X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 مارس 2019 م
«ياما قريت وسمعت».. حكايات من مباني «زمان» في مطروح (صور) الداخلية تداهم البؤر الإجرامية في المحافظات (فيديو) انتخاب رئيس حزب التجمع الجديد ٢٥ أبريل وزير الأوقاف: العلاقة بين الخطاب الديني والثقافي «تكاملية» ضبط محاولة تهريب أسطوانات بلاي ستيشن بـ2 مليون جنيه بمطار القاهرة بتروجت 99 يهزم بيراميدز 2-0 في دوري الجمهورية وصول قافلة جامعة أسوان الطبية إلى دولة جيبوتي الأهلي يتأهل لنهائي البطولة الأفريقية لـ«سيدات الطائرة» بالقاهرة محافظ الدقهلية يعتمد جدول امتحانات النقل للفصل الدراسي الثاني تعادل مخيب للبرازيل أمام بنما 1/1 وديا التشكيل الرسمي لمباراة إسبانيا والنرويج بتصفيات يورو 2020 محمد البهى : تراجع سعر الدولار مؤشر ايجابي على تحسن الأوضاع تشكيل مباراة إيطاليا وفنلندا في تصفيات يورو 2020 ضبط 3 آلاف قضية تنقيب عن الآثار وتأمين 920 لنش وباخرة سياحية خلال أسبوع النجوم "2006" يتأهل لربع نهائي دوري سوبر البراعم بعد الفوز على الصيد العثور على جثة أسفل كوبري شوني في طنطا هبوط الخط الرئيسي للصرف الصحي بقرية أبشان في كفر الشيخ (صور) محافظ الغربية: تعاون مستمر مع جامعة طنطا لتخطيط المشروعات فريق عمل «قمر هادي» يفاجئ رءوف عبد العزيز بالاحتفال بعيد ميلاده



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

إحسان عبد القدوس: التعايش السلمي في الصحافة

السبت 12/يناير/2019 - 04:53 ص
إحسان عبد القدوس: ثناء الكراس
 
في مجلة روز اليوسف عام 1956 كتب الأديب إحسان عبد القدوس "رحل في مثل هذا اليوم عام 1990" مقالا قال فيه:

"إننا في دار روز اليوسف نحاول نحاول أن نطبق سياسة الاكتفاء الذاتى، ويبدو أننا نجحنا في ذلك فأصبحت الدار تضم كل النظريات السياسية والاجتماعية والفنية، وكل الاتجاهات التي تمتد من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، وكل نظرية لها بين أبناء روز اليوسف مؤيدين ومعارضين، وكل فلسفة لها أنصار ولها أعداء".

وأضاف: "أصبحت مهمتى الرئيسية في روز اليوسف هي أن أطبق سياسة التعايش السلمى بين كل النظريات والفلسفات والأفكار حتى أتيح لها أن تتنفس وأن تعبر عن نفسها، وكل ما يكتب في إحدى مطبوعات دار روز اليوسف يثير من المناقشات داخل الداخل أكثر مما يثيره خارجها".

وتابع "عبد القدوس": "في الأسبوع الماضى مثلا كتبت مقالا عن قيود الحرية، وقبل أن ينشر المقال كان زملائى فوق رأسى يناقشونى الحساب، حساب عشرة ملائكة، وطال النقاش وطال الجدل، وتسلل أحمد بهاء الدين إلى مكتبه ومسح نظارته ثم اختار سطرين من المقال علقهما في الهواء وكتب تعقيبا عليها فسر فيه الحرية بعد الجهد بالعدالة كتفسير الماء بالماء".

واستطرد: "وتسلل محمود أمين العالم إلى بيته واعتكف هناك كعادته ليكتب مقالا عن معنى الحرية، ولا يزال العالم معتكفا والمقال لم ينته، وينتظر أن ينشر خلال السنوات القادمة، كما القى الدكتور مصطفى محمود بحثا ساخرا واستعان فيه بجميع أقوال الفلاسفة القدامى والمحدثين، ثم هز كتفه وضحك ضحكته العالية وخرج إلى الشرفة ليشكو للزميلة مديحة عزت همه".

واختتم الأديب مقاله قائلا: "كان عليّ أمام هذه الضجة أن أكتب رأيى في الحرية من جديد لعلى هذه المرة أوفق في أن أنصف نفسى من الزملاء".

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات