رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

شهادة للتاريخ!

Advertisements

لم يكن مسلسل الاختيار في جزئه الثالث مجرد عمل درامي أريد به إمتاع المشاهد وتسليته بل إنه فوق ذلك عمل للتاريخ وشهادة أراد بها صانعوه أن يقدموا رسالة وعي وتنوير للناس حتى يعرفوا حقيقة ما جرى في تلك الفترة الصعبة من عمر الوطن وما ارتكبته جماعات الإرهاب من جرائم آخرها ما قامت به مجموعة من العناصر التكفيرية بالهجوم على نقطة رفع مياه غرب سيناء، وتم الاشتباك والتصدي لها من العناصر المكلفة بالعمل في النقطة؛ مما أسفر عن استشهاد ضابط و10 جنود، وإصابة 5 أفراد..

 

وتأتي هذه العملية الإرهابية الغادرة بعد أن تم محاصرة الإرهابيين لعامين وتم تحجيمهم وفشلوا خلالهما فى تنفيذ أى عمليات تستهدف جيشنا العظيم فى سيناء.. ولست أستبعد ما يقوله البعض إن تلك الجريمة النكراء إنما جاءت كرد فعل لما حققه مسلسل الاختيار من نجاح كبير في كشف وتعرية الإرهاب وجماعاته وجرائمه البشعة، وأيضًا لوقف حركة التنمية والعمران التي تشهدها سينا حاليًا.

 


هذا المسلسل بأجزائه الثلاث هو من نوعية الأعمال الدرامية الوطنية إن صح التعبير؛ وهي أعمال فنية نحتاج للإكثار منها لتحصين وعي المواطن في مواجهة تيارات جارفة للتشكيك والطعن في كل شيء من جانب قوى الشر التي تتربص بمصر سوءًا؛ تارة بالشائعات، وتارة بأخبار وتحليلات مضللة تستهدف ضرب الاقتصاد وتخريبه ودفع البلاد نحو الخراب الذي ندعو الله تعالى أن يجنب مصر شرورهم، وأن نتمسك بوعينا سلاحا، وألا نصغي لما يردده هؤلاء الكاذبون الذين لا يعرفون للوطن قيمة ولا حرمة ولا يريدون مصلحته بأي حال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية