رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ردا على الهجوم التركى.. العراق يدرس معاقبة أردوغان بورقة الاقتصاد

رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي
Advertisements

أصدرت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الخميس، بيانا، ذكرت فيه أنها قد تلجأ إلى الورقة الاقتصادية للرد على الاعتداء التركي.


وزارة الخارجية العراقية 


ووصفت الخارجية العراقية في بيانها، إنكار الجانب التركي مسؤوليته عن الاعتداء في دهوك "بمزحة سوداء" لا تقبلها الدبلوماسية العراقية.

 

وكشفت وزارة الخارجية العراقية، في وقت سابق الخميس، عن استدعائها السفير التركي في العراق؛ لتسليمه مذكرة اجتماع شديدة اللهجة بشأن القصف الذي استهدف المدنيين في زاخو، كما سيتم تحشيد الجهود الدولية حول القصف.

 

وحسب وكالة الأنباء العراقية «واع»، قال المتحدث باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، إن "إجراءات وزارة الخارجية حول القصف التركي لن تكون تقليدية، بل سنتبع أعلى درجات الرد والردع الدبلوماسي"، مبينا أن الوزارة ستبدأ من اللجوء إلى مجلس الأمن واتخاذ إجراءات رادعة، واستدعاء السفير التركي لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، مع حشد الجهود الدولية لمساندة العراق جراء القصف.

 

الهجوم على كردستان 

وكان مسؤولون عراقيون، أعلنوا أمس الأربعاء، أن غارات جوية تركية قتلت 8 سائحين في شمال البلاد وأصابت أكثر من 20 شخصا.


وضربت 4 صواريخ على الأقل منطقة ساحلية في مديرية زاخو بإقليم كردستان، وفق ما قاله رئيس بلدية المنطقة، مشير محمد، للأسوشيتد برس، وكان كل الضحايا من العراقيين.

السياح العراقيين


ويتجه مئات السياح العراقيين إلى إقليم كردستان من الجنوب خلال شهور الصيف الحارة بسبب اعتدال الجو نسبيا. والمواقع السياحية في زاخو قريبة من قواعد عسكرية أقامتها تركيا.

وأرسل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وفدا إلى المنطقة بقيادة وزير الخارجية فؤاد حسين.

ونقلت قناة العربية الإخبارية عن  الكاظمي: نحتفظ بحقنا الكامل في الرد على الاعتداءات التركية ونحملها كل تبعات التصعيد

وعادة ما تشن تركيا غارات جوية على شمال العراق، كما أرسلت فرق قوات خاصة لدعم هجماتها التي تستهدف عناصر من حزب العمال الكردستاني المحظور.

ويعتبر هجوم الأربعاء الأول من نوعه الذي يقتل فيه سياح ضمن هجمات تركيا المتكررة على المنطقة، وفقا لمسؤولين.


الخارجية المصرية 


وأعربت وزارة الخارجية  المصرية عن خالص التعازي وصادق المواساة للعراق الشقيق في ضحايا الهجوم الغاشم الذي استهدف أحد المنتجعات السياحية في محافظة دهوك بكردستان العراق، مما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من الأشقاء المدنيين العراقيين. وتؤكد مصر إدانتها بأشد العبارات لهذا الاعتداء الآثم، مشددة علي ضرورة احترام ثوابت ومقررات القانون الدولي ذات الصلة بحماية المدنيين.

وأوضح بيان الخارجية اليوم أنه تؤكد مصر دعمها الكامل لسيادة العراق على أراضيه ومساندتها لما تتخذه الحكومة العراقية من إجراءات لحفظ أمن واستقرار البلاد ومقدرات الشعب العراقي الشقيق، مُعربةً عن خالص التعازي لذوي الضحايا الأبرياء والتمنيات بالشفاء العاجل لكافة المُصابين. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية