X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 23 أغسطس 2019 م
إبراهيم خليف: تسويق المحاصيل من أولويات "زراعة البرلمان" القرينين.. مصيف "الغلابة" في المنوفية "الحماقي": خفض سعر الفائدة يزيد من معدلات الاستثمار باحث: تخلي قيادات الإخوان عن شبابها رسالة ذهبية للراغبين في مغادرة الجماعة تجارية القاهرة: مستعدون للتعاون مع الجميع لخدمة المستهلك الأهلي يستضيف سموحة في افتتاح دوري الجمهورية مواليد 2001 بالأرقام.. حصاد المبادرات الرئاسية الصحية منذ انطلاقها قيادي بالجماعة عن الداعمين لمبادرة إخوان السجون: «الثواب محرم عليكم» خبير: عائد شهادات قناة السويس يدعم السيولة بالبورصة الفترة المقبلة التجمع ينظم غدا احتفالية في ذكرى تظاهرات ٢٤ أغسطس ضد الإخوان بعد تفحم محتوياتها.. السيطرة على حريق شقة النزهة الإسماعيلي يواجه البلاستيك استعدادا لموقعة أهلي بني غازي 18 لاعبا في قائمة الإسماعيلي 2001 استعدادا للطلائع أخبار ماسبيرو.. ذكرى كمال الشناوي في "سينمائيات" بصوت العرب فيصل الصوفي: الإخوان لن تجري أي مراجعات فكرية وعقيدتها تجنح للتطرف والإرهاب «صحافة الموبايل - الموجو» دورة تدريبية بالصحفيين.. ١٥ و١٦ سبتمبر تفاصيل استعدادات تحالف الأحزاب المصرية للاستحقاقات الدستورية القادمة مجلس المصري يزور معسكر الفريق بالإسماعيلية (صور) محمد المهندس: تشجيع القطاع الصناعي لا يتوقف على انخفاض نسبة الفائدة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

"التعايش".. ضحية الفتنة والمناطقية في "جبل لبنان" و"الحدث"!

الأربعاء 03/يوليه/2019 - 12:01 م
 
في ظروف تشبه الشرارة التي انفجرت بعدها الحرب الأهلية في لبنان في منتصف السبعينات، تعرض موكب الوزير صالح الغريب، وزير شئون النازحين –الذي ينتمي للطائفة الدرزية- لاستهداف من أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه النائب السابق وليد جنبلاط، وأسفر الحادث عن قتل حارسي أو من يسميهم اللبنانيون "مرافقي" الوزير وجرح آخرين من أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي.

"وليد جنبلاط" هو ابن الزعيم الدرزي الشهير "كمال جنبلاط".. الوزير "صالح الغريب" ينتمي للحزب الديمقراطي الذي يترأسه "طلال أرسلان". الخلاف بين "طلال أرسلان" و"وليد جنبلاط" زاد في أعقاب الانتخابات النيابية الأخيرة.

الفتنة تبدو في ظاهرها "درزية-درزية" باعتبار أن أطراف المشكلة ينتمون للطائفة الدرزية. لكن الحقيقة غير ذلك، فما حدث أن وزير الخارجية "جبران باسيل" كان في زيارة إلى "ضيعة" في جبل لبنان واتصل به الوزير "صالح الغريب" يدعوه لتناول القهوة. "جبران باسيل" هو ماروني مسيحي ينتمي لتحالف 8 آذار الذي يضم حزب الله وحركة أمل وتيار المردة والتيار الوطني الحر والتيار الناصري وحركة التوحيد الإسلامي وبعض القوى التي تنتمي للطائفة السنيّة، بالإضافة إلى بعض العائلات السنيّة المعروفة.

وعندما علم أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي بضيعة "كفر متى" تظاهروا في محاولة لقطع الطريق على الوزير "جبران باسيل". لاحظوا أنه ليس هناك تطور سياسي محدد أو أزمة سياسية تسببت في التظاهر وقطع الطريق، لكن هكذا هي لبنان والسياسة فيها، عبثًا أن تحاول أن تفهم ما يحدث.

السبب الرئيسي الذي قيل أو الذي فسره البعض على أنه مستصغر الشرر، هو تغريدة من الوزير "أكرم شهيّب" والذي ينتمي للحزب التقدمي الاشتراكي، قال فيها ما معناه: أن من يزور الجبل يجب أن يمرر من الباب، في إشارة إلى أن باب جبل لبنان هو "المختارة" حيث يوجد "وليد جنبلاط" زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي.

الوزير "جبران باسيل" تنبه للأمر بعد اتصال من قائد الجيش، فإتصل بدوره معتذرًا عن تلبية دعوة صديقه الوزير "صالح الغريب" بسبب الطريق المقطوع والمظاهرات، فما كان من الوزير "صالح الغريب" إلا أن قرر الذهاب بنفسه لاحضار الوزير "جبران باسيل". أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي ظنوا أن "جبران باسيل" في سيارة الوزير "صالح الغريب"، هكذا قال "باسيل".

وكما في كل فتنة، يسقط ضحايًا وأول الضحايا هي ضحية أسمها "الحقيقة". فالفيديوهات التي تم تداولها في البداية تشير إلى أن مرافقي أو حارسي الوزير "صالح الغريب" الذين سقطوا ضحايا نزلوا من السيارة وأطلقوا النار في الهواء في محاولة لتفريق المتظاهرين، أحد المرافقين الذي مات لاحقًا ظهر في الفيديو وهو يصوب سلاحه الرشاش في مستوى أفقي وليس في الهواء مما يرجح أنه من كان وراء إصابة بعض أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي.

يقول أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي أنهم لا يعرفون من قتل مرافقي الوزير. أنصار الحزب التقدمي الأشتركي يقولون أيضًا أن مظاهرتهم كانت سلمية. في حين ظهر فيديو آخر شاهده جميع من في لبنان إلا "وليد جنبلاط" وأنصاره يبدو فيه أحد أنصار الحزب التقدمي الاشتراكي وهو يطلق النار وظهرت سيارت الوزير وقد اختراق جانبها العديد من الطلقات، فمن الذي أطلق النار بغزارة على سيارة الوزير "صالح الغريب"؟

من العيب أن يبقى في السلطة في لبنان وفي الزعامة وزراء وشخصيات لايهمها أن يموت الناس وتشتعل المناطق لأسباب نرجسية وبهدف إظهار قوتهم المريضة.

الحادثة التي وقعت في منطقة "الشحار" الغربي قرب مدينة عالية عادت لتؤكد من جديد أنه لا دولة في لبنان وأن كل منطقة هي دولة داخل الدولة. هناك قوى مدنية تسعى جاهدة لتحقيق تعايش سلمي وتعمل على وجود دولة خالية من الطائفية. لكن المؤسف أنه كلما تقدمت القوى المدنية خطوة للأمام طلت عليهم الطائفية والمناطقية بوجوهها القبيحة.

ولا فرق بين وزير وغيره في ذلك، فالوزير "جبران باسيل" وزير الخارجية الذي ظهر متحسرا على التعايش في لبنان ظهر بشكل آخر في قضية قتل فيها "جبران باسيل" "التعايش". فقبل أسبوعين عرض الإعلامي "توني خليفة" في برنامجه التليفزيوني لقضية شاب مسلم شيعي من الضاحية الجنبوبية في بيروت، يبحث عن شقة ليستأجرها في منطقة أسمها "الحدث" وهي منطقة مسيحية.

وعندما أتصل بمالكة الشقة سألته إذا كان مسلما أم مسيحيًا، فلما أجابها بأنه مسلم، اعتذرت له –أو اعتذرت منه– حسب تعبير اللبنانيين قائلة أن هناك قرار من البلدية بعدم التأجير للمسلمين. رئيس البلدية الذي ينتمي للتيار الوطني الحر – وهو تيار الوزير جبران باسيل– قال أن القرار هدفه المحافظة على التنوع الديمغرافي، وهكذا ظهر "باسيل" اليوم ليكرر الكلام نفسه، وكلامه وكلام رئيس البلدية هو بمثابة "قول حق يُراد به باطل"..

فقول الوزير ورئيس البلدية ينسف التعايش من أساسه، فإذا كان "جبران باسيل" ورئيس البلدية لا يرون غضاضة في عدم التأجير للمسلمين وربما يتطور الأمر إلى قرار "بتطهير" المنطقة من المسلمين فمع من يتعايشون.

"جبران باسيل" ظهر وكأنه يأخذ العزاء أو مايطلق عليه اللبنانيون "الأجر" في التعايش في جبل لبنان، ولكنه لم يدرك بعد أنه يقتل "التعايش" بتعظيم والمحافظة على "المناطقية" في منطقة "الحدث".

فهو يرفض "مناطقية" الحزب التقدمي الاشتراكي ويدعو لتقديم مبدأ التعايش، ويرفض التعايش في منطقة "الحدث" ويتحزب "للمناطقية" ويسميها "تنوع".

بعض الزعماء والوزراء في لبنان يعانون مما يطلق عليه "ناعوم تشومسكي" "العلقية المشوهة" والتي لا تنتج إلا سياسيون مصابون "بالنفاق السياسي"، والنفاق السياسي في رأي "تشومسكي" هو أن "تقبل لنفسك ما ترفضه على الآخرين"، فمن حق كل لبناني أن يعيش في أي مكان في لبنان دونما تمييز لأن ذلك هو الطريق الوحيد لإثبات أن الإنسانية والتعايش السلمي وقبول الأخر ليست شعارات جوفاء من شعارات الوزراء.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات