X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م
الأهلي ٢٠٠٠ يستضيف اليوم الغابة بدوري منطقة القاهرة حملات أمنية تضبط 16 من ممارسي البلطجة وتحرير 26 مخالفة مرورية ضبط 147 متهما بحوزتهم 18 كيلو حشيش وبانجو بالمحافظات عضو بـ"صحة البرلمان" تطالب بتغليظ العقوبة على مروجي أجهزة قياس السكر المغشوشة "التخطيط القومي" ينظم اليوم ندوة "قراءة في تقرير التنافسية العالمية 2019" لأول مرة.. أحمد مكي ينشر صورته مع والده قبل وفاته «الدراسات الاقتصادية»: تدشين البورصة السلعية يقضي على التلاعب في الأسعار مواقيت الصلاة 2019| تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء تعرف على أبرز الغائبين من الزمالك عن مباراة بطل السنغال أسباب شعور الابن المراهق بالغضب المستمر (صوت) خبير: متغيرات كثيرة تتحكم بالسوق العقاري مدينة أوسيم بالجيزة تحذر من شراء العقارات.. تعرف على السبب أول تعليق لإيهاب جلال بعد تخطيه أزمة المصري للمرة الثانية خلال أسبوع.. مسئولو المجتمعات العمرانية يتفقدون مشروعات المنصورة الجديدة أخبار ماسبيرو.. رئيس محكمة استئناف الوادي الجديد يؤلف برامج للإذاعة عمال "أسمنت حلوان" المنيا يقاضون التضامن جراء نقلهم تعسفيا تأجيل تحديد الموعد الجديد للكلاسيكو بين برشلونة وريـال مدريد وزير الرياضة يجتمع بالجنايني لإعلان مصير مباراة الأهلي والجونة جدول ترتيب مجموعة القاهرة بالقسم الثاني بعد الجولة الأولى



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الائتلاف الحكومي يؤجل حسم مصير رئيس المخابرات الداخلية الألمانية

الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 08:33 ص
DEUTSCHE WELLE
 
أجل رؤساء أحزاب التحالف الحكومي إصدار قرار بشأن مصير رئيس المخابرات الداخلية الألمانية، وكان رؤساء أحزاب الائتلاف الحاكم في ألمانيا، المستشارة أنجيلا ميركل ورئيس الحزب البافاري هورست زيهوفر ورئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا نالس، قد اجتمعوا بعد ظهر أمس الخميس في مقر الحكومة الألمانية في برلين اجتماعًا طارئًا لبحث مصير رئيس هيئة حماية الدستور (المخابرات الداخلية)، وطالب الاشتراكيون الديمقراطيون بإقالة هانز-جيورج ماسن.

وكان الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي، لارس كلينج بايل، قد قال: "أصبح من الواضح تمامًا لقيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي إن على ماسن الرحيل، على ميركل أن تتحرك".

وكانت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أندريا ناليس، طالبت ماسن الإثنين الماضي بتقديم أدلة واضحة على صحة ما ذهب إليه من أن ما حدث في مدينة كيمنيتس من أعمال شغب لم يكن ملاحقة لأشخاص ذوي ملامح أجنبية وأنه لا دليل على صحة مقطع الفيديو الذي نشر على وسائل التواصل الاجتماعي وصور هذه المشاهد. وقالت ناليس إنه إذا لم يكن ماسن قادرًا على تقديم هذه الأدلة "فلن يكون من الممكن الاحتفاظ به في منصبه".

اختبار للائتلاف الحاكم
ومن جهته، أكد وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أمس دعمه لماسن رغم الانتقاد الشديد الموجه للأخير من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وقال زيهوفر في البرلمان الألماني "بوندستاج" في إطار نقاش عن ميزانية الوزارة للعام القادم إن رئيس الاستخبارات الداخلية ماسن يحظى بكامل ثقته، وأضاف الوزير الألماني أن ماسن عمل بنجاح في التصدي لنشر "نظريات المؤامرة".

وبذلك يتعرض الائتلاف الحكومي بين الاشتراكيين وتحالف ميركل المسيحي الديمقراطي وهو الائتلاف الذي لم يمض على تشكيله سوى نصف عام، لاختبار جديد ينذر بانهيار الائتلاف.

يشار إلى أن تصريحات ماسن التي جاءت خلال مقابلة له مع صحيفة "بيلد" تعارض ضمنًا تأكيد ميركل على أن ما حدث في كيمنيتس كانت ملاحقات محمومة لأجانب، كما ينظر الاشتراكيون في ألمانيا لماسن بعين الشك والريبة بسبب لقائه أكثر من مرة مع ممثلين عن حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للأجانب.

وهناك تشكيك داخل الحزب الاشتراكي فيما إذا كان ماسن لا يزال هو الرجل المناسب لقيادة المخابرات الداخلية خاصة في أوقات تشهد تحديات هائلة للديمقراطية وفي ظل تعاظم التطرف اليميني.

ماسن يرفض الاتهامات
وبدوره، أعلن رئيس هيئة حماية الدستور رفضه لأية اتهامات بأنه نقل معلومات أو وثائق لنائب برلماني بحزب البديل من أجل ألمانيا "ايه اف دي" اليميني المعارض بصورة غير قانونية. وقال متحدث باسم ماسن: "الحالة ليست كذلك بالطبع"، وأوضح أن محتوى المباحثات التي يتم إجراؤها بناء على طلب صريح من وزارة الداخلية مع نواب جميع الأحزاب البرلمانية هو عبارة عن معلومات عن الوضع الأمني الراهن في مجالات. وعلقت الهيئة على ذلك: "بهذا التقرير (الصحفي) يتم إثارة الانطباع بأنه تم نقل هذه المعلومات أو الوثائق دون سند قانوني". وأكد المتحدث باسم ماسن قائلًا: "أرفض هذه الاتهامات بشكل قاطع ".

يذكر أن مجلة "كونتراسته" الألمانية ذكرت في وقت سابق أن ماسن نقل للسياسي بحزب البديل شتيفان براندر معلومات من تقرير هيئة حماية الدستور لعام 2017 قبل نشره. وكان براندنر قال لمجلة "كونتراسته" إن ماسن ذكر له خلال لقاء في 13يونيو الماضي أرقاما من تقرير هيئة حماية الدستور الذي لم يكن تم نشره. وأضاف السياسي بحزب البديل أن المعلومات كانت تتعلق بعدد المتشددين دينيا الخطرين أمنيًا وميزانية هيئة حماية الدستور.

وتم نشر تقرير الهيئة في نهاية تموز/ يوليو عام 2018.

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل


أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات