X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 18 أغسطس 2019 م
الاستماع للشهود في مشاجرة بالأسلحة الآلية بين عائلتين في العياط خبير يطالب الحكومة بالترويج الجيد لإنجاح طروحات البورصة اليوم.. نظر جلسة تجديد حبس شادي الغزالي في نشر أخبار كاذبة باحث: أعداء الأمة الإسلامية لم يدمروها مثل الإخوان الأهلي 2005 ينتظم في التدريبات الجماعية استعدادا للموسم الجديد "حلاوتهم".. 43 عاما في مهنة "العجلاتي" بالغربية (صور) ضبط 877 مخالفة مرورية في شوارع وميادين قنا نورا المطيري: الإخوان توغلت في حقل الإرهاب الأهلي راحة من التدريبات اليوم بعد وداع كأس مصر نواب البرلمان يطالبون الحكومة بوضع أسعار عادلة لمحصول الأرز وزير الرياضة يختار أحمد عفيفي رئيسا للإدارة المركزية للمدن الشبابية زراعة البرلمان: مشروع الصوب الزراعية خطوة هامة في طريق التنمية أخبار ماسبيرو.. اجتماع لقيادات الهندسة لمناقشة لصيانة الماستر كنترول سمير عثمان يتحدث عن تطبيق حكم الفيديو في الموسم الجديد الملابس الجاهزة: ارتفاع الأسعار وضعف القوة الشرائية وراء الركود نقابة العلميين: الكيمياء الطبية والبكتريولوجي ليست من مهنة الطب محافظة الجيزة تضع خطة للقضاء على أزمة النظافة بإمبابة والوراق الاستئناف تتسلم ملف قضية اتجار تشكيل عصابي بالبشر عبر فيس بوك محافظ قنا: 120 مليون جنيه تكلفة مشروعات الشباب في 70 قرية



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الأخبار + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

شيخ الأزهر: القدس لم تكن مدينة سلام إلا تحت الحكم الإسلامي

الجمعة 28/سبتمبر/2018 - 01:46 م
الدكتور أحمد الطيب، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف مصطفى جمال
 
قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن قضية القدس يجب ألا تُنسى، لذا أعلنا في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، أن عام 2018 هو "عام القدس"، كما وعدنا بتصميم مقرر دراسي عن تاريخ القدس، من أجل رفع الوعي بالقضية على مستوى الطلاب والأساتذة، مؤكدا أن قضية القدس سوف تبقى حية وموجودة، وبإذن الله إلى أن نستعيدها من أيدي الغاصبين.

وأوضح فضيلته، خلال لقاء على الفضائية المصرية، اليوم الجمعة، أنه مؤخرا تم إجلاء خمسين أسرة مقدسية من منازلهم، بحجة أنهم لا يملكون تصاريح بناء، وهو ما يجعلنا أمام تشريد أسر كاملة، بما فيها من أطفال ونساء، وهو ما يدل على أننا لا نعيش -كما يقال – عصر الحريات وحقوق الإنسان، فكل هذه لافتات يتم تحتها تحقيق مكاسب ضخمة لسياسات مستبدة على حساب الضعفاء والفقراء والمهجرين والأطفال الذين يسحقون في الطريق.

وأشار شيخ الأزهر إلى أن ضعفنا هو مصدر قوة الكيان الصهيوني، وهذا الضعف سببه الأول هو الخلاف والفرقة والتفتت، لافتا إلى أن القدس، على مر التاريخ، لم تكن مدينة سلام إلا تحت الحكم الإسلامي، وحين يُقصى عنها التوجيه الإسلامي يباح فيها القتل، ويتم قتل أهالي البلد ليحل محلهم الغزاة.

وأضاف الإمام الأكبر أن الإسلام دخل القدس بصلح وليس بقتال، موضحا أنه كان هناك حصار للمدينة لكن الحصار انتهى بصلح، حيث طلب المقدسيون أنفسهم – وهم مسيحيون ومعهم يهود – أن يتصالحوا مع المسلمين بشرط قدوم الخليفة إليهم بنفسه وأن يوقع معهم الصلح، وقد عرفنا كيف جاء سيدنا عمر، وعقد العهدة العمرية في سنة 635 م.

وأوضح "الطيب" أنه مع دخول جنود الفرنجة (الصليبيين) إلى القدس في عام 1099 رفعوا لافتة "تطهير بيت المقدس" أو "تطهير قبر السيد المسيح" عليه السلام، لكنهم كانوا يريدون إبادة المسلمين، وقتلوا في يوم واحد 3 آلاف شخص، وكانت الخيول تسير في بحار من الدماء وتعرضت المدينة للنهب، وقد تكرر هذا الأمر عندما وقعت القدس في أيدي الانتداب البريطاني، حيث كان التعامل يتم على أساس "الغيظ الديني"، وقد استمر حكم الصليبيين 88 سنة، وفي عام 1187 طردهم البطل الأسطوري صلاح الدين، وعادت القدس للمسلمين مرة أخرى.

وأشار شيخ الأزهر إلى أن الحكم الإسلامي للقدس استمر إلى عام 1917 عندما وقعت المدينة تحت الانتداب البريطاني، ورغم مرور 730 سنة ما بين انتهاء حروب الفرنجة (الصليبيون كما يسميهم الغرب) والاحتلال البريطاني للقدس، إلا أن الجنرال البريطاني الذي احتلت قواته القدس قال عبارته المشهورة: "الآن انتهت الحروب الصليبية"، وكذلك الأمر عندما احتل الفرنسيون دمشق، ذهب أحد جنرالاتهم إلى قبر البطل صلاح الدين، وقال عبارته الشهيرة: "ها نحن قد عدنا يا صلاح الدين".

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات