X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 19 أكتوبر 2019 م
ضبط 70 متهما بالاتجار في المخدرات خلال حملة بمحيط المدارس والجامعات صالح جمعة يطمئن على لاعب "الإعلاميين" هاتفيا بعد إصابته بالصليبي تعيين مصطفى شوقى رئيسا للجنة شئون المناطق في "اتحاد اليد" لبلبة تكشف كواليس مشوارها الفني في قصر السينما.. غدًا بهاء أبو شقة: إدارة الأحزاب والعمل السياسي علم وفن ممنهج مد أجل الحكم في طعن عبد المنعم أبو الفتوح على إدراجه بقوائم الإرهاب لـ21 ديسمبر زغلول صيام يكتب: تجاهل أزمات الكرة ليس في صالح أحد يا وزير؟ تفاصيل اجتماع رابطة الكليات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط "تمريض المنصورة" تستضيف صندوق مكافحة الإدمان (صور) تأجيل محاكمة 9 أشخاص خطفوا طالبا داخل المقابر وهتكوا عرضه في الغربية خطة القوافل الطبية المجانية خلال شهر نوفمبر بالدقهلية ربط المجمعات الاستهلاكية بـ"القابضة للصناعات" إلكترونيا لمنع التلاعب الزمالك يطلب تأجيل لقاء إنبي تعرف على أول تعديل في الجولة الأولى بدوري القسم الثاني خطط "الإسكان" للتوسع في طروحات الأراضى حصر الأسر بجنوب سيناء لفتح ملفات التأمين الصحي الجديد "القليوبية" تقضى على قوائم الانتظار بالمستشفيات بدء إنشاء محور التوفيقية الجديد بالمطرية لتخفيف الضغط المرورى حبس 169 متهما بحيازة 26 كيلو بانجو



تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بهجات.. قرية تعيش خارج منظومة الزمن وتفتقر لمقومات الحياة

الأربعاء 12/ديسمبر/2018 - 10:55 م
منصورة علي
 
تفتقر قرية بهجات التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية، البالغ عدد سكانها 5131 نسمة إلى مقومات الحياة والخدمات كافة ومن بينها مياه الشرب والصرف الصحي الذي يعتمد على الخزانات التي تسببت في رشح داخل الجدران ما يهدد بانهيار المنازل فوق رءوس أصحابها، فضلا عن امتلاء تلك الخزانات عن آخرها وطفحها ما يؤدي إلى غرق الشوارع بمياه الصرف الصحي وانتشار الروائح الكريهة.
ويستنكر الأهالي توقف مشروع الصرف الصحي الذي بدأ منذ 8 سنوات وإلى الآن لم يحدث جديد، رغم مساهمة الأهالي ماديا في المشروع.

أما عن الطريق فحدث ولا حرج حيث فشل المسئولون في التخطيط والتنفيذ السليم للطريق ما يعد إهدارا للمال العام، ومن بين هذه الإهدارات رصف الطريق قبل عمليات الحفر الخاصة بمشروع الصرف الصحي ومن بعدها تم الحفر مرة ثانية ليتحول الطريق من أرض مستوية صالحة لسير السيارات لمدقات يعاني من خلالها الأهالي وأصحاب السيارات الأمرين أثناء دخولهم أو خروجهم من القرية فضلا عن تحول الطريق لبرك من الطين والوحل في فصل الشتاء الأمر الذي يؤدي لتوقف حركة السير والمرور في القرية.

ناهيك عن انتشار القمامة، واضطرار الأهالي لإلقائها بالشوارع الجانبية أو في مياه الترع ما يؤدي لتلوث المياه المستخدمة في الري وذلك لعدم تخصيص الوحدة المحلية لسيارات مخصصة لرفع القمامة من القرية

تقول أم نبيل، إحدى الأهالي، نعاني معاناة شديدة لعدم وجود شبكات للصرف الصحي في القرية، نضطر لإلقاء مياه الغسيل والناتجة عن أعمال التنظيف بالشوارع ما يؤدي لغرقها وصعوبة السير والحركة بها، أو نلقيها بالصرف الموجود بدورات المياه الخاصة بمنازلنا فيؤدي لامتلاء الخزانات فتطفح بالشوارع وأيضا تؤدي لغرقها.

أضافت ميرفت السيد، نتشتكي من عدم وجود شبكات الصرف الصحي وتقول أصبحنا فرائس لأصحاب جرارات الكسح فأقوم بنزح الخزان ثلاث مرات أسبوعيا وقد يرتفع سعر النقلة الواحدة لـ 50 جنيها، وهذا الأمر يؤرقنا كثيرا في ظل الظروف المادية الصعبة التي نعيشها وارتفاع الأسعار، هذا غير أننا ساهمنا بجهودنا الذاتية وقدمنا المساهمات المادية من أجل إنشاء المشروع فكل دور من منزل دفع 200 جنيه أنا منزلي 3 أدوار دفعت 600 جنيه هنعمل إيه أكتر من كدا.

وقال محمد على أحد أهالي القرية، "الطريق كان مستويا في البداية وكنت بمشي عليه بسيارتي بسرعة الصاروخ أما الآن بمشي عليه بالسيارة وكأني سايق حنطور، الطريق أصبح متكسرا وكله مطبات ما يجعلني أحيانا أترك السيارة بعيدا لأتجنب مطبات الطريق، كانوا كل شوية يحفروا ويرمووا ويردموا ويحفروا لما الطريق باظ، نتمنى يرصفوه تاني بس ياريت ميحفروش تاني بعد ما يرصفوه".

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات