X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 16 يونيو 2019 م
منتخب مصر بالقميص الأحمر والشورت الأسود أمام غينيا «محامين القاهرة» يعترضون على قرار نقيبهم برفض تعديلات قانون المهنة بالأسماء.. نتائج انتخابات الغرف التجارية في الغربية الجماهير تخطف الأضواء في مواجهة الأرجنتين وكولومبيا (صور) بالأسماء.. الفائزين بانتخابات الغرفة التجارية بالبحر الأحمر برلمانية تطالب بتشريع لمواجهة مصانع حلوى بير السلم بروتوكول تعاون بين اتحاد الصناعات والمخلصين الجمركيين.. اليوم كيم كارداشيان تلقي خطابا أمام ترامب بإطلالة تتعدى الـ 72 ألف دولار للمرة الثانية.. ليونيل ميسي يخسر أمام منتخب كولومبيا مدرب الأرجنتين بعد خسارة كولومبيا: الطريق طويل والأهم تصحيح الأخطاء ننشر مواقيت الصلاة اليوم الأحد انهيار عقار سكني من 4 طوابق بالأقصر (صور) برلماني يطالب الدولة الاهتمام بالنيل كمجرى لنقل البضائع نائب رئيس الزمالك: المباريات المقبلة كلها كؤوس ودعم خالد جلال مطلوب رئيس الوزراء يفتتح فعاليات ملتقى بناة مصر خلال ساعات أسرة «تصفية حساب» تستعد لتصوير الفيلم في أغسطس المقبل «التجمع» يناقش أزمة السودان وأحداث الخليج مونديال السيدات 2019: هولندا وكندا إلى ثمن النهائي شعبة مواد البناء: أصحاب المصانع الاستثمارية سبب أزمات سوق الحديد



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

مصطفى محمود يكتب: محنة القلق

الجمعة 15/مارس/2019 - 04:14 ص
الدكتور مصطفى محمود الدكتور مصطفى محمود ثناء الكراس
 
في مجلة صباح الخير عام 1966 كتب المفكر الدكتور مصطفى محمود مقالا قال فيه:

إن القلق من ضرورات العصر، وكل إنسان معرض لحالة من حالات القلق، والإنسان القلق في حاجة إلى ثلاث مراحل ليفلت من قلقه.
أن يفهم نفسه ويكشف قدراته ويزيح النقاب عن رغبته الحقيقية ومداها ومنبعها ويفهم واقعه وإمكانياته.

أن يقطع حبل التصورات والخيالات التي تغذى قلقه.

أن يلقى بنفسه في شعور جديد وتجربة جديدة بدون تحفظ وبدون خوف أهى تجربة حلوة أم مرة المهم لذة الاكتشاف، وبهذا يستعيد الإنسان القلق قدرته على التكيف ويشعر أنه قد استرد نفسه ووضع يده على عصا القيادة من جديد.

إن أسوأ الحلول التي يلجأ إليها إنسان قلق هي الهروب.

إن المقاهى وإدمان المخدرات والتدخين ولعب الطاولة والورق والقمار كلها معناها ورقة غياب يتركها الإنسان القلق على مكتبه ويذهب بدون أن يصطحب نفسه إلى مكان ما ثم يعود دون أن يكون قد أحس بشيء حقيقى... إن فترة الهروب فترة ساقطة من العمر وليس هو الحل.

إن أسوأ الحلول اللجوء إلى الدجل والشعوذة والأحجبة والأدعية، أن هذا الحل مثل البنج يصنع للإنسان اطمئنانا وهميا فتزول المشكلة زوالا مؤقتا في الفترة المحدودة التي يعيشها تحت البنج.

إن القلق مشكلة حقيقية تحتاج إلى حل حقيقى واقعى وهى مشكلة عاجلة لا تقبل التأجيل فإلى جانب الإيمان والتسليم بالقضاء والقدر أن نقف وجها لوجه أمام حقائقنا فإما أن نصل إلى حل لتناقضنا أو يصل هذا التناقض إلى قمته فنحاول المحافظة على حياتنا بأن نلغيها من أساسها.

أن القرص الواقى من القلق هو ساعة نقضيها في الفراش قبل أن ننام نفكر ونفكر فيما فعلناه ونزنه بميزان موضوعى هادئ. 
هذه الساعة هي بمثابة تطعيم ضرورى للذهن ضد القلق لأنها سوف تمنحنا معرفة بأنفسنا.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات