رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل الحكم بالمشدد 3 سنوات على متهم بالإتجار في الأعضاء البشرية بالأزبكية.. ووعد الضحايا بمبالغ مالية مقابل بيع كليتهم.. وسعر الواحدة بـ20 ألف جنيه

زراعة اعضاء بشرية
زراعة اعضاء بشرية
Advertisements

قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس برئاسة المستشار محمد أحمد الجندي، بمعاقبة المتهم "رامي س.ا" بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات وتغريمه مبلغ 200 ألف جنيه لاتهامه بالاتجار في الأعضاء البشرية لاستئصال وزرع عضو الكلى لحاجة المجني عليهم للمال بمنطقة الأزبكية بمحافظة القاهرة وألزمته المصاريف الجنائية بالدعوى.

وترصد فيتو التفاصيل كاملة للتحريات السرية وشهادة المجني عليهم كالاتي: 

وعدوهم بشراء أعضائهم البشرية مستغلين حاجتهم المدية
 وكشف أمر إحالة المتهم وآخرين عددهم ثلاثة سبق الحكم عليهم بأنهم بدائرة قسم شرطة الأزبكية بمحافظة القاهرة اتجروا بالبشر بأن يعاملوا في أشخاص طبيعين هم المجني عليهم "محمد.ف" و" أحمد. ر"و" سعد س" واستقطبوهم ووعدوهم بشراء أعضائهم البشرية مستغلين حاجتهم المالية بغرض استئصال عضو الكلى منهم لزراعتها في أشخاص مجهولين، كما تعاملوا في عضو من أعضاء جسم الإنسان وهو عضو الكلى للمجني عليهم سالفي الذكر وكان ذلك على سبيل الشراء مقابل مبالغ مالية وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

٢٠ ألف جنيه للكلية 

وكشفت شهادة المجني عليه "محمد.ف"  نقاش بأنه وأثناء تواجده رفقة صديقه "سعد.س "حضر إليه أحد الأشخاص ويدعى عصام وأغواهما ببيع كليتهما نظير مبلغ مالي عشرين ألف جنيه لكل منهما فامتثلا لطلبه لضيق حالتهما المادية فاصطحبهما الأخير إلى المتهمين والذين اقنعوه بسهولة إجراء تلك الجراحة وأجروا له التحاليل اللازمة تمهيدا لاستئصال كليته وأضاف بأن المتهمين أعطوه مبلغ خمسين جنيها وفي بعض الأوقات مائة جنيها كمصروف يومي  له لحين إجراء الجراحة

باع كليته بشهر عقاري

وسرد الشاهد الثاني" أحمد ر" أنه بوجود علاقة جيرة فيما بينه وبين المتهم الثاني "رامي.س.ا" وأن الأخير قد أغواه ببيع كليته مستغلا حاجته للمال فامتثل لطلبه واصطحبه لأحد المقاهي للتقابل مع المتهمين الثالث والرابع حيث اتفقوا معه على إجراء تلك الجراحة واصطحبوه لأحد معامل التحاليل لإجراء التحاليل الطبية اللازمة له وتوجها عقب ذلك إلى أحد مكاتب الشهر العقاري بالجيزة وقام بالتوقيع على إقرار ببيع كليته دون علمه بمحتوى الإقرار، مضيفًا بعدم تقابله مع الشاهد الثالث إلا أثناء ضبطه وأنه كان يتحصل على مبلغ خمسين جنيهًاكمصروف يومي لحين إجراء الجراحة له وأنه قد أمد المتهمين ببطاقة زوجته لوعدهم إياه بامتدادها بمقابل بيعه كليته دون علمها  لكونه وزوجته يعانيين من ظروف اقتصادية وعوز للمال. 

التحريات: ٥ آلاف و٦ بطايق لأشخاص مجني عليهم

وأكدت شهادة  نقيب شرطة ومعاون مباحث قسم شرطة الأزبكية بأنه وردت إليه معلومات أكدتها تحرياته السرية تفيد أن كلا من المتهمين من الثاني إلى الرابع دأبوا على استقطاب وترغيب بعض المواطنين لبيع أعضائهم البشرية مقابل مبالغ مالية مستغلين حالتهم المادية فانتقل لمكان تواجدهم وتمكن من ضبطهم وبرفقتهم المجني عليهما الشاهدين الأول والثاني وأنه بمواجهته للمتهمين قرروا له بقيامهم بالاشتراك معالمتهم الأول في ارتكاب تلك الواقعة كما أضاف أنه ضبط بحوزة المتهم الثاني على هاتف محمول ومبلغ مالي مقداره خمسة آلاف جنيه عزاهم لمتحصلات الجريمة وضبط بحوزة الرابع عدد 6 بطاقات رقم قومي وأوراق تحاليل و إقرار تنازل موثق بالشهر العقاري صادر من المجني عليه الشاهد الثاني " أحمد ر" ولأخر يدعى على شحاته على.
 كما تضمنت شهادة عميد شرطة بإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر بأن تحرياته النهائية توصلت إلى قيام المتهمين باستقطاب المجني عليهم الشهود من الأول إلى الثالث واغوائهم ببيع كليتهم مستغلين حالتهم المادية مقابل مبالغ مالية وأجروا لهم التحاليل اللازمة للتبرع بالكلى و اصطحبوا المجني عليه الشاهد الثاني إلى الشهر العقاري والتنازل على الكلى الخاصة به إلا أنه تم ضبطهم قبل إجراء الجراحة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية