رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

صاروخ يصيب سفينة تركية في ميناء أوكراني

ميناء أوكراني، فيتو
ميناء أوكراني، فيتو
Advertisements

أوضح مقطع مصور ومصادر ملاحية أن صاروخًا أصاب سفينة شحن مملوكة لتركيا في ميناء مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا، مما أدى إلى اندلاع حريق.

 

صاروخ يصيب سفينة تركية في ميناء أوكراني

وقالت شركة آمبري للأمن البحري إن الصاروخ أصاب غرفة قيادة سفينة توزلا مما تسبب في نشوب الحريق. 

 

وأظهرت اللقطات المصورة ألسنة اللهب وهي تملأ غرفة القيادة بالسفينة.


وتمكنت رويترز من تأكيد الموقع بناء على السفن والمباني التي أظهرتها اللقطات والتي تطابقت مع صور أقمار صناعية للمنطقة.

 

والسفينة التي ظلت عالقة في الميناء منذ فبراير 2022 تديرها شركة جايلي شيبينج التي لم يتسن الوصول إليها للتعليق.


تصدير الحبوب عبر البحر الأسود

وقال مصدر ملاحي إن هناك 12 سفينة تركية متوقفة في الموانئ الأوكرانية ومنها خيرسون وإن هذه السفن غير مشمولة باتفاق تصدير الحبوب عبر البحر الأسود الذي توسطت فيه الأمم المتحدة.
وقال المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته إن "هجومًا وقع مساء الثلاثاء، على الميناء على الأرجح، وإن عبوة ناسفة أصابت السفينة فيما يبدو.


والسفن التركية في خيرسون يديرها الحد الأدنى من أفراد الطاقم، لذا لم تقع إصابات أو خسائر في الأرواح".


انهيار اتفاقية الحبوب يهدد حياة ملايين البشر 

وكشفت تقارير إعلامية أن اتفاق الحبوب الذي وقعته روسيا وأوكرانيا مهدد بالانهيار، خاصة مع حدوث تكدس لـ ناقلات الحبوب قبالة سواحلها على البحر الأسود، بإنتظار الخروج إلى المياه الدولية، الأمر الذي دفع وزارة البنية التحتية الأوكرانية، إلى اتهام موسكو بالتعمد في تعطيل السفن من خلال إرجاء عمليات التفتيش منذ أكتوبر الماضي.


وكشف تقرير لشبكة سكاي نيوز، أن عدد من المحللين الاقتصاديين والسياسيين، أكدوا أن روسيا وأوكرانيا يستخدمان.

وبحسب خبراء سياسة واقتصاد تحدثوا لموقع "سكاي نيوز عربية"، فإن أطراف الأزمة "موسكو وكييف" يستخدمان سلاح الجوع منذ اندلاع النزاع الذي شارف على عامه الأول، ولكلا الطرفين أهداف وحسابات من خلال الضغط في هذا الملف.
 


حياة ملايين البشر عرضة لخطر خلال هذا العام 

وأشار التقرير إلى أن روسيا هي المستفيد من تعطيل اتفاق الحبوب، وذلك لضغط على الدول الغربية لتنفيذ شروطها ومتطلباتها برفع القيود عن منتجاتها الغذائية وإيقاف إرسال الأسلحة إلى كييف. 

وأكد تقرير سكاي نيوز يعتمد على آراء عدد من الخبراء الاقتصاديين،  أن في حال انهيار اتفاق الحبوب، فإنه سيعرض حياة الملايين من البشر في قرابة 41 دولة لخطر المجاعة والفقر المدقع خاصة في عام 2023.

ونوه التقرير إلى أن روسيا وأوكرانيا تمثلان جزأ كبير من سوق الغذاء العالمي، الأمر الذي يجعل تعطل صادراتهم الغذائية من تعريض حياة قرابة 1.5 مليار لخطر الجوع.

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا مستمرة في إغلاق 7 مواني من ضمن الـ13 ميناء التي تستخدمها أوكرانيا في تصدير الحبوب.
 


اتفاق الحبوب بين روسيا وأوكرانيا 


ووقعت روسيا وأوكرانيا على اتفاق الحبوب خلال منتصف العام الماضي في إسطنبول، برعاية من الأمم المتحدة وتركيا، وذلك لضمان استمرار خروج الحبوب من موانئ أوكرانيا في البحر الأسود.

ثم تتجه هذه السفن إلى تركيا عبر مضيق البوسفور، لتخضع لعملية تفتيش من قبل الأطراف في الاتفاقية، لضمان خلو الشحنات من تحميل أي مواد عسكرية.

وتم التوقيع على استمرار الاتفاق لمدة 4 أشهر قابلة للتمديد، على أن تحصل روسيا في المقابل على تعهد من الدول الغربية بالسماح لشحناتها من الحبوب والأسمدة بالخروج إلى العالم.



وتعهدت روسيا بمساعدة الدول الفقيرة خاصة في القارة الإفريقية من خلال إرسال شحنات الحبوب والأسمدة إلى هذه الدول بشروط دفع جيدة.
 

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، كأس مصر , دوري القسم الثاني , دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية