رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل جديدة في واقعة مقتل المذيعة شيماء جمال.. بلاغ كاذب وشاهد يكشفان خيوط القضية.. والأمن يضبط المتهم في السويس

المذيعة شيماء جمال
المذيعة شيماء جمال
Advertisements

بعد أقل من 72 ساعة على اكتشاف مقتل الإعلامية شيماء جمال داخل مزرعة زوجها بمنطقة أبو صير في البدرشين، نجحت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية فى تحديد مكان اختباء زوجها في محافظة السويس باستخدام أجهزة البحث الجنائى للتقنيات الأمنية الحديثة، وتمكن رجال الأمن من تنفيذ قرار النيابة العامة بضبط وإحضار المتهم وتم ضبط في مكان اختبائه، واقتياده إلى محافظة الجيزة.

ولكن كيف تم القبض عليه ومن كشف جريمته؟ “فيتو” ترصد في التقرير التالي كيف نجح بلاغ كاذب قدمه المتهم وشريكه في تلك الجريمة؟!

التقنيات الأمنية الحديثة

وتمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد مكان إختباء المتهم بقتل زوجته الإعلامية شيماء جمال بمحافظة السويس وذلك من خلال استخدام أجهزة البحث الجنائى للتقنيات الأمنية الحديثة وتكثيف التحريات وجمع المعلومات تنفيذًا للإذن القضائى الصادر بضبطه وإحضاره.

بلاغ كاذب

وكانت النيابة العامة تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها/ شيماء جمال التي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاريٍّ بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحدًا بالتسبب في ذلك، فباشرت النيابة العامة التحقيقات، إذ استمعت لشهادة بعضٍ من ذوي المجني عليها الذين شَهِدوا باختفائها بعدما كانت في رفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تُشكك في صحة بلاغه.

كشف المستور

وبتاريخ السادس والعشرين من شهر يونيو الجاري مثَلَ أحدُ الأشخاص أمام النيابة العامة أكَّد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبتَه في الإدلاء بأقوالٍ حاصلها تورط الزوج المُبلِغ في قتل زوجته على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدًا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها.

وإزاء ذلك، ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذنًا باتخاذ إجراءات التحقيق ضدَّه بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره، وتتبعت خطَّ سيره في اليوم الذي قرَّر الشخص الذي مثَلَ أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة تُرجّح صدق روايته.

وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثمان المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وجارٍ استكمالها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية