رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد الحديث عن ممتلكاته.. هذا ما تركه والد المطربة بوسي بعد وفاته

بوسى ووالدها
بوسى ووالدها
Advertisements

أثار وفاة محمد شعبان، والد المطربة الشعبية بوسي، جدلًا كبيرًا على منصات التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بممتلكاته ومصيرها ومستحقي ميراثه.

وقال أحد أصدقاء والد المطربة: إن الراحل كان يقيم بشقة إيجار قديم بعقار سكني بشارع الحمام الكائن بمدينة الزقازيق وتم تجهيزها منذ عدة أشهر بأثاث وأجهزة كهربائية بواسطة الفنان الشعبي سعد الصغير في آخر زيارة لوالد المطربة الشهيرة وكانت تحديدًا في 20 فبراير الماضي.

وأضاف: "الفقيد كان يعيش على مساعدات تأتي له بين الحين والآخر من سعد الصغير والذي تكفل به في أيامه الأخيرة وابنته المطربة بوسي رغم رفضها كل محاولات مساعي الصلح مع والدها الراحل إلا أنها كانت ترسل له مبالغَ مالية مع شقيقها "محمد" تكفي لاحتياجاته الضرورية".

وتابع: "الشقة تسلمها شقيقها مشمش عقب وفاة والدهم في نفس اليوم".

تفاصيل الساعات الاخيرة

وكان عادل الجمال 70 عامًا، صديق والد المطربة بوسي، كشف تفاصيل الساعات الأخيرة من حياة الراحل، قائلًا: إنه كان يعانى من مرض السكر منذ فترة طويلة ومضاعفات المرض، وكان يستعد لإجراء عملية جراحية بعد أيام قليلة ولكن القدر لم يمهله.

وتحدث عن ذكرياته الكثيرة معه، وكشف الكثير عن تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الراحل، لافتًا إلى أن والد المطربة بوسي كان يتمتع بسيرة حسنة وأخلاق عالية، وأن المطربة لم تقصِّر مع والدها إطلاقًا كما أُشيع على السوشيال ميديا.

وأضاف: "أولاد الحرام هما اللي وقعوا بينهم.. الله يرحمه عندما فتح نجله باب شقته الكائنة بشارع الحمام وجده متوفيًا على الكرسي بالصالة".

وشيع أهالي الحمام الكائنة بمدينة الزقازيق جثمان الراحل إلى مثواه الأخير الأحد الماضي، وتم دفنه بمقابر الإشارة بحضور نحو 40 شخصًا معظمهم من الأقارب والأصدقاء وأهالي المنطقة.

وكان المطرب الشعبي سعد الصغير توسط من قبل للصلح بين ياسمين محمد شعبان وشهرتها المطربة بوسي بعد خلافات مع والدها امتدت لسنوات طويلة إلا أن الأخيرة رفضت مساعي الصلح.

 

أزمة بوسي ووالدها 

وكانت المطربة بوسى أعربت عن حزنها عندما اتهمها الناس بأنها ابنة عاقة، مضيفة: "حطوا نفسكم مكاني.. أنا والدي ساب البيت وأنا في بطن أمي".

وقالت بوسى: إنها دائمًا تقول الحمد لله حينما تتعرض لأي أزمة أو مشكلة ما، لكى تكون قريبة من الله سبحانه وتعالى.

ولفتت إلى أنها هربت خارج مصر وتركت ابنها لمدة 10 أشهر قبل عيد ميلاده بيوم واحد يوم 30 /8 العام الماضى، موضحة أنها مرت بأسوأ حالة لا يمكن لرجل أن يتحملها، أولها عيد الأم ولم تكن بجوار ابنها، وأنها كانت في محنة ويعد اختبارًا لها.

وكشفت الفنانة بوسي أنها مرت بفترة سيئة خلال الـ10 أشهر التي هربت فيها خارج مصر خوفًا من الملاحقة القضائية التي كانت تعاني منها بسبب طليقها.

وقالت بوسي: إنها كانت وحيدة في غربتها ولم يطمئن عليها أحد، ولم تستطع حضور عيد ميلاد ابنها الذي كان يتصل بها ويقول: «إنتي فين يا بوسي مش معايا ليه؟».

وأوضحت أنها لم تجد مَن يساندها في هذه الأزمة سوى عدد قليل، خاصة أنها لا تفكر في نفسها ولكن ابنها ياسين الصغير لم يسأل عليه أي شخص في هذه المحنة وهو وحيد وبعيد عنها، فهي كما صرحت ليس لديها أصدقاء ولكن أيضًا أهلها لم يفكروا فيه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية