رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كابتن إيلا تنافس رئيسها أفيخاي أدرعي في الكذب على مواقع التواصل الاجتماعي

كابتن إيلا، فيتو
كابتن إيلا، فيتو

منافسة ضارية في الكذب على مواقع التواصل الاجتماعي، فرغم غزارة ما ينشره على حساباته في مواقع التواصل، يبدو أن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بدأ يقسم الأدوار أكثر مع نائبته.

حيث بدأت "الكابتن إيلا" تنشط أيضًا على منصة إكس، في ترويج سردية بلادها لمجريات الحرب الضارية التي تشنها دولة الاحتلال على المدنيين العزل في غزة، منذ السابع من أكتوبر الماضي.

طريقة استفزازية

وبطريقة أدرعي نفسها التي يصفها العديد من متابعيه العرب بالاستفزازية، تستشهد الجندية الإسرائيلية التي تتكلم العربية بطلاقة، غالبًا بأمثال شعبية وأحيانًا بآيات قرآنية، أملا باستقطاب المغردين.

Advertisements

لكنها سرعان ما تفشل، فتتقاطر على كل تعليق تنشره أو فيديو تبثه موجة انتقادات، لا سيما من قبل الفلسطينيين.

إيلا التي سعت مرارا خلال الفترة الماضية، لمخاطبة الفلسطينيين في غزة عامة واستقطاب نساء القطاع خاصة، لا تدرك ربما أن أحدًا منهم لا يسمعها بسبب الحصار المفروض أولًا من قبل دولتها عليهم، وقطع الإنترنت والكهرباء، فضلا بطبيعة الحال عن القتل اليومي الذي يطالهم.

أكاذيب إيلا

ونشرت إيلا التي دشنت حسابها في إكس عام 2020، في آخر تغريداتها، أمس السبت، فيديو زعمت فيه العثور على دمية للأطفال تحتوي على قطعة سلاح للقناصة بالإضافة إلى ذخائر، داخل إحدى المدارس شمال غزة.

إلا أن التعليقات لم ترحمها على الإطلاق، تماما كما تفعل عادة مع أفيخاي!

وكانت القوات الإسرائيلية قد حاصرت أمس السبت، عدة مدارس تؤوي نازحين في مخيم جباليا وغيره شمال غزة، وفق ما أفادت مصادر فلسطينية.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
الجريدة الرسمية