح قيمة العلم والمعرفة، والآثار السلبية التي تعود على المواطن من الأمية مثل كثرة الإنجاب وخلافه، لكن هذه المحفزات توقفت الآن، السبب الثاني هو أن كل مؤسسة أصبحت تعمل بمفردها دون تكامل مع المؤسسات الأخرى، فأصبحت الجهود المبذولة هي جهود فردية لا قيمة لها، أما السبب الرئيسي في استمرار الأمية حتى الآن فهو المشكلة السكانية، التي تعتبر الآفة الكبرى التي تعاني منها مصر منذ مئات السنين، فإذا أنجبت كل أسرة 4 و5 أفراد، فهل همها الأكبر سيكون كيفية إطعامهم أم تعليمهم؟!

*كيف تؤثر الأمية على معدلات التنمية والإنتاج في مصر؟
يكفى القول بأن شعوب العالم الآن تحجز لها أماكن للعيش فوق القمر، ونحن هنا ما زلنا نعاني من الأمية حتى وقتنا هذا، فهذه تعتبر كارثة الكوارث في مصر، ومن الأمور الخطيرة التي تعيق بالطبع عمليات التنمية وتعطلها، فالشخص المتعلم المثقف يكون أكثر إنتاجية، لذا فإن التعليم يلعب دورا مهما في عملية التنمية، وأصبح جزءا من التطور والتقدم في أي مجتمع، أما الأمية فهي إحدى ظواهر التخلف الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي.

*هل هناك نسب واضحة ومحددة للأمية في مصر؟
لا.. وهذا لأن هناك جهات عديدة تصدر تلك النسب، فتارة يخرج علينا جهاز الإحصاء بنسبة معينة، وتارة أخرى يخرج المجلس القومي للمرأة بنسبة مغايرة، وهكذا، وهذا يدل على عدم وجود مصداقية في تلك النسب، أو في إدارة موضوع محو الأمية بشكل عام في مصر.

*هل نجح مشروع محو الأمية الذي تم إطلاقه في التسعينيات في التخفيف من وطأة الأمية؟
لم ينجح على الإطلاق، فأين هو هذا المشروع الآن، فقد اختفى تماما، وفي رأيي أنه لم يستمر لأكثر من عامين، ثم اختفى باختفاء صاحبه، فللأسف الأفكار لدينا في مصر تموت بموت أو اختفاء أصحابها، والمشكلات هنا تكون مرتبطة بشخص ما، بمجرد أن يخرج من منصبه تختفي محاولات علاج المشكلة وتذهب مع الريح.

*هناك عدد ليس بقليل من طلاب المدارس لا يعرفون القراءة والكتابة، فهل نعاني من أمية متعلمين أيضا؟
نعم هذا موجود بالفعل، بسبب عدم وجود مبدأ متكامل يحكم أفراد المجتمع فكريا وعلميا، فيجب أن تعمل المنظومة التعليمية في حلقة واحدة كاملة المعطيات حتى تخرج طالبا متعلما بشكل لائق.

*ماذا عن دور البرلمان ومنظمات المجتمع المدني في محو الأمية؟
ليس لها أي دور، فلا يوجد أحد في البرلمان يهتم بمحو الأمية أو بالأميين ويفكر فيهم وفي مشكلتهم وكيفية حلها، وكذلك أيضا منظمات المجتمع المدني دورها ضعيف للغاية، بسبب عدم إلزامهم بالمشاركة في عملية محو الأمية، فهناك العديد من الجمعيات الأهلية يجب إلزامها بالمشاركة، والأحزاب كذلك دورها قليل جدا.

*ما التأثير السلبي لتفشي الأمية في الدلتا والصعيد بنسبة كبيرة؟
كل المشكلات المنتشرة حاليا سببها الأمية، فهي سبب انتشار الجرائم، والمخدرات، والهجرة من الريف إلى المدن، والكثافة السكانية، وزواج القاصرات، وبعبارة أخرى يمكننا القول إن الأمية تسير قدما بقدم مع الفقر والتخلف.

*كيف يمكننا التخلص من الأمية في مصر نهائيا؟
يمكن ذلك عندما يكون هناك مبدأ واضح نسير عليه، ويجب أن يتسم هذا المبدأ بالاستمرارية ولا يكون وقتيا، فيجب أن تكون هناك خطة دولة للقضاء على الأمية، تشارك فيها كافة المؤسسات بما فيها الأزهر والكنيسة وغيرهما، وكما نجحنا في القضاء على فيروس سي، ونجحنا في حملة 100 مليون صحة، يمكننا أن ننجح في حملة 100 مليون متعلم للقضاء على الأمية في مصر.
د. سامية خضر أستاذ

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات