X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 21 سبتمبر 2019 م
إطلاق حملة "لا تسامح مع العنف ضد النساء".. الإثنين خبيرة: ارتفاع أسعار البترول عالميا يدعم قطاع البتروكيماويات بالبورصة "صحة قنا" تطالب بمتابعة دورية لقسطرة القلب بالمستشفى العام أبرزها مشروع قانون.. كيفية مواجهة التلوث الضوضائي ضبط 161 متهما بحوزتهم 12 كيلو بانجو و7.5 ألف قرص مخدر بالمحافظات بعد اتهام مدرس بالاعتداء عليها جنسيا بإمبابة.. عرض طالبة على الطب الشرعي مواقيت الصلاة 2019.. تعرف على مواقيت الصلاة اليوم السبت محمد بركات: الأهلي سيكون له شكل مختلف مع فايلر وزير الطيران يفتتح غرفة الكاميرات المركزية بمطار القاهرة (صور) حملات أمنية تضبط 13 من ممارسي البلطجة وحجز 471 دراجة نارية مخالفة بكاء عمرو السولية بعد إصابته في القدم خلال لقاء السوبر (فيديو) رمضان صبحي يشعل حماس الجماهير بالهتافات بعد الفوز بالسوبر (فيديو) رمضان صبحي: الغضب بين الأهلي والزمالك "نرفزة" ملعب وصلينا الجمعة معا الثروة الداجنة: إقبال على شراء البيض تزامنا مع عودة الدراسة عمرو أنور وتامر عبد الحميد يحللان لقاء السوبر مع هاني حتحوت في "الماتش" 12.5 مليار جنيه قيمة تداولات البورصة خلال تعاملات الأسبوع ربيعة: إسعاد الجماهير «كلمة السر» في «السوبر» حسن شحاته: السوبر راح لمن يستحق والزمالك استفاق متأخرا محمد هاني: حققنا الكثير من المكاسب مع «السوبر»



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

مواجهة مؤجلة بين المجلس والحكومة!

الأربعاء 17/يوليه/2019 - 12:01 م
 
اختلف خطاب رئيس مجلس النواب "علي عبد العال" إلى وزراء الحكومة من المهادنة إلى الهجوم، وبعد أن كان يطالبهم برفق حضور اجتماعات لجان المجلس لمناقشة الأعضاء في أمور خاصة بوزاراتهم، وعدم الاعتماد على الموظفين والمستشارين لينوبوا عنهم، وصعد هجومه على الحكومة التي تخالف اللائحة والدستور.

ففى الأسبوع الماضي كان المجلس يناقش مشروع قانون خاصا بحماية الأصناف النباتية، بغرض انضمام مصر إلى الاتفاقية الدولية في هذا المجال، وكان يفترض أن يكون وزير الزراعة حاضرا، ولكنه اختار أحد مساعديه بديلا عنه.

هاجم "عبدالعال" الوزير بشدة واعتبر حضور أحد مساعديه تدنيا للتمثيل الحكومى، خلال الجلسات العامة لمجلس النواب. ولم يتوقف "عبدالعال" عند الهجوم على وزير الزراعة وحده، وإنما امتد ليشمل وزراء الحكومة الآخرين الذين يتغيبون عن مناقشة مشروعات القوانين والقضايا العاجلة.

ولم يكتف بذلك إنما صعد المواجهة مع الحكومة إلى تصويت الأعضاء بالموافقة على حظر حضور مساعدين ونواب الوزراء بدون حضور الوزير شخصيا، باعتباره أمرا مخالفا للوائح والدستور. وقال عبد العال: "أرفض أن يصل التمثيل المتدني في هذا المجلس لنواب الوزير ومستشاريه". 

والسؤال: ما الذي تغير في الموقف لينتقل رئيس المجلس من توجيه الرجاء للحكومة إلى الهجوم عليها؟

غياب الوزراء عن حضور الجلسات ليس جديدا، وبالتالى لم يكتشفه رئيس المجلس فجأة، وإنما كان موضع شكوى رؤساء اللجان منذ بداية تشكيله. وكذلك عدم استجابة الوزراء لمطالب النواب الخاصة بدوائرهم أيضا ليس جديدا، بل إن مقابلة بعض الوزراء تحتاج إلى شهور حتى يتحدد موعد المقابلة وفى معظم الأحيان لا تسفر عن نتائج ملموسة، إنما وعود لا تنفذ.

الذي تغير هو اقتراب موعد انتهاء دورة المجلس وإجراء انتخابات جديدة، وإدراك النواب أن قواعدهم الانتخابية لا ترضى عن أداء المجلس، وتحمل نوابهم مسئولية الفشل في حل مشكلات دوائرهم. وواصل النواب ضغوطهم على رئيس المجلس.

التعامل مع الحكومة بأسلوب مختلف يعرض هيبة المجلس التي كادت تهتز في نظر الناخبين الذين راهنوا على قدرة النواب على حماية حقوقهم. وكان من بين الانتقادات التي وجهت للمجلس أن الوزراء يتعالون على الأعضاء ويتعمدون الغياب عن الجلسات ولا يلقون بالا لمطالب المواطنين التي تصلهم عن طريق النواب. وهناك أسباب أخرى للمواجهة بين المجلس والحكومة نتناولها فى مقالات قادمة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات