X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 18 نوفمبر 2019 م
تخصيص قطعة أرض بمساحة لإقامة مجمع للخدمات الحكومية بالشروق أمن الشرقية يكشف أسباب وحجم الخسائر في حريق مول الزقازيق (فيديو) مفتي الجمهورية يهنئ سلطنة عمان بعيدها الوطني الـ 49 نقابة النسيج: خطة تطوير الصناعة تسير في طريقها الصحيح محاكمة 6 مسئولين من قيادات "الصناعة" بسبب صرف مليون جنيه مكافآت ضبط 32 متهما بحوزتهم أسلحة نارية ومخدرات في الجيزة «عاشور» يقود وسط الأهلي أمام الجونة 65 مليار جنيه استثمارات بمشروعات الإسكان والمياه والصرف بمحافظات الصعيد منذ 2014 (فيديو) تحرير 4401 مخالفة مرورية بالمحاور والميادين الرئيسية في الجيزة مصرع عامل وضبط 4 آخرين أثناء التنقيب عن الآثار في سوهاج اسعار البقوليات اليوم 2019/11/18.. وكيلو الفول البلدي بـ 26 جنيها بورصة الدواجن اليوم.. اسعار الدواجن اليوم 2019/11/18 اسعار الألبان اليوم 2019/11/18.. والسائب يسجل 14 جنيها مصرع وإصابة 12 شخصا في مشاجرة بسوهاج تعرف على معدل تأخيرات القطارات على الوجهين اليوم الإثنين حمدي فتحي يتوجه إلى ألمانيا اليوم استعدادا لجراحة غضروف الركبة خبير: البورصة تعاني أزمات طاحنة في غياب دور الدولة التحفيزي جهاز مدينة القاهرة يقدم خدمة جديدة للمواطنين بخصوص قراءات العدادات علاء رزق: الضرائب تمثل 12% من الناتج المحلي



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بعد خسارة إسطنبول.. صحف إسرائيل تتوقع سيناريو تطبيع الخليفة

الإثنين 24/يونيو/2019 - 08:15 م
المعارض أكرم إمام المعارض أكرم إمام أوغلو مروة محمد
 
دراما ضخمة في تركيا، هكذا كان وصف غالبية الصحف العبرية للخسارة الصادمة لحزب العدالة والتنمية في تركيا بانتخابات بلدية إسطنبول، والتي فاز فيها مرشح حزب الشعوب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو.

إسرائيل الموالية لأردغان حاولت أن تجمل خسارة أردوغان وقالت عنها أن الفوز يعبر عن ديموقراطية تركية، وأشارت التقارير العبرية في الوقت نفسه إلى أن الضربة السياسية في إسطنبول هي إشارة تحذير لـ أردوغان بأنه يجب عليه كبح جماح حكمه الاستبدادي.

الخضوع لواشنطن
وتريد دولة الاحتلال أن يرتمي أردوغان في حضنها بعد الهزيمة لأنها ستكون الوسيط الفعال له أمام الولايات المتحدة التي تنتظر تل أبيب أن يخضع لها أردوغان، ويتطلب ذلك، بعض الضغوط وهو ما جعل التقارير العبرية تتحدث عن أنه الآن يبقى أن نرى ما إذا كان أردوغان سيلغي قراره بالحصول على S-400 الروسي، الأمر الذي أدى إلى خلق فجوة مع شركاء تركيا في حلف شمال الأطلسي، قد ترد الولايات المتحدة بقوة إذا لم يتم رفع هذا القرار وكذلك استبعاد تركيا من طائرات إف 35 الجديدة، والتي سوف تثقل أكثر على اقتصاد البلاد، وتتوقع إسرائيل تعزيز العلاقات أكثر على حساب المنطقة والفلسطينيين وتتوقع عقد صفقات بين البلدين لخلق انتعاشة في تركيا من شأنها أن تغطي على خيبته الداخلية.

ويوجد مصالح مشتركة بين أنقرة وتل أبيب، وتجد الأخيرة في الوقت الراهن ضالتها في تعزيز العلاقات مع الجانب التركي في ظل المحنة التي يعاني منها الرئيس التركي وتراجع شعبيته، وخاصة أنه هذا أردوغان الذي أكدت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، مؤخرا، أنه قدم التعزية للرئيس الإسرائيلي، روفين ريفلين في وفاة زوجته، بما يناقض الخطاب العدائي المعلن من الإخوان وأنصارهم لإسرائيل.

أكبر الهزائم
وعلق الإعلام الإسرائيلية على فوز المعارضة التركية قائلًا إن هذه واحدة من أكبر الهزائم لأردوغان وحزبه، العدالة والتنمية، منذ تعيين أردوغان رئيسًا لـ تركيًا، موضحًا أن إسطنبول، التي يبلغ عدد سكانها 15 مليون نسمة، كانت نقطة انطلاق الرئيس أردوغان لمنصب رئيس الوزراء في التسعينيات، بعد أن شغل منصب رئيس البلدية.

وذكرت مجلة "جلوبس" العبرية أن الأخبار السارة من تركيا أمر نادر الحدوث هذه الأيام، لكن بالأمس أعطى الناخبون في إسطنبول الأمل لمن يريدون الديمقراطية في البلاد، فاز أكرم أوغلو من حزب الشعب الجمهوري برئاسة أكبر وأهم مدينة في البلاد، واعترف رئيس الوزراء السابق بن على يلدريم، الذي مثل حزب العدالة والتنمية للرئيس رجب طيب أردوغان، بالهزيمة الليلة الماضية، وأرسل أردوغان نفسه التهاني للفائز.

وأضافت أن الرجل القوى في البلد حاول تركيز السلطة بشكل متزايد في يديه، ما أدى إلى عدم اليقين السياسي والفشل الاقتصادي، فقدت الليرة التركية ما يقرب من 30 في المائة من قيمتها مقابل الدولار في العام الماضي وتستمر في الانخفاض هذا العام، نما الاقتصاد بنسبة 1.3 في المائة في الربع الأول من هذا العام، وهو ما لا يكفي للتعويض عن الركود في النصف الثاني من عام 2018، والآن ارتفعت الليرة التركية نحو 1 في المائة مقابل الدولار.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات