رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تزويد غزة بالإنترنت من فوق سطح عمارة في القاهرة، قصة مبادرة مصرية أصبحت حديث العالم

مبادرة توصيل غزة،
مبادرة توصيل غزة، فيتو

سلطت شبكة «سي إن إن» الأمريكية، الضوء في تقريرا لها، على تدشين "مبادرة توصيل غزة" لتوفير الإنترنت للقطاع بدعم من متطوعين ومانحين دوليين.

ميرنا الهلباوي توصل الإنترنت إلى غزة

وبحسب «سي إن إن»، تجلس الناشطة والكاتبة المصرية ميرنا الهلباوي على سطح أحد المنازل في القاهرة، وبين يديها هاتف محمول، وهي ترسل رسالة نصية إلى أب مذعور، زوجته وأطفاله محاصرون في غزة. ويكتب لها باللغة العربية: "لا أريد أي شيء من هذا العالم الآن، باستثناء أن أكون قادرا على التحدث معهم، حتى لو كانت للمرة الأخيرة، دعوني أقول لهم وداعا".

Advertisements

تجنب قطع الاتصالات في قطاع غزة

الكاتبة والناشطة المصرية هي مؤسس مبادرة توصيل غزة، وهي مبادرة شعبية تستخدم شرائح eSIM- أو بطاقات SIM الافتراضية- لمساعدة الفلسطينيين على تجنب انقطاع الاتصالات، وسط الغارات الجوية الإسرائيلية في جميع أنحاء المنطقة.

وحسب الشبكة الأمريكية، تقول ميرنا الهلباوي، بجانب مجموعة صغيرة من المتطوعين ومجموعة كبيرة من المانحين الدوليين، إنهم أعادوا الاتصال الهاتفي والإنترنت إلى أكثر من 200 ألف فلسطيني في غزة، وسيواصلون الجهود حتى تنتهي الحرب المدمرة بين إسرائيل وحركة حماس. وأضافت: "الحق في الوصول إلى الهاتف والإنترنت هو حق أساسي من حقوق الإنسان لا يقل أهمية عن الغذاء والماء".

وبدون القدرة على الاتصال، لا يستطيع المدنيون الفلسطينيون المحاصرون وسط خط النار الاطمئنان على بعضهم بعضا أو طلب المساعدة. ولا يستطيع عمال الطوارئ والعاملون الطبيون تنسيق استجاباتهم، وتقول: إن "الصحفيين لا يستطيعون توثيق الفظائع على الأرض، بما في ذلك جرائم الحرب المحتملة".

وأوضحت الهلباوي: "بعد كل هذا الألم، لا يمكنهم حتى مشاركة حزنهم مع العالم أو الصراخ من أجل مطالبة الناس بوقف إطلاق النار". وقالت: "كان عليهم تحمل القصف والهجمات في صمت مطلق، الأمر أشبه بالقتل بينما يضع شخص ما يده على فمك، لذلك لا يمكنك حتى الصراخ لطلب المساعدة".

 

تطورات العدوان الإسرائيلي علي غزة

وتعرضت خدمات الاتصالات في غزة لاضطرابات بعد عدوان الاحتلال على القطاع بزعم الدفاع عن النفس عقب عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي وقطعت إسرائيل الكهرباء عن المنطقة وقال مقدمو الخدمات: إن القصف دمر البنية التحتية الحيوية للشبكة، وكان بعض الفلسطينيين ما زالوا قادرين على إجراء مكالمات هاتفية والوصول إلى الإنترنت، ولكن الاتصال كان متقطعا.

ولعدة أسابيع، تابعت الهلباوي الأمور هناك لقد حطمت الصور ومقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي قلبها، حيث تحولت أحياء بأكملها إلى أنقاض، ويكافح الأطباء لعلاج المرضى دون أدوية، والآباء في حداد على وفاة أبنائهم.

 

وفي 27 أكتوبر، وبينما كانت إسرائيل تستعد لتوسيع عملياتها البرية، صمتت غزة.

وقالت بالتل، شركة الاتصالات في الأراضي الفلسطينية، في بيان: "يؤسفنا أن نعلن عن انقطاع كامل لجميع خدمات الاتصالات والإنترنت مع قطاع غزة في ظل العدوان المستمر". وكان هذا هو أول انقطاع من بين عدة مرات لانقطاع للتيار الكهربائي والإنترنت في غزة.

وخوفا من أن يوفر انقطاع التيار الكهربائي غطاءً لـ"جرائم حرب"، انشغلت الهلباوي على إيجاد حل بسيط يسهل المهمة.

 

خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية

في البداية، انضمت إلى الآخرين على منصة "إكس"، ودعت إيلون ماسك إلى توصيل خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية Starlink إلى غزة - وكانت متحمسة عندما قال ماسك إنه سيقوم ذلك. ولكن عندما تعثرت المحادثات بشأن تلك الخطط، قررت الهلباوي أن تجرب أمرا آخر.

وبناء على اقتراح أحد متابعي وسائل التواصل الاجتماعي، قامت بشراء شريحة eSIM مع خدمة التجوال، وحاول صديق الاتصال بشبكة أجنبية، ونجح الأمر.

وقالت الهلباوي: "أدركنا أن هناك أملا، حتى لو كان أملا صغيرا جدا، في أننا وجدنا حلا، لقد كان ضوءا في نهاية نفق مظلم للغاية".

وخلال 24 ساعة، نشرت على "إكس" و"انستجرام"، تطلب من المتابعين الذين يرغبون في المساعدة في استعادة الهاتف والإنترنت للفلسطينيين التبرع بشرائح eSIM عن طريق شرائها عبر الإنترنت وإرسال رموز QR لها. وشعرت الهلباوي بالثقة في قدرتها على العثور على أشخاص في غزة لديهم خدمة لتوزيع شرائح eSIM في جميع أنحاء المنطقة.

 

منح صوت للضحايا في غزة

عندما بدأت الهلباوي في تنفيذ خطتها، كان الصحفي أحمد المدهون في غزة يسعى جاهدا من أجل كيفية الإبلاغ عن الحرب بدون هاتف أو خدمة إنترنت.

وكواحد من الصحفيين القلائل على الأرض، شعر المدهون بأنه ملتزم بإبقاء العالم على الاطلاع حول آخر الأخبار، ومشاركة الصور ومقاطع الفيديو في أعقاب ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال المدهون، 27 عاما، لشبكة سي إن إن: "إنها مسئولية كبيرة، الناس هنا يموتون في صمت، ولا أحد يستطيع سماعهم، نحن صوت كل هؤلاء الضحايا".

ووسط مخاوفه، تمكن المدهون من الوصول إلى الإنترنت باستخدام بطاقة SIM إسرائيلية قبل أن يتم حجبها. في ذلك الوقت، نشر على منصة "إكس" متسائلا: "شخص ما أخبرني عن شريحة eSIM- من هو؟".

وبعد دقائق رأت الهلباوي سؤاله وردت عليه: "أنا...أرسل لي رسالة على وجه السرعة".

وسرعان ما أعطت الهلباوي للمدهون رمز الاستجابة السريعة لبطاقة eSIM وساعدته في إعادة توصيلها بالإنترنت، مما جعله أول شخص في غزة يحصل على واحدة، وهنا، وُلدت مبادرة "توصيل غزة".

 

مبادرة لتوفير الإنترنت في غزة

وسرعان ما انتشرت أخبار المبادرة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قام الأشخاص المعنيون من أنحاء العالم بشراء شرائح eSIM الإلكترونية والتبرع بها.

وتقول الهلباوي فى حديثها للشبكة الأمريكية، إن الجهات المانحة أرسلت رموز الاستجابة السريعة من أماكن بعيدة مثل الولايات المتحدة وسويسرا وباكستان وهولندا، ويقوم معظمهم بشرائها عبر تطبيقات الهاتف المحمول مثل Simly وAiralo، والتي تسمح للمانحين بمعرفة متى يتم تنشيط شرائح eSIM وتفعيلها.

وذكر جرايم برادلي، أحد المتبرعين من اسكتلندا، أنه أعجب بهذه المبادرة لأنها طريقة سهلة لإحداث تأثير كبير على صراع تتعرض فيه حياة الكثير من الأشخاص للخطر.

وقال برادلي، "إنه أمر مروع أن نرى مستوى الدمار والموت الذي يلحق بالمدنيين الأبرياء الذين يعيشون في منطقة محتلة وليس لديهم مكان يذهبون إليه، لا يوجد مفر لديهم".

وأقرت الهلباوي بأنها مهتمة جدا بربط غزة. إنه أول شيء تفكر فيه في الصباح وآخر شيء ليلا.

وقالت: "نخطف ساعات النوم،  فربط شرائح eSIM هو أولويتنا الأولى في الحياة، ورغم أنني أشعر بأنني أفعل شيئا كبيرا من أجل غزة، إلا أنني لا أستطيع التوقف عن الشعور بأننا لا زلنا لا نفعل ما يكفي".

وحتى الآن، تم التبرع بشرائح eSIM بقيمة 1.3 مليون دولار أمريكي لتوزيعها، وفقا للهلباوي. وتقول إن المبادرة، تربط أكثر من 1000 فلسطيني يوميا، ويمكن لكل شخص تحويل هاتفه إلى نقطة اتصال مع خمسة أشخاص آخرين.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
الجريدة الرسمية