X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الأحد 21 أكتوبر 2018 م
تأجيل محاكمة موظف سابق بالكسب غير المشروع لـ2 ديسمبر العريان: اللجنة الأوليمبية تعاقب رئيس الزمالك.. ونحترم النادي اندلاع حريق ضخم على مساحة 8 أفدنة بأرض محجر في المنيا الداخلية: وفرنا أطرافا صناعية لذوي الاحتياجات الخاصة بالسجون عباس شومان يسافر إلى روما للمشاركة في مؤتمر مكافحة التعصب والتمييز مدير الخدمات الطبية السابق: لا يوجد سجن بمصر دون عيادات طبية تأجيل قضية تزوير المستخلصات الجمركية والتوكيلات بميناء نويبع غدًا.. الإمام الأكبر يفتتح ندوة الأزهر الدولية عن الإسلام والغرب تأجيل محاكمة مهندس بجنوب سيناء استولى على مليوني جنيه.. لأول ديسمبر دفاع المتهمين في «عنف المطرية» يطالب ببرائتهم إلغاء مسلسل «Luke Cage» بعد موسمين من عرضه ضبط عاطل حاول اختطاف طفل من أمام مدرسة في قنا مؤتمر صحفي في الزمالك الأربعاء المقبل للرد على الأوليمبية سويلم يستقبل بعثة منتخب الشباب لكرة الصالات الدماطي يكشف كواليس جديدة في توقيع عقد رعاية الأهلي ضبط تشكيل عصابي تخصص في الاتجار بالمواد المخدرة في منشأة ناصر عمرو يوسف يكشف استعداده لـ3 أعمال سينمائية أحمد حسن ساخرا من تصريحات عصام عبد الفتاح: «التحكيم المصري بخير» قنديل: قوة الأهلي تمكنه من اتخاذ القرارات الحاسمة في اللحظات المناسبة


ads

تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

شهيدة الإرهاب

الإثنين 08/يناير/2018 - 11:35 ص
شهيدة الإرهاب عصام كامل
 
هي سيدة مصرية تنتمي لأسرة ميسورة الحال.. ريفية تعرف قدر بيتها وقيمة تربية أولادها تربية شرقية خالصة.. تحرص على أداء أدوارها بمهارة.. علمت أبناءها وحرصت أن يكون منهم الجامعية والمحامي المحنك والدكتورة والشاب المكافح.. لزمت دارها طوال عمرها غير أنها كانت مشاركة في كل الفعاليات الوطنية.. تحرص على الإدلاء بصوتها في الانتخابات ولم تنتم يوما من الأيام إلى «حزب الكنبة».

والحاجة خديجة أحمد حواس كانت واحدة من الحريصات على متابعة نشرات الأخبار وما يدور في العالم من حولها محليا كان أم دوليا.. كل من يعرفها كان يلاحظ عليها سيطرة الشأن العام على أحاديثها.. تنصت لخطب الرئيس.. تتحدث مع جاراتها فيما يجب أن يفعلنه من أجل البلد.. لا تعيش محيطها الريفي البسيط فقط.. تعبر بمعارفها إلى الشأن الدولي.. كانت مشغولة بما يحاك لمصر والمصريين.

عصر يوم السبت ٢٥ نوفمبر كعادتها جلست تتابع ما تتناوله القنوات.. كان مشهد جنازة شهداء مسجد الروضة مؤثرا للغاية.. انكفأت على ذاتها.. بكت بحرقة.. لم يستطع أحد من المحيطين بها أن يخفف عنها هول هذه المصيبة التي أصابت أبناء بلدها، رغم أنها عاشت طوال حياتها ربما لا تعرف من سيناء إلا أخبارها المتواترة عبر الفضائيات أو الصحف.. عاشت كل حياتها في قرية مصرية بالفيوم.

سيطر الحزن الشديد على الحاجة خديجة.. لم يتوقف بكاؤها.. أصيبت إثر ذلك بارتفاع حاد في ضغط الدم.. انهارت قواها بالكامل.. عبثا حاول المحيطون بها منحها جرعة دواء.. استدعوا الطبيب.. نقلوها إلى المستشفى.. أكد الأطباء أنها أصيبت بنزيف حاد بالمخ.. أسرتها وجيرانها وأطباؤها لم يكونوا أقرب إليها من قدرها الذي كان غالبا وصاحب قرار حاسم.. انتهت علاقة الحاجة خديجة بالحياة وكل ما فيها من آلام وشقاء وجهاد.

رحلت الحاجة خديجة إلى بارئها لتصبح واحدة من شهداء الإرهاب.. قتلتها الأيدي التي حصدت أرواح شهدائنا الأبرار في مسجد الروضة لتصبح ضحية للإرهاب عن بعد.. رحم الله الحاجة خديجة وغفر لها وأثابها على ما قدمت وألهم أسرتها صبرا يليق بألم الفراق.

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات