X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 23 يناير 2019 م
محافظ الغربية لـ«رؤساء المدن»: اكسروا الروتين محمود سعد يتجول في أسيوط ويلتقي الابن الأكبر لـ«خط الصعيد» (صور) هنيدي يخوض تحدي«العشر سنوات» بصورة لتامر حسني الاشتباه في جسم غريب أسفل كوبرى القرشي بطنطا (صور) هالة زايد: النظام الصحي بإنجلترا الأقوى في العالم سموحة يتعادل سلبيًا مع إنبي بالدوري الممتاز تراجع أسعار الذهب في التعاملات المسائية الألفي: هزيمتنا أمام فرنسا في مونديال 2001 مستحقة ولم نتعرض لظلم تحكيمي أحمد الأحمر: قدمنا مباريات جيدة في المونديال وفخورون بما تحقق عاصم السعدني: الفوز على تونس يمنحنا ثقة كبيرة قبل البطولة الأفريقية طموح منتخب اليد في تحقيق مركز متقدم بالمونديال ممكن بشرط مدبولي ونظيره الأردني يبحثان عقد اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين البرازيل تحتل المركز الـ 9 في بطولة العالم لكرة اليد الحبس سنة مع إيقاف التنفيذ لمأذون اقتحم مدرسة بسلاح ناري في الدقهلية جلسة بين مؤمن زكريا ومدير تعاقدات الأهلي لحسم انتقاله للسعودية احتفالات عيد الشرطة في إذاعة الشرق الأوسط.. غدا أيمن صلاح: منتخبنا قدم أداء جيدا أمام تونس بمونديال اليد تعادل سلبي بين سموحة وإنبي في الشوط الأول يحيى خالد أفضل لاعب في مباراة مصر وتونس بمونديال اليد



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

كيف تصبح أمريكيا؟!

الخميس 10/يناير/2019 - 02:16 م
عصام كامل
 
سألت شابا يافعا متعلما في واحدة من أفضل الجامعات عن حلمه، فقال لي: الهجرة إلى أمريكا والعيش هناك، حيث الوفرة والاستقرار والعالم الجديد، وبدأ يسرد لى إيجابيات الوطن الجديد.. بدلا من أن تظل تعيسا فاقدا الأمل، غير قادر على مواجهة أعباء الحياة.. بدلا من أن تعيش في أوطان ليس لها كتالوج في السياسة، ولا في الاقتصاد ولا في الحكم، حيث يقبع الحاكم على صدر شعبه، إلى أن يقضى الله أمرا كان مفعولا.. بدلا من كل هذا ستعيش في بلاد الحرية والتقدم والتطور والحقوق!!

لم يدهشنى موقف الشاب الحالم بالهجرة.. مثله مثل لاعب الدرجة الثالثة الحالم باللعب للأهلي أو للزمالك.. مثله مثل عامل الترحيلة الذي يتمنى الانضمام إلى وظيفة ميرى تؤمن له الحياة وتحميه من نوائب الدهر.. مثله مثل فلاح الصعيد الذي حلم كثيرا بالسفر إلى بلاد النفط، وقد يدفع ثمنا لذلك كل ما يملك.

ورغم أنى لم أندهش فإننى قاومت في الشاب رغبته، طالبا منه أن يشرح لى كيف سيصبح مواطنا أمريكيا يصفق للرئيس الأمريكى، الذي يقتل شعوبا بجرة قلم؟ وكيف سيبكى على جندى أمريكى ألقت به بلاده في حروب عنوانها الظلم والقهر والاستبداد والاحتلال؟ كيف سيكون مواطنا أمريكيا صالحا، ويخلع من قلبه وطنا يسكن بين ضلوعه، بكى عندما قرأ في التاريخ لحظات انكساره، ودمعت عنياه فرحا عندما اطلع على خريطة انتصاراته؟!

وقلت للشاب الراغب في نقل ملكية انتمائه إلى بلد آخر: ألا تعلم أننى كنت من مشجعى الأهلي، والآن أقلعت عن ذلك؟ أقلعت عن ذلك، لأن الأهلي قديما كان صانعا أبناءه، والآن يجمع بأمواله كل جنوده، الذين يقاتلون في المضمار.. الأهلي الآن مرتزقة وأنا لا أشجع المرتزقة.. وقلت له: هل تعلم أننى أحب ليفربول.. أحبه ليس كفريق ولكنى أحبه لأنه يحتوى قطعة منى.. قطعة من تراب بلدى.. أشجع ليفربول لأنه نادي محمد صلاح.. ومحمد صلاح هذا من طينة مصرية.. أضفت: إذا انتقل صلاح إلى ريـال مدريد سأصبح واحدا من مشجعى ريـال مدريد، لأن انتمائى سينتقل مع صلاح ابن بلدى!!

قال الشاب بثقة: صلاح الذي تتحدث عنه، لو ظل هنا لما أصبح محمد صلاح العالمى.. صلاح هنا ربما كانت أقصى أمانيه أن يلعب للزمالك أو للأهلي، ليظل محليا مغمورا على المستوى الدولى.. ليصبح كل حلمه تحقيق بطولة محلية تشبه بطولات الحكشة.. محمد صلاح ليفربول ليس هو محمد صلاح المصرى القابع في نادي "المقاولون" منتظرا مكافأة فوز لا تتعدى الجنيهات، التي لا تكفيه عند الاعتزال، ليعيش حياة كريمة.

قلت: ولكن صلاح لم يهاجر.. لم يختر وطنا غير وطنه.. سافر بملامحه.. بعاداته.. بتقاليده.. بمصريته.. محمد صلاح لم يذب في محيط غربى غريب.. ظل كما هو محمد صلاح ابن الغربية، ويعود إلينا ليضيف إلى قوة بلاده، قوة في المسابقات الدولية، محمد صلاح لم يغترب ولم يتنازل عن هويته ولم يغير جلده.

قال الشاب بضجر: أنا لست لاعب كرة، ولا أرغب في الشهرة.. أنا إنسان كل ما أطمح فيه أن أعيش إنسانًا.. كيف أحقق هذا الطموح في بلاد تموت فيها الأجيال مرضا وفقرا وعوزا وحاجة؟ كيف أصعد سلم المجتمع، وأنا لست ابن قاض ولا ابن ضابط ولا ابن كاتب؟ أنا إنسان بسيط أحلم ببيت يؤينى، ولقمة تسد جوعى، وحلم ببلد يمنحنى ما أستحق، ومجتمع أقول فيه ما أريد دون خوف.

انصرف الشاب المغترب في وطنه وأنا على يقين أننى غير مقتنع بفكرة أن أكون أمريكيا كما أننى لا يمكن أن أستعيد حبى للأهلي، بعد أن تحول إلى مجرد صفقات ومرتزقة يلعبون لمن يدفع أكثر، كما هو حال الشاب الهارب من واقعه، راغبا في اللعب لبلد يدفع أكثر!!

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات