رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أقوى رسائل السيسي بشأن الأزمة الليبية تزامنا مع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا لمصر

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements

يجري مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الله باتيلي اليوم مباحثات في مصر وترصد فيتو اقوى رسائل الرئيس السيسي بشأن الأزمة الليبية.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن تسوية الأزمات العربية، والتعاطي مع التحديات الدولية، ينطلق أساساَ من إيماننا بوحدة أهدافنا ومصيرنا، وتفعيلًا لتعاوننا وإمكاناتنا وأدواتنا في مسائل الأمن الجماعي، وذلك بالتوازي مع جهودنا في التكامل على المسارات الأخرى، مؤكدًا أن تكتلات أخرى سبقتنا نحو التكامل، رغم أن من أطرافها من عانوا من تناحر حقيقي بل وحروب فيما بينهم... فما بالكم بنا ونحن لدينا من المشتركات في الثقافة والأديان والتاريخ والوجهة السياسية ما يحتم علينا توحيد رؤانا وتجاوز اختلافات وجهات النظر.

جاء ذلك خلال كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤخرا أمام القمة العربية بالجزائر.

وقال الرئيس السيسي..
مازلنا نحتاج لمزيد من العمل العربي الجماعي حتى في التعامل مع الأزمات الجديدة التي جاءت لاحقة على القضية الفلسطينية، في ليبيا وسوريا واليمن والعراق والسودان، وإلا سيظل أمن وسلم الشعوب الشقيقة في تلك الدول مهددين بتجدد ويلات تلك الأزمات، وستظل الأخيرة ثغرات في المنظومة العربية ومراكز لعدم الاستقرار، وهو ما يؤثر علينا جميعًا ويعرقل جهودنا في التنمية والتكامل... ولعله من الملائم أن أشارككم هنا رغبتنا في دعمكم لمساعينا الحالية في ليبيا الشقيقة للتوصل في أسرع وقت إلى تسوية سياسية بقيادة وملكية ليبية خالصة دون إملاءات خارجية، وصولًا إلى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالتزامن، واحترام مؤسسات الدولة وصلاحياتها بمقتضى الاتفاقات المبرمة، وتنفيذ خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب في مدى زمني محدد، وإعادة توحيد مؤسسات الدولة الليبية وحل الميليشيات، بما يحول دون تجدد المواجهات العسكرية ويعيد للبلاد وحدتها وسيادتها واستقرارها.

كان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا عبدالله باتيلي قد أكد خلال زيارته لمدينة سبها منتصف الشهر الجاري "إن لا أحد يمكنه فرض حل على الشعب الليبى، ولا يمكن للأمم المتحدة أن تقوم بذلك أو أى بلد آخر، وإن الليبيين هم القادرون على إعادة السلام والحياة إلى بلدهم دون تدخل من أحد، وما يحدث الآن في هذا البلد يمكن تغييره من قبل الشعب".

وأكد المبعوث الأممي أن الليبيين يريدون أن تكون هناك قيادة منتخبة وشرعية تحظى بثقة الشعب، وتحل جميع المشكلات لأنها ستنتج قيادة منتخبة وهو الحل الأساسي وتقدم سياسة تخدم مصالح الشعب الليبي، محذرا من استمرار المراحل الانتقالية.

وأوضح أن ليبيا تحتاج إلى السلام والتنمية وأمن الحدود، والتضامن والتآخي بين مناطقها ومدنها وتحتاج إلى قيادة تعني وتهتم بالشعب، والأمم المتحدة ومجلس الأمن يدعوان إلى السلام والاستقرار في هذا البلد، ونطالب جميع القيادات على جميع المستويات ببسط الاستقرار والسلام.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية