رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بناء على رغبتها لمنع البلبلة.. طبيب أنغام يكشف آخر مستجدات حالتها الصحية | فيديو

أنغام
أنغام
Advertisements

كشف الدكتور أكرم العدوي، طبيب الفنانة أنغام، مستجدات حالتها الصحية، بعد العملية الجراحية التي خضعت لها مؤخرًا، قائلًا: "أنغام في حالة مستقرة وشفيت تمامًا، وتستطيع الخروج من المستشفى والغناء غدًا إذا رغبت في ذلك، وإذا رغبت في البقاء في المستشفى للنقاهة لمدة يوم أو يومين سنسمح لها بذلك، لكنها عادت لحالتها الطبيعية بنسبة 100%".

 

وأضاف  في مداخلة مع برنامج “MBC Trending”،: “تصريحاتي هذه بناء على موافقة أنغام وبطلب شخصي منها لي، بسبب الكلام المتضارب على السوشيال ميديا، ورغبة منها في طمأنة جمهورها”.

وتابع: " أنغام كانت تعاني من بعض الاضطرابات أدت لآلام في البطن ونزيف، وعملنا بعض الفحوصات والموجات فوق الصوتية، وتبين وجود أورام في الجهاز التناسلي، فتم إجراء عملية لاستئصال الأورام واستئصال الرحم، والعملية تمت بشكل ممتاز ولم تحدث أي تعقيدات".

 

وأكد: "بعد 3 أو 4 أيام، ونظرًا لبعض الإجهاد والعمليات المتكررة التي خضعت لها في البطن، يحدث بنسبة 5% انسداد جزئي في الأمعاء، وهذا الانسداد يصرف من نفسه بعد مرور بعض الوقت، طالما تم التشخيص في الوقت المناسب، والتعامل معه جراحيًّا على أعلى مستوى وهذا ما قمنا به، وكل ما يتم تداوله عن وجود أورام سرطانية عند أنغام غير صحيح".

 

وكشف رفضها الخضوع للتخدير الكلي قبل الجراحة،  قائلًا: "العمليات الكبيرة مثل عمليتها تجري تحت تخدير كامل، وهذا يتطلب تركيب أنبوبة حنجرية، ويمكن بنسبة 50% أن تسبب جروحًا للأحبال الصوتية، ونظرًا لرغبتها في عدم المساس بصوتها بأي شيء طلبت إجراء الجراحة بتخدير نصفي، رغم كونها عملية ممتدة وطويلة ودقيقة، وهذا يعكس شجاعة أنغام ويبين مدى حرصها على المحافظة على صوتها الكنز الذي أعطاه الله لها واحترامها لجمهورها، ولا يؤثر في تطورات العملية".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية