رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السكك الحديدية تفرغ كاميرات المراقبة لضبط لصوص سرقة الأبراج

مسروقات السكك الحديدية
مسروقات السكك الحديدية
Advertisements

خاطبت الهيئة القومية للسكك الحديدية المحافظات وشرطة النقل لسرعة ضبط المتهمين بسرقة مهمات السكك الحديدية على خط بنها الزقازيق.


وفرغت الهيئة كاميرات المراقبة بالقرب من موقع الحادث لسرعة ضبط المتهمين وتحويلهم للنيابة المختصة كما حدث مع لصوص علب أبراج المراقبة على خط الإسكندرية من أيام.


وأعلنت الهيئة القومية لسكك حديد مصر عن قيام بعض الخارجين عن القانون بسرقة أجهزة الإشارات بمحطة الشبانات على خط [بنها – الزقازيق – بورسعيد] وذلك أثناء قيام شركة سيمنس الألمانية المنفذة لمشروع تطوير نظم الاشارات على خط بنها / الزقازيق / الاسماعيلية / بورسعيد وكذلك الوصلة ما بين الزقازيق / أبو كبير بالانتهاء من أعمال التركيبات الداخلية والخارجية لبرج إشارات الشبانات وأثناء التجهيز لعمل الاختبارات تمهيدًا لدخوله الخدمة.

 

تلاحظ قيام بعض الخارجين عن القانون يوم الإثنين الموافق 25  / 7 /  2022 بسرقة أجهزة ومهمات الإشارات من برج الشبانات والجاري تطويره بمعرفة الشركة الألمانية وهى عبارة عن (عدد 11 صندوق تراكات بمشتملاتهم) الأمر الذي أدى الى تعطل دخول البرج للتشغيل وجار حاليًّا استكمال المهمات بمعرفة الشركة المنفذة لسرعة الاستعداد وإطلاق التيار الكهربي وعمل الاختبارات الخاصة تمهيدًا لدخوله الخدمة.

 

وتعد هذه الواقعة الثانية من نوعها خلال أقل من أسبوع بعد قيام مجموعة من الخارجين عن القانون بسرقة أجهزة ومهمات وكابلات  خاصة بنظم الإشارات في المسافة بين محطات بركة السبع - طنطا -  كفر الزيات مما أدى إلى تأخير القطارات والتأثير سلبًا على الخدمة المقدمة للجمهور  والذين قد تم القبض عليهم  تحويلهم  إلى النيابة العسكرية.

 

وتهيب وزارة النقل والهيئة القومية لسكك حديد  بالسادة المواطنين التصدي والإبلاغ الفوري عن أي من هؤلاء الخارجين عن القانون الذين يتسببون في تعريض حياة المواطنين للخطر وتعطيل مرفق من أهم مرافق الدولة وذلك  من خلال سرقة مكونات  أحد أهم مشروعات السكة الحديد التي تساهم في تحقيق أعلى معدلات  السلامة والأمان لمسير القطارات وهي مشروعات تحديث تطوير نظم الإشارات والاتصالات لخطوط السكك الحديدية والتي هي من ممتلكات الشعب ويتم تنفيذها بالتنسيق مع الشركات العالمية المنفذة لها وبدفع تكلفتها بالعملة الصعبة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية