رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مخترقون صينيون يوجهون هجماتهم للبحرية الأمريكية بسبب «صاروخ»

Advertisements

استهدف المتسللون الصينيون مقاولي البحرية الأمريكية عدة مرات، ونجحوا في عدة مناسبات خلال الثمانية عشر شهرًا الماضية، وسرق المتسللون المعلومات، منها خطط الصواريخ وبيانات صيانة السفن، وفقا لتقرير وول ستريت جورنال.


ويقال إن القراصنة وصلوا إلى أنظمة المتعاقدين المتعددة، وبحسب التقرير فقد سرق المتسللون الخطط في وقت سابق من هذا العام من أجل "صاروخ مضاد للسفن أسرع من الصوت" مخصص للاستخدام من قبل الغواصات الأمريكية.

ويقال إنه استهدف مختبرات الأبحاث العسكرية في الجامعات، وقال المسئولون إن المصادر والعلامات المميزة جعلت من الواضح أن الصين تقف وراء الهجمات.

وطالب وزير البحرية ريتشارد سبنسر بمراجعة نقاط ضعف الأمن السيبراني. وكتب في مذكرة داخلية في أكتوبر أن محاولات سرقة المعلومات المهمة تتزايد.

في وقت سابق من الأسبوع الجاري، قال مسئول في وكالة الأمن القومي إن نشاط القرصنة الصينية في تزايد في الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة، واقترح روب جويس أن الجهات الفاعلة الصينية تستعد لرفع هجماتها من التجسس وسرقة الملكية الفكرية إلى استهداف "البنية التحتية الحيوية"، بما في ذلك الرعاية الصحية والطاقة والنقل والتمويل.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية