رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بطولة قصي خولي.. موعد بدء عرض مسلسل الوسم 2

مسلسل الوسم 2
مسلسل الوسم 2
Advertisements

ينطلق قريبًا عرض مسلسل الوسم 2 ولقد أعلنت منصة شاهد أن يبدأ عرض المسلسل في يوم 19 مايو الجاري.

البرومو

يُعرض قريبًا عبر منصة شاهد vip مسلسل جديد وهو مسلسل الوسم الجزء الثاني الذي يشارك به نخبة من ألمع النجوم وكانت قناة منصة شاهد vip عبر اليوتيوب قد نشرت مؤخرًا برومو المسلسل المنتظر.

شاهد

وعرض الجزء الأول من "الوسم" من "أعمال شاهد الأصلية" على منصة "شاهد VIP" وتحتاج المنصة إلى إشتراك لمتابعة الأعمال الفنية من خلالها.

الأبطال

الجزء الأول من مسلسل الوسم كان من بطولة قصي خولي ومجموعة من ممثلي الدراما في سوريا ومصر ولبنان منهم: إسماعيل تمر، جوان خضر، كفاح الخوص، جابر جوخدار، ميرفا القاضي، ميسون أبو أسعد، جلال شموط، وائل زيدان، عبد الرحمن قويدر، رشا بلال، آدم سيرجي، محمد مهران، محسن صبري، محمد دسوقي، فاطمة محمد، مهند قطيش ولبنى ونس. 

ومسلسل الوسم الجزء الأول كان من فكرة وإشراف قصي خولي، كتابة وسيناريو وحوار بسيم الريس، معالجة درامية براءة زريق، منال غانم، سنان معوض وفادي رفاعي، إخراج سيف الدين السبيعي، إنتاج "شاهد VIP" وشركة إيبلا الدولية" الإنتاج.

تجربة كتابة أولى

وتحدث قصي خولي عن تجربته في الكتابة باعتباره صاحب فكرة "الوسم" وكاتب هيكل العمل، معتبرًا أن الجميع يملك أفكارًا، لكن الأصعب هو استثمار الفكرة وإنجاحها لتصبح ذات قيمة.

وأكد عدم ادّعائه صناعة دراما جديدة، بل هي تكملة لما قدّمه من قبل، مع اختلاف في طريقة التقديم التي يمكن من خلالها منافسة الأعمال التي تقدم من خارج الوطن العربي.

 وأوضح خولي أنه بدأ بكتابة العمل قبل نحو ست سنوات فتخوّفَتْ الكثير من شركات الإنتاج من تنفيذه كونه يتطلب تكلفة عالية ويتضمن مشاهد صعبة التنفيذ إنتاجيًا وإخراجيًا، مؤكدًا أن منصة "شاهد" لم تتردد في دعم فكرة العمل وتصدّت لمهمة إنتاجه الضخم بمشاركة شركة (إيبلا الدولية)". 

واعتبر خولي هذه التجربة بـ "المسؤولية الكبيرة التي ساهم الجميع في إنجاحها" على حد وصفه.

رسائل المسلسل

وحول فكرة العمل ورسائله، قال خولي: "يتطرق الوسم إلى أحداث وقعت في الوطن العربي، مسلطًا الضوء على ما لها من آثار سلبية على الإنسان، سببتها في المجمل الظروف السياسية والمعيشية والاقتصادية، مما أجبر الناس على إيجاد حلول بديلة والبحث عن حياة في أماكن أخرى".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية