رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"مزودة بقدرات نووية".. "إسكندر-إم" الروسية في طريقها إلى بيلاروسيا

منظومة صواريخ إسكندر-إم
منظومة صواريخ "إسكندر-إم"

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده تعتزم تزويد بيلاروسيا بأنظمة صواريخ "إسكندر-إم" المزودة بقدرات نووية في الأشهر المقبلة.

في الوقت التي تعزز فيه قواته من مكاسبها في مدينة سيفيرودونيتسك شرقي أوكرانيا.

وأدلى بوتين بهذه التصريحات خلال اجتماع مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في سان بطرسبرج، حسبما ذكرت وكالة أنباء تاس الروسية الرسمية.

 

قدرات إسكندر إم

وقال بوتين: إن "أنظمة إسكندر يمكن أن تستوعب كلا من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز التقليدية والنووية على حد سواء".

ويصل مداها إلى 500 كيلومتر، وفقًا لوسائل الإعلام الروسية.

وتبلغ سرعة الصاروخ 230 – 260 مترا في الثانية، وتساوي حمولته القتالية 500 كيلوجراما، فيما يضم طاقم المنظومة 3 أفراد.

وكانت روسيا طورت المنظومات "إسكندر-ام" في التسعينيات من القرن الماضي، وبدأ تجهيز الجيش الروسي بها في عام 2006.

ويمكن التحكم بالصواريخ الباليستية التي تطلقها المنظومة طوال تحليقها، وهذا ما يجعل اعتراضها بوسائل الدفاع الجوي أمرا صعبا للغاية.

كما يمكن استخدام هذه المنظومة لإطلاق صواريخ "إر-500" المجنحة عالية الدقة.

وذكر بوتين أن وزيري دفاع البلدين سيناقشان التفاصيل والخدمات اللوجستية لنقل الصواريخ.

وأوضح الرئيس الروسي أيضًا أن روسيا ستساعد بيلاروس على تحديث أسطولها من الطائرات المقاتلة من طراز سوخوى -25.

وكانت بيلاروسيا داعمًا لبوتين في حملته العسكرية الروسية ببيلاروسيا، كما أنها كانت بمثابة نقطة انطلاق للقوات الروسية في 24 فبراير.

وقالت أوكرانيا: إن القوات الروسية أطلقت عشرات الصواريخ على مدينتي جيتومير وتشيرنهيف الأوكرانيتين من بيلاروس.

 

زيلينسكي مصمم على النصر

وكرر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كلمته عبر الفيديو، مساء أمس السبت، تصميمه استعادة جميع المدن الأوكرانية التي استولت عليها روسيا، مشيرًا إلى سيفيرودونتسك بالاسم، إلى جانب دونيتسك ولوهانسك وميليتوبول وماريوبول.

وتعهد زيلينسكي بأن "جميع المدن الأوكرانية الأخرى التي تخضع لسيطرة روسيا مؤقتا ستعود إلى أوكرانيا مرة أخرى"، رغم أنه أقر أيضا بأن أوكرانيا استهدفت بحوالي 45 صاروخا روسيا على مدار اليوم، وشدد على أن بلاده بحاجة إلى مزيد من المساعدات العسكرية.

وقال الرئيس الأوكراني: إن أوكرانيا كانت تمر بمرحلة من الحرب صعبة أخلاقيا وعاطفيا.

وأضاف: "ندرك أنه لا يزال بإمكاننا حماية البلاد".

وفي أماكن أخرى في أوكرانيا، أعلنت الهيئة التنظيمية الأوكرانية لقطاع الطاقة النووية أمس السبت أن منشأة "نيوترون سورس" للأبحاث النووية في مدينة خاركيف ثاني أكبر مدينة في البلاد تعرضت مجددا لهجوم روسي بالنيران.

وتردد أن مباني وبنية تحتية مثل أنابيب التهوية تضررت، لكن هيئة التفتيش النووية الحكومية لم تدرج موقع تخزين الوقود النووي ضمن المواقع التي تعرضت للقصف وقالت إنه لم يتم رصد زيادة في الإشعاع.

وقالت الهيئة: إن الطاقم الذي يعمل بالموقع يحقق في الأضرار، على الرغم من خطر التعرض لقصف جديد.

وتعرضت المنشأة لهجمات متكررة منذ بدء العملية العسكرية الروسية بأوكرانيا في أواخر فبراير الماضي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية