رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

روجينا: رسالة مسلسل "انحراف" إن "الستات فوق الراس".. والبطولة المطلقة لا تشغلنى | حوار

الفنانة روجينا (
الفنانة روجينا ( أرشيفية )
Advertisements

ما زلت تلميذة وسأظل هاوية فى بحر التمثيل لآخر يوم
أغازل جمهورى فى الخليج من خلال مسلسل "كيد النسا "ودورى فيه جديد

 

بعدما خاضت تجربتها الأولى فى البطولة المطلقة رمضان الماضى من خلال مسلسل "بنت السلطان"، عادت روجينا لتنافس فى سباق رمضان للعام الثانى على التوالى بمسلسل "انحراف" الذى يشاركها بطولته عدد كبير من نجوم الدراما المصرية، ليس هذا الأمر فقط، ولكنها أيضًا تطل على جمهورها فى الخليج بمسلسل كويتى يحمل اسم "كيد الحريم".


روح التواضع كانت أبرز سمات الحديث مع روجينا.. التى أكدت أنها لا تعترف بما يسمى البطولة المطلقة ولا يشغلها الأمر ولكن كل ما يهمها أن تقدم عملا ترضى عنه.


ولم يكن هذا الأمر يشغل بالها عندما وافقت على تقديم مسلسل "انحراف" ولكن الرسالة التى يقدمها المسلسل كانت الأهم، وهى إعلاء شأن المرأة المصرية فى المجتمع ومناقشة قضايا مهمة تخصها والتعبير عن مشكلاتها


وأكدت فى حوار لـ"فيتو" على سعادتها بالوقوف أمام أسماء كبيرة لمجموعة من نجوم مسلسلها وتعاونها معهم، كما تحدثت عن مسلسلها الكويتى "كيد الحريم" وعدم تعارضه مع مسلسل "انحراف" لعرضهم فى نفس الوقت، كل ذلك وأكثر تتحدث عنه روجينا بشكل واضح فى السطور التالية:

-حدثينا عن قصة مسلسل "انحراف؟
مسلسل "انحراف" يعبر عن قضايا حقيقية من داخل المجتمع المصرى، وهو يناقش فكرة انحراف السلوك بشكل عام، فأي شخص معرض لأن ينحرف سلوكه فى أي وقت، ونحن فى المسلسل نناقش تلك القضية من زوايا مختلفة، ونوضح ماذا يمكن أن يحدث فى حالة انحراف سلوك ذلك الشخص وإلى ماذا سيوصله هذا الانحراف، ومدى تأثير ذلك عليه وعلى المجتمع.

- وما الذى جذبك لهذا المسلسل بالتحديد؟
ما جذبنى للمسلسل فى المقام الأول أنه مأخوذ من قصص حقيقية مستوحاة من واقع المجتمع المصرى، وبالأخص قصص تمس المرأة المصرية، وبما أنى أمثل المرأة المصرية ولى أخواتى وصديقاتى ومعارفى من السيدات الذين أقابلهم فى مجتمعنا، فمن الطبيعى أن أعبر عن قضاياهم وأعرض مشكلاتهم، وأنا أحببت موضوع المسلسل لأنه جديد ومختلف ويطرح قضايا مهمة جدًا لمجتمعنا

-وما هى رسالة المسلسل الرئيسية؟
الرسالة الأساسية هو عرض عدد من القضايا التى تخص المرأة، وهدفه هو توضيح أن المرأة فى مجتمعنا لا بد أن تكرم وتُحترم وتعامل بأفضل طريقة ممكنة فى مجتمعنا و"تتحط فوق الراس"، لذلك أحببت تقديم مسلسل "انحراف" لأن القصة أعجبتنى، ولأنها تمس قضايا المرأة.

-نجاحك العام الماضى فى "بنت السلطان" شجعك على خوض تجربة البطولة المطلقة مرة أخرى فى "انحراف"؟
بكل صراحة لم أفكر أبدا فى موضوع البطولة المطلقة أو أن يطلق على المسلسل "مسلسل روجينا"، فأنا عندما أفكر فى أي مشروع فنى أفكر فيه كممثلة بشكل عام، وعندما فكرت فى هذا المشروع مع المخرج رءوف عبد العزيز أو فى أي دور أقدمه أبحث فى المقام الأول عن تقديم دور لى كممثلة أفتخر به فى مشوارى الفنى، وأن يعجب الدور جمهورى الذى يحبنى ويحترمنى، ويرانى كل عام أقدم له عملا مختلفا ودورا مختلفا وجديدا.


فأنا أهتم بالشخصية التى أقدمها، أنا ممثلة مثل أي ممثل فى المسلسل، وجميعنا تحت إدارة المخرج المتحكم الأول فى العمل، وأجتهد قدر الإمكان فى عملى وأحب زملائى الذين يعملون معى وأحترمهم بكل تأكيد، وأحترم المخرج الذى يقوم العمل والورق الذى نقوم بتنفيذه، وفى كل دور أقدمه أشعر بأننى مازلت تلميذة فى أولى معهد ولم أفكر مطلقًا فى موضوع الأسامى وترتيبها، فأنا سأظل هاوية فى بحر التمثيل لآخر يوم.

-هل ترين أن موضوع المسلسل مناسب لشهر رمضان؟
بالطبع ليست هناك مشكلة، فأنا لا أرى أن المسلسل به عنف أو يحتوى على قصة غير مناسبة، فجميع القصص حدثت فى المجتمع المصرى بالفعل، ونحن نقوم بطرحها من وجهة نظرنا ومن وجهة نظر المجتمع بشكل عام، وكما أوضحت أن تلك القضايا تخص المرأة بشكل عام، ولأنى أمثل المرأة المصرية فى المجتمع، أم وأخت وزوجة، كان يهمنى أن أنصف سيدات مصر فى كثير من القضايا الهامة، وتوضيح أنها تستحق الكثير من التقدير وأن المرأة المصرية سيدة قوية ومسئولة وعظيمة.

-كيف تصفين العمل مع المخرج رءوف عبد العزيز؟
أنا اخترت أن أكون تحت قيادة المخرج رءوف عبد العزيز وأن يكون هو المتحكم الأول والأخير فى كل تفصيلة تخص المسلسل، وكما أوضحت أننى لا أتدخل فى أي شيء يخص عمله فأنا ممثلة مثل باقى الممثلين فى العمل.


وشرف لى أن أتعامل معه، فهو مخرج مبدع ومتميز وعبقرى، ولديه رؤية وعين جيدة يستطيع أن يخرج بها الكثير من المواهب داخل الممثل، وأنا أقول للجميع أننى فى مدرسة جديدة هذا العام وهى مدرسة رءوف عبد العزيز، لذلك الجمهور يرى روجينا الآن بطعم وشكل مختلف.

-وماذا عن التعاون مع عدد من النجوم الكبار مثل سميحة أيوب وعبد العزيز ومخيون وأحمد فؤاد سليم فى هذا العمل؟
أكن كل الاحترام والتقدير والعرفان لهؤلاء الأساتذة الكبار الذين دعمونى وتعملت على أيديهم وتربيت على أدوارهم العبقرية وأفكارهم وطرحهم لكل القضايا المختلفة فى المجتمع، وهم الأساتذة سميحة أيوب وعبد العزيز مخيون وأحمد فؤاد سليم وأشكرهم على ثقتهم فى ودعمهم لى ووقوفهم بجانبى فى هذا العمل، وشرف لى الظهور مع هؤلاء الأساتذة الكبار نقطة مضيئة فى تاريخى، وأشكر جميع زملائى الذين دعمونى بمنتهى الحب والثقة فى موهبتى وحبهم لى، ففريق العمل بالكامل يجمعه الحب وبيننا احترام متبادل وسعداء جدًا بالعمل مع بعضنا البعض.

-لماذا بدأتم تصوير المسلسل فى وقت متأخر؟
نحن نعمل على التحضير لهذا المسلسل منذ وقت مبكر، فالعمل عليه بدأ فى شهر يوليو الماضى، ولكن بدأنا التنفيذ فى وقت متأخر، ولكننا نعمل على هذا المشروع ونحضر له منذ فترة طويلة، لأنه مشروع صعب جدًا ومُركب وجميعنا كنا نذاكره بشكل جيد وجلسنا وقت طويل على الورق ولدينا تركيز كبير فى القضايا التى يقدمها المسلسل.


لذلك أخذ منا المشروع وقتا طويلا فى التحضير، وعندما جاء وقت التصوير بدأنا تنفيذ ما كنا نحضر له ونرتب له طوال الفترة الماضية، وفى البداية والنهاية توفيق الله هو أهم شيء، لأنه كثيرًا ما يحضر صناع العمل لوقت طويل ويجتهدون ولكن لا يكون التوفيق حليفهم، ونتمنى من الله أن يكمل لنا هذا المشروع على خير.

-تقومون بالتصوير حاليًا أوقات طويلة تصل لـ18 ساعة حتى ينتهى تصوير المسلسل فى الوقت المحدد، ألا يعد الموضوع مرهقًا لكم؟


بالفعل نقوم بالتصوير لـ18 ساعة يوميًا ولكننا سعداء جدًا بما نفعله، فعندما تقدم عملا تكون سعيدا ومؤمنا به وسعيد أنك تعمل فيه، وعندما تقدم مشهدا جيدا أو قدمت حالة جميلة فى المسلسل، تنسى التعب كله، وعندما تشاهد زملائك سعداء كل يوم وهم قادمين لتصوير العمل فأنت تشعر بأن التعب قد زال وحل محله السعادة بالمجهود الذى تقدمه والنتيجة التى خرجت من هذا العمل.

 

-تقدمين تجربة أخرى فى الكويت وهى مسلسل "كيد النسا"، حدثينا عن قصته؟
المسلسل كوميدى، ويدور حول مشكلات الميراث وهى فكرة خفيفة، وأنا الفنانة المصرية الوحيدة فى المسلسل، وأغازل جمهورى فى الخليج من خلال هذا المسلسل، فأنا أقدم لهم دور سيدة مصرية فى مسلسل كويتى، وهو دور جديد لم أقدمه من قبل.

 

-هل تخوفت من فكرة تقديم عملين بطولة فى نفس الوقت؟
لم يكن لدى أي تخوف، فمسلسل "كيد الحريم" بعيد كل البعد عن مسلسل "انحراف" وعن الشخصية اللى بقدمها، وأنا ممثلة حرفتى ومهنتى وعملى ودراستى هى التمثيل وأكون سعيدة جدًا عندما أقدم أدوارا مختلفة، والمنتج كان متحمسا جدًا لفكرة وجودى فى المسلسل، فهو مسلسل خليجى أطل به على جمهورى فى الخليج المتحمس لرؤيتى هناك فى رمضان، ولا ارى أن هناك تعارضا بين المسلسلين ولكنى أعتبره اختبار كبير.

 

الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ"فيتو"

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية