رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس الجزائر يعين قائدا جديدا للمخابرات الخارجية

مراسم تنصيب قائد
مراسم تنصيب قائد الجيش الجزائري للمدير الجديد لجهاز المخابرا
Advertisements

عين الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، اليوم السبت، اللواء جمال كحال مديرا عاما جديدا للفرع الخارجي التابع لجهاز المخابرات.

وأصدرت وزارة الدفاع الجزائرية بيانًا، أفاد بأنه باسم الرئيس عبد المجيد تبون "القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، أشرف الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم على التنصيب الرسمي للواء جمال كحال، مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي".


وخلف بذلك اللواء نور الدين مقري الذي تم تعيينه في يناير 2021، فيما لم توضح السلطات الجزائرية أسباب إقالته.

اللواء جمال كحال


وأضاف بيان وزارة الدفاع الجزائرية نقلا عن كلمة قائد الجيش خلال مراسم التنصيب قوله: وعليه، فإني آمركم جميعا، بالعمل تحت سلطته، وطاعة أوامره، وتنفيذ تعليماته، بما يمليه صالح الخدمة، تجسيدا للقواعد والنظم العسكرية السارية، وقوانين الجمهورية، ووفاء لتضحيات شهدائنا الأبرار وتخليدا لقيم ثورتنا المجيدة ".

وأسدى الفريق شنقريحة تعليماته وتوجيهاته لضباط المديرية العامة للوثائق والأمن الخارجي، دعاهم فيها إلى "ضرورة التحلي بأقصى درجات المهنية والاحترافية في أداء المهام الموكلة، وكذا مضاعفة الجهود المخلصة والمتفانية، من أجل رفع التحديات الأمنية التي أفرزتها التحولات المتسارعة على المستويين الإقليمي والدولي".

ومنذ توليه الحكم نهاية 2019، أحدث الرئيس الجزائري  تغييرات كبيرة داخل الجيش وجهاز المخابرات، فيما يؤكد الخبراء بأن ذلك يندرج في إطار سياسة "ضخ دماء جديدة في المناصب الكبرى".

وبموجب الدستور الجزائري فإن رئيس البلاد هو "القائد الأعلى للقوات المسلحة"، بينما بقي منصب وزير الدفاع يد رئيس البلاد منذ 1994.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية