رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تسبب كوارث.. باحث يحذر من 17 نوعا للمضادات الحيوية

المضاد الحيوي افيروزوليد،
المضاد الحيوي افيروزوليد، فيتو
Advertisements

أكد الدكتور أسامة أرميا الباحث في مجال صناعة الدواء أن هناك مجموعة من المضادات الحيوية تسبب كوارث طبية عند استخدامها بدون ضوابط، لأنها مخصصة لحالات العناية الحرجة،  وفي بعض حالات القدم السكري، وحالات الالتهاب الرئوي الشديدة التي تستدعي الحجز في الستشفى ولا تستجيب للأنواع الأخرى من المضادات الحيوية، مشيرا إلى أن الاسم العلمي لهذه المجموعة هو "لينزوليد".

ولفت ارميا إلى أن إستخدام هذا النوع من المضادات الحيوية بدون استشارة الطبيب يكون له مخاطر عديدة منها تقليل عدد الصفائح الدموية الذي يعرضك للنزيف، كما أنه يضعف مناعة الجسم، بسبب انه يقلل عدد كرات الدم البيضاء.

وناشد الباحث في مجال صناعة الدواء الأطباء بالابتعاد عن وصف هذه المادة في المضادات الحيوية الا في الضرورة القصوى والحالات الحرجة التي تستدعي ذلك.


وكشف الدكتور اسامة ارميا أسماء المضادات الحيوية التي تحتوي على مادة لينزوليد والتي يحظر استخدامها بدون ضوابط وبدون استشارة الطبيب لأنها يمكن أن تسبب كوارث طبيه منها مقاومة البكتيريا، وكانت الأسماء التجارية لهذا المضاد الحيوي كالاتي:

زيفوكس...        Zyvox
أفيروزوليد...   Averozolid 
لينزوليد...       Linezolid
فوكسازولدين...Voxazoldin
اوكسازوليد...   Oxazolid
إيليكسوزوليد...Elixozolid
باكتيزوليد...     Bactixolid
لينزوكس...       Linzox
زيفوكسينام..      Zyvoxenam
لينزومينتين...   linezomentin
چادوزوليد...     Jadozolid
ديباكوزولين...   Debacozolin
لينزوكس...         Linezox
سترينوليز...      Strainoliz
فيلزوليد...        Vilzolid
ريسبينزو...       Respenzo
لينز...               linez

وأوضح الباحث في مجال الدواء أن أسماء المضادات الحيوية السابقة كلها أسماء محترمه وقويه جدا ونتائجها جيدة وفعالة لكن في حالات معينة وممنوع تماما استخدامها بدون استشارة طبيب خاصة أن استخدام هذه المضادات الحيوية يكون في بعض الحالات الطبية الحرجة ولهذا يلجأ اليها الأطباء عند الضرورة والاحتياج لها.

واختتم أنه عند زيادة استخدام هذه المضادات الحيوية بدون ضوابط أو احتياج فعلا يمكن جدا أن يدخلنا في كارثة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية وهذا أشد فتكا من أي وباء. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية